أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: القسم العربي

شاطر

الخميس يونيو 04, 2015 11:46 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: كيف تشكل انتصارات داعش ملامح الحرب الأهلية السورية ؟


كيف تشكل انتصارات داعش ملامح الحرب الأهلية السورية ؟


بسم الله


مسلحين منتمين إلي داعش يحرسون نقطة تفتيش ، عزاز ، سوريا ، 31 مايو (رويترز)

التحليل

توقعات

  • ستعطي داعش الأولوية للدفاع عن صميم خطوط أمدادها ، التي تستعملها في توفير المعدات والمجندين المطلوبين بشدة في القتال.
  • ستواصل داعش إظهار مرونة كبيرة في عملياتها الهجومية.
  • الحكومة السورية وقوات الثوار سيكرسوا اهتمامهم ومواردهم بشكل متزايد لقتال داعش بدلا من إعطاء الأولوية لمعاركهم مع بعضهم البعض.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في عرض لقدر كبير من المرونة في ساحة المعركة تمكنت داعش من أن تأخذ قوات المتمردين في شمال حلب علي حين غرة بهجوم علي نطاق واسع بهدف تأمين مزيد من الأراضي علي طول الحدود السورية-التركية . بعد سحب قواتها من هذه المنطقة قامت داعش بتحول تكتيكي مفاجئ أسفر عن مكاسب أولية كبيرة ضد المتمردين . لكن بفضل تعزيزات من مدينة حلب وغيرها من المحافظات ، نجحت قوات المتمردين السوريين في البدأ في تنفيذ هجمات مضادة قوية ضد داعش . حتي الآن فإن نتيجة المعركة معلقة في الميزان مع تحرك كلا الجانبين نحو تعزيز صفوفه.

معركة حلب

تقدم داعش شمالي حلب يأتي علي الأرجح بسبب مخاوفه المتزايدة علي خطوط امداده التي تمر عبر تركيا ، التي توفر له الغالبية العظمي من مجموعات المجندين الأجانب . خلال العام الماضي ، كان هناك هجمات شنت بواسطة الجيش السوري الحر ووحدات حماية الشعب الكردية تسببت في تآكل بشكل مطرد لسيطرة داعش علي المراكز الحدودية وكذا المدن علي الحدود السورية-التركية . خلال الاسابيع الماضية قامت وحدة " بركان الفرات " والتابعة للجيش السوري الحر بأستهداف علني لبلدة " تل أبيض " والمسيطر عليها من قبل داعش شمالي محافظة الرقة . مع تقدم لوحدات حماية الشعب الكردية من محافظة الحسكة شرقا ، وهجوم وحدة بركان الفرات البادئ من محافظة حلب إلي الغرب فأن تل أبيض من الممكن أن تفلت من قبضة داعش - ملحوظة للمعرفة : تحقق وحدة بركان الفرات تقدما فعليا في الساعات التي نعد فيها هذا التقرير - . بل يقال أن داعش بدأ بإجلاء عائلات مقاتليه من تلك البلدة وتم نقلهم جنوبا نحو مدينة الرقة.


الخريطة تشرح لنا الوضع للمناطق الرئيسية التي يسيطر عليها داعش وغيره من الاطراف في سوريا حاليا
* المربع الاول يشير إلي المناطق التي يسيطر عليها داعش
*المربع الثاني يشير إلي المناطق التي يخوض فيها تنظيم داعش قتالا للسيطرة عليها أو للحفاظ عليها
 الاسهم تشير لنا لأتجاة هجمات داعش
اللون الاصفر هي مناطق بها قتال للسيطرة عليها
اللون البرتقالي المائل للحمرة مناطق سيطرة القوات الحكومية
اللون الأخضر مناطق سيطرة الثوار والمتمردين
اللون البرتقالي مناطق يسيطر عليها الأكراد

يقاتل تنظيم داعش طويلا وبقوة ليمنع فقدانه لشمال محافظة الرقة لصالح قوات المتمردين والقوات الكردية . مع ذلك فأن التنظيم أدرك أن قتال هذه القوات علي جبهة وأرض مفتوحة وقت ذلك يكونوا مدعومين جويا بشكل قوي من قوات التحالف هو أمر غير قابل أن يستمر فيه علي المدي الطويل . تعلم التنظيم درسه ذلك من " معركة كوباني " فهذا العناد الذي تحلي به في تلك المعركة سعيا وراء تحقيق إستراتيجية فاشلة أدي لألحاق الخسائر به فبدأ التنظيم في التركيز في جهده علي أجزاء من سوريا لن يقدم فيه التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الدعم الجوي.

تشكل الحدود الشمالية محافظة حلب إلي الغرب من نهر الفرات هدفا منطقيا لداعش ، ليس فقط لكونها الجزء الوحيد من الحدود الذي لايزال بأمان تحت سيطرة التنظيم . وإنما لانها أيضا منطقة تترتكز فيها إلي حد كبير فصائل من المتمردين الإسلاميين ، ولأن الكثير من هذه الفصائل تابعه لجبهة النصرة فإنه من غير المحتمل أن يقدم التحالف بقيادة الولايات المتحدة الدعم الجوي لهذه المنطقة . داعش تشعر بالقلق علي خطوط الأمداد من تركيا ، كذلك فأن أنشغال قوات الثوار بالقتال مع القوات الموالية للنظام في تلك المنطقة يشكل كذلك تحفيزا للتنظيم لتركيز جهوده علي حلب.

تم الجزء الأول من هذا التحليل بحمد الله وفضله
سيتم نشر الجزء الثاني فور الانتهاء من ترجمته إن شاء الله





الموضوعالأصلي : كيف تشكل انتصارات داعش ملامح الحرب الأهلية السورية ؟ // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد



الجمعة يونيو 05, 2015 6:27 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: رد: كيف تشكل انتصارات داعش ملامح الحرب الأهلية السورية ؟


كيف تشكل انتصارات داعش ملامح الحرب الأهلية السورية ؟


بسم الله

الجزء الثاني :

هدية لدمشق

هجوم داعش ضد شمال حلب يخدم أيضا مصالح الحكومة السورية من ناحيتين . الأولي : أنه سيجبر قوات المتمردين والثوار علي تأخير هجوم وشيك كانت ستشنه ضد القوات الموالية للحكومة في المحافظة . فعلي مدار الأشهر القليلة الماضية أتسمت جبهة حلب بهدوء نسبي ، وأتم الثوار والمتمردين في تلك المنطقة الاستعداد لشن هجوم علي مواقع تسيطر عليها الحكومة حول وداخل المدينة . من الممكن أن يكون توقيت هذا الهجوم كان سيتزامن مع هجوم مماثل سيشنه الثوار والمتمردين أيضا في درعا جنوبي البلاد . علاوة علي ذلك فأن موقف القوات الموالية للنظام ضعيف في حلب بالوقت الحالي بسبب تعرض خطوط أمدادها للتهديد وتعطي دمشق الأولوية لجبهات اخري . منذ ذلك أضطر المتمردين والثوار الآن لتأجيل او ألغاء هجومهم المخطط له وذلك لمواجهة تزايد تهديد داعش . حيث جاء تقدم التنظيم ليشكل مهلة أشتدت حاجة القوات الموالية للحكومة لها في حلب.

الناحية الثانية أن هجوم داعش دفع قوات " جيش الفتح " دفعا إلي حلب ، هذه القوات " جيش الفتح " المشكله من المتمردين والتي أستطاعت تحقيق أنتصارات متكررة ضد القوات الحكومية في محافظة إدلب ، ستضطر إلي إعادة تخصيص عدد كبير من مقاتليها إلي جبهة حلب لتعزيز حلفائهم المحاصرين . وفي ضوء التقارير الظاهرة للعيان فلقد قام تنظيم داعش بأسر عدد من أسر مقاتلي " أحرار الشام " ، وهي مجموعة تشكل واحدة من المجموعات الفرعية الرائدة في تنظيم جيش الفتح ، كل هذا يقول انه سيكون من المرجح أن يقوم المتمردين من مقاتلي جيش الفتح بتحويل أهتمامهم تجاة داعش في شمال حلب بشكل غير متوقع للوحدات الموالية للنظام والمضغوطة كما قلنا بشكل شديد في محافظة إدلب حيث تتلقي ضربات من قبل المتمردين.

في حين أن أتمام تحويل قوات الثوار والمتمردين إلي حلب له فوائد واضحة للحكومة السورية . فأن الحكومة بدورها تواجه مشاكل خاصة بها نابعة أيضا من أنشطة الدولة الإسلامية في مناطق أخري من البلاد ، فبعد أستيلاء داعش علي مدينة تدمر ، فأن التنظيم يتقدم الآن ويقترب بشكل خطير إلي مدينة رئيسية تسيطر عليها القوات الحكومية وهي حمص . مقاتلي داعش في تلك المنطقة يتحركون لعزل أو حتي الهجوم علي قاعدة " تي 4 " الجوية ، أحد أهم القواعد الجوية للنظام ، وأحد المطارات التي تعتبر ضرورية للعمليات الجوية علي وسط وشرق سوريا.


ترتكز مقاتلات الميج-29 السورية احدث مقاتلات سلاح الجو السوري في قاعدة تي-4 الجوية


داعش تبرهن وبشكل سريع أنها ستصبح تهديدا رئيسيا علي كل من المتمردين والقوات الموالية للحكومة في سوريا ، وسيخصصا ولفترة طويلة غالبية مقاتليهم وجهودهم في معارك ضدها ، قوات المتمردين ودمشق أصبحا يدركان بشكل متزايد أنهم لا يستطيعان السماح لداعش لأخذ ميزة في في الصراع الداخلي في البلاد عبر الهجوم والاستيلاء علي الاراضي التي تدافع عنها قوات ضعيفة . هذا أمر صحيح بشكل خاص حيث يسعي التنظيم للأقتراب من المناطق الهامة والمأهولة بالسكان مثل حلب أو حتي حمص ودمشق ، حيث لم يكن له في السابق وجودا كبيرا.

علي الرغم من أن داعش تواجه بالتأكيد بعض التهديدات الحرجة ، بما في ذلك قوات الثوار والمتمردين التي تقاتلها ، وجهود قوات التحالف لقطع خطوط الامداد القادمة عن طريق تركيا ، فأن التنظيم لايزال قادرا علي الحفاظ علي زخمه في عدد من المناطق ، كل قاعدة أو بلدة أو مستودع جديد يستولي عليه يعزز به مؤطي قدمه في الحرب الأهلية السورية ، وهذا بدوره يترجم إلي مكاسب عبر الحدود في العراق . علي الحكومة السورية وقوات المتمردين والثوار المختلفة الآن تكريس أهتمامهم بشكل أكبر لتهديد داعش ، أن يصبح التنظيم عاملا متزايد الأهمية في خططهم وأهداف معركتهم.

كتب هذا التحليل :


المحلل العسكري عمر العمراني


وهو محلل يركز في تحليلاته ومقالاته علي القوات الجوية ، الإستراتيجية البحرية ، التكنولوجيا ، الخدمات اللوجيستية والعقائد العسكرية في عدد من مناطق العالم يما في ذلك الشرق الأوسط وآسيا ، والحرب الأهلية السورية بجانب الحروب الغير متكافئة ، درس العلاقات الدولية في جامعة كلارك ، كما حصل علي درجة الماجستير من الأكاديمية الدبلوماسية في فيينا ، حيث ركزت أطروحته علي " العقيدة العسكرية الصينية وميزان القوي في غرب المحيط الهادئ " .

عمل السيد عمر سابقا كمتدرب في " مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة " ، حيث تم تعيينه في افغانستان ، السيد عمراني مغربي الجنسية يتحدث العربية والفرنسية ، عاش وعمل في أوروبا والولايات المتحدة وتايلاند.

تم بحمد الله.





الموضوعالأصلي : كيف تشكل انتصارات داعش ملامح الحرب الأهلية السورية ؟ // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :