أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: الاخبار السياسية

شاطر

الإثنين يونيو 08, 2015 12:59 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية


موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية


بسم الله 


موضوع موحد توضع فيه جميع الأخبار والتقارير المتعلقة بالأنتخابات البرلمانية التركية.


تحياتنا إليكم.





الموضوعالأصلي : موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد



الإثنين يونيو 08, 2015 1:11 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: رد: موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية


موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية


بسم الله
انتخابات تركيا: حزب العدالة والتنمية الحاكم يخسر الأغلبية المطلقة



أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم اثناء اعلان النتائج

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن حزب العدالة والتنمية الحاكم هو الفائز الواضح في الانتخابات البرلمانية ووعد باتخاذ كافة الوسائل للحفاظ على الاستقرار السياسي في تركيا.

إلا أن الحزب الحاكم الذي ينتمي اليه رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان يكون بهذه النتيجة قد خسر الأغلبية المطلقة التي كان يحظي بها في البرلمان والتي أمنت له قيادة سهلة للبلاد خلال أكثر من عقد.

وتشير النتائج بعد فرز نحو 99 في المائة من الأصوات إلى تحقيق حزب العدالة والتنمية الحاكم 41 في المائة من الأصوات والحصول على 259 مقعدا. بينما حصل حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي في البلاد على 25 في المائة من الأصوات وهو مايضمن له 131 مقعدا.

وجاءت الحركة القومية في المركز الثالث بتحقيقا 16 في المائة والحصول على 78 مقعدا.

انتصار كبير للأكراد

لعل أبرز المحتفلين في هذه الانتخابات هو حزب الشعوب الديمقراطية الكردي الذي سيكون ممثلا للمرة الأولى في البرلمان بعد تجاوزه حاجز دخول البرلمان بحصوله على 12 في المائة والحصول على 78 مقعدا.

أما بافي المرشحين المستقلين فقد حصلوا على 4 في المائة.



أنصار الحزب الكردي يحتفلون بانتصارهم ودخولهم البرلمان للمرة الأولي

وتعني هذه النتائج خريطة سياسية مغايرة في تركيا. وسيكون من شبه المستحيل أن يمرر الرئيس أردوغان مشروع تغيير الدستور ليعطي صلاحيات أكبر لرئيس الجمهورية.

ويقول مارك لوين مراسل بي بي سي في اسطنبول إن هذه النتائج أسوأ بكثير مما كان يرغب فيه اردوغان والحزب الحاكم، وإن هذه الانتخابات هي أكبر تحد انتخابي يواجه حزب العدالة والتنمية منذ وصوله إلى السلطة، مع ما يشهده الاقتصاد التركي من تباطؤ.

وكان اردوغان، الذي وصل للسلطة أول مرة كرئيس للوزراء في عام 2003، يرغب في تأمين حزبه أغلبية الثلثين في البرلمان كي يكون بوسعه تحويل نظام الحكم في تركيا إلى الجمهورية الرئاسية.



بي بي سي




الموضوعالأصلي : موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد



الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:16 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: رد: موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية


موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية


بسم الله

خسارة الحزب الحاكم في تركيا للأغلبية البرلمانية

تقرير من النيويورك تايمز



سيدة تستعد للأدلاء بصوتها بالأنتخابات البرلمانية التركية في مقر أنتخابي بأسطنبول يوم الاحد ، صورة لياسين أكجول / وكالة فرانس برس - صور غيتي

وجه الناخبون الاتراك يوم أمس الأحد توبيخا للرئيس رجب طيب أردوغان حيث فقد حزبه أغلبيته في البرلمان في أقتراع تاريخي ، والذي وجه بدوره ضربة إلي طموحه بإعادة كتابة الدستور في تركيا وزيادة سلطته.

لقد مثلت نتائج هذه الانتخابات انتكاسة كبيرة للسيد أردوغان ، الإسلامي الذي زاد بشكل مطرد من قوته كرئيس بشكل جزئي في مرحلة ما وليس رئيسا شرفيا فقط . بعد أكثر من عقد من الزمان كرئيس للوزراء شن حملة لمزيد من السيطرة علي السلطة القضائية والتضييق علي أي شكل من أشكال النقد بما في ذلك مقاضاة أولئك الذين يسيئون له أو ينتقدونه على وسائل الاعلام الاجتماعية ، لكن يبدو أن جهوده تلك قد ذهبت سدي يوم الأحد.


مثلت الانتخابات أيضا انتصار كبير للكادر الكردي و العلمانيين و الليبراليين الأتراك الذين قاموا بمعارضة أردوغان خلال الاحتجاجات الواسعة المناهضة للحكومة قبل عامين.

حزب السيد أردوغان " حزب العدالة والتنمية " أو A.K.P أختصارا باللغة الأنجليزية لايزال الآن فائزا بأكبر عدد من المقاعد في البرلمان ، لكن ليس الأغلبية ، وفقا لنتائج الأنتخابات البرلمانية تم الاعلان عنها مساء الأحد . وأشارت النتائج أنه سيكون هناك أيام مستمرة من المناورات يتحرك فيها الحزب قدما لتشكيل حكومة ائتلافية . وبالفعل كان المحللين يزيدون من احتمال ان يكون هناك أنتخابات جديدة بخلاف أنتخابات أمس الأحد إذا لم يتم التمكن من تشكيل هذه الحكومة بسرعة . العديد من الأتراك الآن يشعرون بالسعادة لرؤية سلطة السيد اردوغان قد تقلصت ، علي الرغم من أن تشكيل حكومة ائتلافية يستحضر من الماضي ذكريات مظلمة من عدم الاستقرار السياسي والمشاكل الاقتصادية خلال عقد التسعينات الأخير القرن الماضي.



مؤيدين لحزب الشعب الديمقراطي الكردي ، أكبر تجمع للإكراد يشاهدون نتائج الانتخابات في مقر ادارة الحزب بأسطنبول ، وكان الحزب قادرا علي توسيع قاعدته بالدفع بقائمة من المرشحين تضم نساء وشواذ جنسيا وأقليات أخري ، صورة لاوزان كوس - وكالة الأنباء الفرنسية / صور غيتي

وبعد فرز 99 % من أصوات الناخبين ، فاز حزب العدالة والتنمية بنسبة 41 % منها ، وفقا لمؤسسة الأذاعة والتليفزيون التركية ، المؤسسة الأعلامية التي تديرها الدولة ، لتهبط نسبة الحزب مما يقارب 50 % خلال آخر أنتخابات وطنية أجريت عام 2011 ، لتعطي هذه النسبة للحزب ما يقدر بنحو 258 مقعدا في البرلمان التركي ، مقارنة بـ 327 كانت لديها قبل الأنتخابات.

" النتيجة هي وضع حد لطموحات أردوغان الرئاسية " يقول ذلك السيد سونر كاجابتاي ، الخبير في الشئون التركية ، وزميل في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدني.

هناك أسئلة طرحت علي الفور تقريبا حول آثار النتائج علي المستقبل السياسي لرئيس الوزراء " أحمد داود أوغلو ، والذي أنتقل إلي منصبه هذا من منصب وزير الخارجية العام الماضي وظل ينظر إليه بأعتباره تابع موالي للسيد أردوغان.

متحدثا مساء الأحد من نافذة في مقر رئاسة الحزب في أنقرة قدم السيد داود أوغلو بطرح ملاحظات قوية من انتصار وتفاؤل ، روج السيد أوغلو لحزبه بأعتباره الحزب الفائز لأنه فاز بأكبر عدد من المقاعد ، دون الإشارة إلي فقدان أغلبيته.

" أظهرت الأنتخابات مجددا أن حزب العدالة والتنمية هو العمود الفقري لتركيا " قال ذلك السيد أوغلو.



صلاح الدين دميرتاز وفيجان يوكسيك داج ، قادة حزب الشعوب الديمقراطي في أسطنبول ، صورة لمراد سيزر ، رويترز

السيد أردوغان ، وهو رئيس تركيا ، الذي لم يشارك بالاقتراع يوم الأحد ، من المحتمل أن يظل هو الشخصية السياسية المهيمنة في تركيا ، حتي لو تم تقليص طموحاته ، نظرا لشخصيته الضخمة والتي لا يزال لها دعما عميقا من قبل المحافظين الدينيين في تركيا الذين يشكلون العمود الفقري لجمهور ناخبيه ، لكن حتي وسط هولاء المؤيدين فهناك وفي " كاظم باشا " أحد احياء أسطنبول حيث أمضي السيد أردوغان جزءا من شبابه ، فهناك دلائل علي أن شعبيته تتناقص.

" الكثير من الناس في كاظم باشا أصبحوا يشعرون بخيبة الأمل من نهج أردوغان العدواني في الأسابيع الأخيرة " ، يقول ذلك السيد أيدين ، والذي أدلي فقط بأسمه الأول لان بعضا من أفراد عائلته مقربين من السيد أردوغان ، مضيفا : " أنا صوتت لصالح حزب العدالة والتنمية لأن ذلك أصبح امرا معتادا ، لكني اعتقد أن أردوغان فقد أصواتا هذا الاسبوع ".

كانت نسبة المشاركة في الأنتخابات التي كان ينظر إليها بأعتبارها استفتاء علي ولاية السيد أردوغان قد وصلت إلي 86 % ، وهذه النظرة سببها خطة أردوغان لتحويل البلاد إلي النظام الرئاسي الذي من شأنه أن يعطيه المزيد من القوة . لقد أظهر الأقتراع ان غالبية الأتراك يعارضون التغيير.

بموجب القانون ، يمكن للسيد أردوغان أن يدعو لأنتخابات جديدة بعد 45 يوما إذا لم يتم تشكيل ائتلاف حكومي . بعثت حالة عدم اليقين السياسي تلك العملية التركية " الليرة " للهبوط لمستوي قياسي مقابل الدولار في التعاملات بعد ساعات من نتائج الأنتخابات.

كما شهدت الأنتخابات أيضا تحولا لأداء تاريخي في صناديق الأقتراع من قبل الأقلية الكردية في تركيا والمتماشية مع الليبراليين والعلمانيين الأتراك الذين يعارضون قيادة السيد أردوغان ، ليفز الأكرد بنسبة 13 % من الأصوات ، تعبر بهم العتبة القانونية لكسب التمثيل في البرلمان.

صلاح الدين دميرتاز ، البالغ من العمر 42 عاما وهو محام سابق في مجال حقوق الأنسان ، والذي يقود حزب الشعوب الديمقراطي الكردي إلي حد كبير قال للمراسلين ليلة الأحد : " اعتبارا من هذه الساعة ، فأن الجدل الدائر حول رئاسة الجمهورية ، النقاش حول الديكتاتورية قد أنتهي ، لقد أفلتت تركيا من كارثة بشق الانفس ".

حزب الشعوب الديمقراطي المعروف اختصارا بالانجليزية بأسم H.D.P كان قادرا علي توسيع قاعدته من خلال الدفع بعدد من المرشحين تضمنوا نساء ، شواذ جنسيا ، وغيرهم من الأقليات ، وناشد الناخبين الذين كان هدفهم الحد من صلاحيات السيد أردوغان.

" لقد أدليت بصوتي لحزب الشعوب الكردي لأنه الحزب الوحيد القادر علي تشتيت محاولة أردوغان للوصول للسلطة المطلقة " ، قالت ذلك السيدة سيلين أولكاي ، البالغه من العمر 47 عاما ، وهي مدربة لياقة بدنية وأحد الذين صوتوا في منطقة ساريير في اسطنبول ، مضيفه : " في هذه الانتخابات الكثير من الأتراك تخلوا عن ميولهم الأيديولوجية وصوتوا بشكل إستراتيجي لإفشال تحقيق حكم الرجل الواحد لأردوغان ".

أشترك حزب الشعوب الكردي بقائمة موحدة بدلا من مرشحين مستقلين كما فعل في الماضي . لكن ذلك كان مخاطرة كبيرة : فأما أنها كانت ستصل لعتبة 10% وتدخل إلي البرلمان ، أو سيتم اغلاق الطريق امامها للوصول إليه ، لتذهب المقاعد التي كانت ستحصدها أقل من تلك النسبة لمصلحة حزب العدالة والتنمية بأعتباره الحزب صاحب أكبر نسبة من الأصوات.

في مدينة ديار بكر قلب المناطق الكردية جنوب شرق البلاد ، اندلعت الاحتفالات حيث اغرق الناس الشوارع وانطلقوا يرقصون ويطلقون الألعاب النارية.

في أسطنبول ، رأي الأكراد هذه الانتخابات باعتبارها تتويجا لعقود من النضال ، بعض من هولاء أشتركوا في أعمال عنف شنها حزب العمال الكردستاني أو P.K.K بالانجليزية ، الحزب الذي خاض تمردا من قاعدته في شمال العراق لمزيد من الحقوق السياسية للأكراد . في السنوات القليلة الماضية دخلت حكومة السيد اردوغان في مفاوضات سلام مع الأكراد وانحسر العنف ، وأثار التصويت يوم الاحد الآمال للتوصل إلي أتفاق نهائي.

" هذا انتصار للسلام علي الحرب " ، يقول ذلك سري سورييا أوندر وهو مسئول في حزب الشعوب الديمقراطي الكردي متحدثا لمجموعة من المراسلين بعد ان تم نشر نتائج الانتخابات البرلمانية.



مناصرين لحزب العدالة والتنمية أمام مكتب أدارة الحزب في أنقرة ، العاصمة التركية ، صورة لأوميت بيكتاس ، رويترز

حزب الشعب الجمهوري ، حزب المعارضة العلماني الرئيسي ، حل في المركز الثاني مع نسبة 25 % من الأصوات ، لكن اندفاع الأكراد وضعهم كقوة سياسية مؤثرة في البرلمان المقبل ، كما سلط الضوء علي تطور الحركة الكردية من ساحات القتال في جنوب شرق البلاد ، حيث احتدم تمردا دمويا منذ ما يقرب من 30 عاما إلي الوصول لأروقة السلطة في العاصمة أنقرة.

حتي أيام المساومات السياسية التي تنتظرنا . فأن هذه الانتخابات تأتي كختام لفترة سنتين من التحولات الزلزالية في السياسة التركية ، منذ احتجاجات مناهضين للحكومة تمت علي نطاق واسع في عام 2013 ، انطلقت جراء خطط لهدم حديقة اسطنبول واستبدالها بمركز تجاري ، مما ادي لازدياد الاستياء بشكل سافر بين الأتراك العلمانيين والليبراليين تجاه الحزب الحاكم . ثم فضيحة فساد هددت بابتلاع السيد اردوغان وحكومته . نجا السيد اردوغان عبر شنه حملة استهداف لأتباع حليفه السابق رجل الدين المسلم " فتح الله غولن " والذي كان له علي مر السنين اتباع في الشرطة والقضاء ، تم القبض عليهم واتهموا بتحقيق كسب غير مشروع.

تركيا تشعر بضغط وإجهاد في ساحات أخري . حيث يعيش فيها ما يقارب 2 مليون سوري ، والذين مثلوا عبئا علي الخدمات وسببوا تفاقم للتوترات في المناطق الحدودية ، خصوصا مع تباطأ الاقتصاد . وفي أعقاب الربيع العربي اتبعت تركيا أجندة الإسلاميين في المنطقة ، فدعمت جماعة الإخوان المسلمين في مصر ، والتي تم خلع رئيس البلاد المنتمي إليها من قبل الجيش - ملحوظة للمعرفة : إثر أحتجاجات شعبية واسعة علي حكمه - ، كما كانت سياساتها في سوريا تضغط من أجل الإطاحة بالرئيس بشار الأسد لاتحظي بشعبية في تركيا ، والسيد الأسد وبعد أربع سنوات ، لا يزال في السلطة.

أن تقليص قوة حزب أردوغان من المرجح أن تكبح جماح طموحات تركيا لتشكيل الأحداث في الشرق الأوسط . كسياسة خارجية نشطة أثارت جدلا بين المعارضين السياسيين والجمهور.

" سيكون التحكم بسياسة تركيا الخارجية عبر طموحات حزب العدالة والتنمية اقل ، وهذه الطموحات تحركها أساسا رؤية للسياسة الخارجية تجعل تركيا لاعبا إقليميا مهما كان الثمن ، يقول ذلك الخبير بالشئون التركية سونر كاجابتاي ، مشيرا الي انها دعمت مختلف الفصائل السورية المناهضة للأسد وفي بعض الأحيان غضت الطرف عن المقاتلين الذين يعبرون إلي سوريا للانضمام إلي الدولة الإسلامية.

مضيفا : " نتيجة هذه الانتخابات ستجعل سياسة تركيا المناهضة للأسد تقل قليلا ، فالحكومة لن تكون قادرة علي دفع جدول أعمالها بمفردها بعد الآن ".

تركيا ، الدولة العضو في حلف الناتو ، شهدت علاقاتها مع حلفائها الغربيين تدهورا ، بشكل أساسي بسبب الوضع في سوريا والقتال ضد داعش ، الميليشيا الارهابية المسلحة التي تتحكم بمساحات واسعة في العراق وسوريا . تحالف بقيادة أمريكية يشن هجمات جوية ضد التنظيم لما يقارب من عام ، لكن مسئولين غربيين يشكون في أن تركيا تفعل ما يكفي ، مثل السماح بأستخدام قواعدها الجوية للقيام بطلعات القصف . النقد أيضا كان جزئيا يتعلق بلوم تركيا لصعود داعش لدعمها في وقت مبكر للجماعات الإسلامية في سوريا.

هذه الانتخابات تم تعريفها بأنها تحزب مر بين المعارضين لانتقاد تراكم صلاحيات اردوغان ، لسحقه لوسائل الاعلام ، ولقصر إقامته الرسمي الفخم الجديد ، لقد برر السيد اردوغان بناء هذا القصر بأن مكان اقامته السابق كان يعج بالصراصير . شابت هذه الحملة الانتخابية أيضا أحداث عنف كان منها تفجيرا في الاسبوع الماضي في تجمع سياسي كردي ، مما اسفر عن مصرع شخصين.

" يكشف وابل اردوغان خلال الاسبوع الماضي كيف هو عصبي بخصوص نتائج الانتخابات " ، يقول ذلك أوغور كابلان ، 24 عاما ، أحد الطلاب الذين صوتوا في اسطنبول.

وأضاف : " أن حزب العدالة والتنمية فقدت اصواتا ، وان بسبب ذلك الحزب فأن الناس قد تعبوا بعدما وجدوا حياتهم يمليها عليهم رجل واحد غريب الأطوار . حان الوقت للتغيير " .

تم بحمد الله...




الموضوعالأصلي : موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد



الأربعاء يونيو 10, 2015 2:38 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: رد: موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية


موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية


بسم الله



رسائل تبعثها الانتخابات التركية إلي اردوغان


نظرة حول أردوغان خليفة القمع والاعتقالات ، الهارب من الصراصير....



تقرير من النيويورك تايمز


كانت الانتخابات البرلمانية التركية يوم الأحد الماضي بمثابة استفتاء علي منصب الرئيس رجب طيب اردوغان وثباته فيه وكذا علي جهوده لتعزيز سلطته في الرئاسة . فلقد امتدح من قبل الدبلوماسيين والمحللين بسبب وعده بأن يكون زعيما يمكنه الجمع بين الإسلام والحكم الديمقراطي ، فلقد أمضي اردوغان أكثر من عقد من الزمان في محاولات لعزل المعارضة وتدعيم سلطته.

وهنا بعض الأمثلة عن كيف حاول السيد اردوغان أن ينصب نفسه كزعيما أعلي وقائدا لتركيا.



نتائج الأنتخابات التي اجريت يوم الأحد من الممكن أن تكون فاصلة بالنسبة لمستقبل الرئيس رجب طيب اردوغان السياسي ، صورة لمراد سيرز ، رويترز

قلد بوتين

بعد ان حد من نفوذ الجيش في السياسة ، قلد السيد اردوغان بشكل اساسي الرئيس الروسي بوتين ، باستيعابه للقوي وامتيازات ظل يمارسها لأكثر من عقد من الزمان كرئيس للوزراء في رئاسته التي بدأت في أغسطس الماضي ، عندما أصبح اول رئيس يتم انتخابه بشكل مباشر من الشعب في تاريخ البلاد.

ومثل فلاديمير بوتين في روسيا والذي أستبدل منصبه كرئيس ليجلس علي مقعد رئيس الوزراء قبل ان يعود مجددا إلي الكرملين بعد أربعة سنوات في هذا المنصب ، فأن السيد اردوغان ظل هو أعلي سلطة في بلاده بغض النظر عن المنصب الذي يتولاه - توضيح للمعرفة : النظام في تركيا برلماني وتتجمع السلطة في يد رئيس الوزراء ، علي عكس النظام الرئاسي في روسيا الاتحادية حيث يعتبر رئيس البلاد هو أعلي سلطة تنفيذية بها -.



فتح الله غولن ، الداعية ذو الكاريزما والذي يقود واحدة من الحركات الإسلامية الأكثر نفوذا في العالم ، في مقره في ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة ، صورة في عام 2010 ، صورة لروث فريمسون ، نيويورك تايمز

سعي لإسكات خصومه السياسيين

سلسلة من المكالمات الهاتفية المسربة والمنشورة علي وسائل الأعلام الاجتماعية ، هدفت إلي الكشف عن فساد السيد اردوغان وبطانته المحيطة به . وفي أكثر تلك التسجيلات اثارة كان السيد اردوغان قلقا بشأن تحقيقات النيابة العامة في الصفقات العقارية التي تورط فيها فعليا عدد من أبناء بعض الوزراء في حكومته ، وكان يقول لأبنه في تلك المكالمة أن عليه التخلص من عشرات الملايين من الدولارات كانت موجوده في منزله.

قال السيد اردوغان ان التسجيل كان مفبركا ، وألقي باللوم و الاتهام علي حليفه السابق " فتح الله غولن " ، وهو رجل الدين المسلم ذو التأثير والذي يعيش في المنفي في ولاية بنسلفانيا ، متهما أياه بأنه يحاول أسقاط حكومته.

أستخدم السيد أردوغان الصراع مع خصومه السياسيين كعامل مساعد علي في عزل المعارضة وزيادة سلطته : فأغلق موقعي اليوتيوب وتويتر في تركيا ، كما قام بخنق التغطيات الأعلامية الاخبارية ، كما قام بحملة عزل فيها آلاف من ضباط الشرطة والمدعين العموميين والقضاة ، الذين كان يعتقد انهم أنصار للسيد غولن.



سيدتين تركيتين في مقهي بأسطنبول يحاولون الاتصال بموقع تويتر في مارس من العام الماضي ، بعد ان حاول السيد اردوغان إغلاقه ، صورة من وكالة الصور الصحفية الاوروبية

قام بشيطنة وسائل التواصل الأجتماعي

أصبحت تركيا واحدة من الدول الأكثر عدوانية في الرقابة علي الإنترنت . أغلقت الحكومة قنوات التواصل الأجتماعي خلال فضيحة الفساد المذكورة ، ووصف السيد اردوغان موقع تويتر بأنه " أسوأ خطر علي المجتمع ".

في اجتماع سياسي حاشد لأنصاره بشهر مارس من عام 2014 ، نبذ اردوغان المنصة الاجتماعية تلك قائلا أنه لايهتم بالنقد الدولي لقراره ، وأضاف السيد اردوغان : " سيري الجميع مدي قوة الدولة في جمهورية تركيا ".

وعلي الرغم من ازدرائه لتويتر ، أستخدمت حملة اردوغان الانتخابية لمنصب الرئاسة صور ماخوذة من وسائل الاعلام الاجتماعية لإنشاء أكبر ملصق في حملة أنتخابية ، وذلك وفقا لكتاب غينيس للارقام القياسية.



رسم بعنوان " الخطاب السياسي " يصور السيد اردوغان وهو يقوم برش الغاز المسيل للدموع ، الرسم لموسي كارت رسام الكاريكاتير ولقد ظهر ببعض الصحف التركية ، الرسام موسي كارت احيل إلي المحاكمة بتهمة إهانة الرئيس.

انتقد أخبار وسائل الإعلام

حاول السيد اردوغان أيضا أن يقوم بتخويف وسائل الإعلام ، في الآونة الأخيرة أتهم رئيس تحرير صحيفة " جمهوريت " التركية اليومية بـ " التجسس " بعد أن قامت الصحيفة بنشر صور قالت انها كانت شاحنات تركية تقوم بارسال اسلحة الي المتمردين السوريين . ويسعي اردوغان لإنزال عقوبة السجن مدي الحياة عليه.

قال ايضا أنه قدم شكوي جنائية ضد محرري صحيفة " حريت ديلي نيوز " بسبب عنوان للصحيفة كان رافضا له . وبعد ان قامت النيويورك تايمز بنشر مادة صحفية في سبتمبر الماضي عن الأتراك الذين جندهم تنظيم داعش ، اتهمت الصحف المتحالفة مع الرئيس ، اتهمت مراسل النيويورك تايمز بأنه عميل أجنبي وخائن.



المشهد بعد ساعات من قيام الشرطة التركية بفض احتجاجات في ميدان " جيزي بارك " ، يونية 2013 ، صورة من وكالة فرانس برس / صور غيتي

قمع المعارضة

في عام 2013 قامت الشرطة بحملة استخدمت فيها الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياة ضد متظاهرين سلميين تظاهروا ضد مخطط ليحل مول تجاري محل نسخة طبق الأصل لثكنة للجيش في العصر العثماني بـ " جيزي بارك " في ساحة تقسيم بأسطنبول ، حيث أصبح ذلك التخطيط حافزا لفورة واسعة من الاضطرابات المدنية . وخلال أسابيع من المظاهرات نظر إلي تلك الأحداث باعتبارها " توبيخا " لما اعتبره الكثيرون النمط السلطوي للسيد أردوغان ، وتم اعتقال متظاهرين ومحاميين وصحفيين ومسعفون.

حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه السيد أردوغان ، والذي كان بين يديه غالبية المقاعد في البرلمان ، أقر مؤخرا مشروع قانون يوسع صلاحيات الشرطة ويزيد العقوبات علي المشاركين في مظاهرات غير مصرح بها.

بني لنفسه قصر فخم



المجمع الرئاسي التركي والمزود بمنظومة أنفاق تحت الأرض ، وأحدث تكنولوجيا مكافحة التجسس ، تركيبة النشيد الوطني المستخدمة في هذا الفيديو سببت غضبا شديدا في الأوساط العلمانية التي تنظر إلي النشيد الوطني بأعتباره امر مقدس للوطنية التركية 

يعبر المنزل الجديد للسيد أردوغان عن طموحاته المتواضعة : قصر أسرف عليه الكثير ، أكثر من 600 مليون دولار ، ويتكون من 1150 غرفة ، ويتضمن أيضا مختبرا بطاقم مكون من خمسة اشخاص يعملون لمدة 14 ساعة في اليوم لاختبار غذاء الرئيس والتأكد من عدم دس السم له - ملحوظة للمعرفة : برر السيد أردوغان تشييد هذا المجمع الرئاسي المتواضع بأن مكان الرئاسة القديم ملئ بالصراصير - . هذا القصر أكبر 30 مرة من البيت الأبيض . هذا الاسبوع نفي الاتهام الذي وجه له من قبل نائب معارض بأنه قام بتركيب مراحيض مطلية بالذهب في حمامات القصر ، وقام برفع دعوي قذف ضد هذا السياسي.

كانت بعض المحاكم التركية قد استبعدت أن يكون القصر قد بني بشكل غير قانوني علي أراضي محمية.

وكان رد السيد أردوغان " دعهم يدقون عليه إذا كان لديهم قوة لفعل ذلك ".

تم بحمد الله.




الموضوعالأصلي : موحد : تغطية الأنتخابات البرلمانية التركية // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :