أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: القسم الامريكي

شاطر

الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 9:58 pm
المشاركة رقم:
نائب المدير
نائب المدير


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 351
تاريخ التسجيل : 22/10/2014
مُساهمةموضوع: نظرة علي انتخابات التجديد النصفي الامريكية ، جولة جديدة من صراع الحمار ضد الفيل


نظرة علي انتخابات التجديد النصفي الامريكية ، جولة جديدة من صراع الحمار ضد الفيل


بسم الله الرحمن الرحيم .

تقرير من أعدادنا الخاص .

تحت عنوان " نظرة علي انتخابات التجديد النصفي الامريكية ، جولة جديدة من صراع الحمار ضد الفيل " .



نصر جمهوري :

منذ الساعات الاولي لصباح هذا اليوم وفقا لتوقيت الولايات المتحدة الامريكية بدأ الناخبين الامريكيين بالادلاء باصواتهم في أنتخابات التجديد النصفي للنواب في مجلسي " النواب " والذي سيتم أعادة أنتخاب جميع أعضائه ، و " الشيوخ " أو الكونجرس والذي سيتم أعادة الانتخابات فيه علي 36 مقعد من أصل 100 هم أجمالي عدد مقاعده ، بالاضافة لحكام 36 ولاية من أصل 50 ولاية.

ووفقا لاستطلاعات الرأي فالرئيس الامريكي " باراك أوباما " يواجه موقف حرج بسبب هذه الانتخابات ، ذلك أن استطلاعات الرأي تبرز تفوق لمرشحي الحزب " الجمهوري " وشعار حزبهم الشهير الفيل ، علي مرشحي الحزب " الديموقراطي " مع شعارهم الشهير الحمار ، وهذا الحزب الاخير الذي يتخذ الحمار شعارا له ، هو حزب الرئيس أوباما ، وبالتالي فلو صدقت أستطلاعات الرأي - وهي في أمريكا تكون صادقة الي حد بعيد ، ومعبره عن أرض الواقع نتيجة للخبرة والكفاءة العالية التي تتسم بها مراكز استطلاعات الرأي الامريكية - ، بالاضافة الي " عقدة تاريخية " تصيب الحزب الذي يمثله الرئيس في أنتخابات مجلسي النواب والشيوخ وحكام الولايات ، حيث يميل الامريكيين الي التصويت للحزب الذي لاينتمي الرئيس اليه ، - وكان المواطن الامريكي يرفض أن يعطي السلطة بأكملها للحمار فيلهو بها ، أو للفيل فيأكلها - ، فأن الحزب الجمهوري سيعزز مواقعه في مجلس النواب الذي يسيطر عليه فعلا ، وسينتقل للسيطرة أيضا علي مجلس الشيوخ ذو الاغلبية التابعة للحزب الديموقراطي ، مما سيعيق الرئيس أوباما عن تمرير القوانين التي لن يرتضيها اعضاء الحزب الجمهوري ، وسيواجه المجلسين " الفيتو " الذي يتمتع به الرئيس الامريكي في نقض القوانين التي تقرها هذه المجالس ، مما سيضع الولايات المتحدة أمام مأزق تشريعي ضخم ، ولعلنا نتذكر العام الماضي .

مهازل وعراقيل منتظرة ، وحالة من التعقيد الاستثنائية :

ففي العام الماضي واجهت الولايات المتحدة موقف أشبة بالمهزلة - هذا كان الوصف الذي أستخدمه أوباما فعليا - ، عندما اعاق نواب الحزب الجمهوري أقرار الميزانية الامريكية ، مما وضع أقوي دولة في العالم في موقف لا تحسد عليه ، حيث أصيبت بحالة من شبة الشلل ، وكان النواب الجمهوريين يعترضون علي بعض النفقات ومنها مشروع التأمين الصحي " أوباما كير " ، وهو أحد البرامج التي لعب بها أوباما من أجل الفوز بانتخابات الدورة الرئاسية الثانية ، وقدر المراقبين وقتها - وفقا لرويترز - أن حوالي 800 ألف موظف أمريكي حكومي سيواجهون خطر ان يجلسوا في بيوتهم دون عمل الي أن ينتهي الكبار في الحزبين من أنهاء مشاكلهم .



اوباما يدلي بصوته .

المشكلة أن أوباما ليس أول رئيس واجه هذا الموقف ، فمن قبله جاء الرئيس الديموقراطي ايضا " بيل كيلنتون " والذي أعاقه الجمهوريين مرتين الاولي أستمرت 5 أيام من 14 : 19 نوفمبر 1995 ، والثانية جاءت بعدها بوقت قصير حيث أستمرت من 16 ديسمبر 1995 : 6 يناير 1996 ، وأغلقت حينها مكاتب عامة للدولة وحدائق ومكتبات ومؤسسات أخري ، والمثير في الامر أن في المرتين كان الرئيس ديموقراطيا ، وكان التعطيل من الاعضاء الجمهوريين في مجلسي النواب أو الشيوخ ، مما قد يجعلنا نقول وبكل أطمئنان أن أوباما قد يواجه موقف واجهه العام الماضي ، وواجهه كيلنتون مرتين ، ليتساويا في عدد المرات ، وذلك في المسائل المتعلقة بالميزانية وفقط .

نعم ، فبجانب مسائل الميزانية ، هناك الكثير من الامور التي قد تتعارض فيها وجهتي نظر الحمار والفيل ، او الديموقراطيين و الجمهوريين ، ومنها علي سبيل المثال ، تنظيم " داعش " ، فبينما أتسم الجمهوريين دائما بقيامهم بعمليات عسكرية كبري ، كجورج بوش الاب وغزوه للعراق ، وجورج بوش الابن وغزوه لافغانستان والعراق ، فأن الديموقراطيين يتسمون بهدوء نسبي بشكل أكبر ، ويفضلون القيام بعمليات محدودة ، كما نشاهد اليوم بالضربات الجوية التي تقودها أمريكا في العراق وسوريا ضد داعش ، ومن قبل ذلك بثلاثة أعوام في ليبيا ضد القذافي وكان ذلك في عهد أوباما ايضا ، ومن قبله فأن سلفه الديموقراطي " بيل كيلنتون " أختار ايضا وسيلة الضربات الجوية ضد الجيش الصربي في التسعينات لوقف المجازر التي كان يرتكبها ضد مسلمي البوسنة وقتها ، وبالتالي فأن العقلية الحربية للطرفين مختلفة ، وأمريكا اليوم في معركة ، وبالتالي فأن أحتمالات الخلاف قائمة الي حد بعيد .

ونحن اليوم في 2014 ، وانتخابات الرئاسة الامريكية متبقي عليها عامين ، حيث من المقرر أن يتم أجرائها في عام 2016 ، وسيكون شعار " الانتصار علي داعش " شعارا براقا بالتأكيد ، يخلب لب كل مواطن أمريكي ، وبالتالي فأن كل حزب سيحرص علي أن تكون له اليد العليا في هذا النصر ، وهنا نجد أمامنا " تفويض منحه الكونجرس لخطة أوباما بدعم وتسليح وتدريب " المعارضة السورية المعتدلة " فهل اذا فاز الجمهوريين بالانتخابات ، هل سيقومون بتجديد التفويض ؟ حيث أنه سينتهي في 11 ديسمبر المقبل - اي بعد شهر وسبعة أيام فقط - ، المسألة معقدة فعليا ، والخطط الامريكية متعلقة بمثل هذه الموافقات ، فمع الحلم بالنصر ، قد يراود الجميع خوفا من أن لاتفلح ضرباتهم الجوية ، فالتنظيم فعليا وعلي الرغم من تلقيه ضربات منذ شهور لايزال قويا ويقاتل علي أكثر من جبهة ، بل ويحقق نجاحات ويستولي علي أراضي ، وبالتالي فمن الممكن أن يستمر الانفاق الامريكي وتستمر الضربات الامريكية في دائرة مفرغة لاتنتهي ، وهو ما سيجعل الناخب الامريكي يصب غضبه علي ضياع امواله الطائلة التي تنفق يوميا علي الحرب علي داعش من قبل بعض النواب ، ومع ذلك فلو أفترضنا انه ووفقا لتصريحات البنتاجون بأن تدريب المعارضة السورية المعتدلة وتسليحها سيتطلب عاما ، فأن الوقت سيكون في العام 2015 ، وسيكون أمامنا عام أمام الانتخابات قد تنجح خلاله هذه القوات بدعم طيران دول التحالف من الانتصار في سوريا علي قوات أنهكتها المعارك منذ ما يقارب الاربعة أعوام ، بل قد تتزامن أخبار هذه الانتصارات القادمة من سوريا مع الانتخابات الرئاسية ، فعلا الامر معقد جدا في أمريكا ، وسنشهد تناطحا مريرا بين الفيل والحمار في هذه الجزئية تحديدا .

تمت بحمد الله .





توقيع : محمد علام





جورج غالاوي .
أري فيك يارجل ما تبقي من ضمير أنجلترا الحي .






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :