أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم العسكري :: موضوعات عسكريه عامه

شاطر

الأحد مايو 03, 2015 1:36 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: هل أصبحت قوات الأسد علي شفا الانهيار ؟


هل أصبحت قوات الأسد علي شفا الانهيار ؟


هل أصبحت قوات الأسد علي شفا الانهيار ؟


فيما بعد أربعة سنوات و 200 ألف قتيل ، يبدو أن نظام بشار الأسد قد وصل الي محطته الاخيرة.

يواجه الجيش السوري حالة من أنخفاض الروح المعنوية ، أنقسامات داخلية ، وأنخفاض في شعبيته بحد كبير ، أنه الآن يواجه اخطر تحدياته منذ بداية الحرب الأهلية السورية والتي أمتدت طويلا لأكثر من أربعة سنوات ، تلك الحرب التي راح ضحيتها أكثر من 200،000 شخص.

الهجمات المتعددة للمتمردين جعلتنا نري مدن هامة استراتيجيا تقع في كنف سيطرة هولاء المتمردين ، علي سبيل المثال أدلب و جسر الشغور في الشمال . بينما مهدت الجهود المتضافرة للجماعات المتمردة الطريق لهم تجاة دمشق في الجنوب.

" خطوط الاتجاة بالنسبة للأسد سيئة وتزداد سوءا " ، كانت تلك الجملة علي لسان مسؤول كبير في الولايات المتحدة الأمريكية في واشنطن والذي تحدث الي صحيفة "نيويورك تايمز" بشرط عدم الكشف عن هويته.

وكنتيجة لذلك ، فأن الاسد أصبح مجبرا علي الاتكاء علي المزيد من الدعم الخارجي ، ذلك الدعم لحكومته المريضة القادم خصوصا من " حزب الله " ، الجماعة الإرهابية اللبنانية المتحالفه مع إيران . وفي الواقع فأن حزب الله حاليا يقود أو حتي يوجه القتال في العديد من الأماكن مما أثار غضب بعض الضباط السوريين وفقا لجنود سوريين . فضلا عن تأكيد ذلك من مسؤول أمريكي كبير ومسؤول سوري له علاقات وثيقة مع المؤسسة الأمنية ، حسبما أضافت التايمز.

منذ بداية الحرب الأهلية السورية عانت قوات الأسد من خسائر مدمرة بسبب معدلات الإصابات العالية بين صفوفها وكذلك الحال بالنسبة لترك الجنود لمواقعهم ، لقد قضي ذلك علي نصف جيش الأسد.

" منذ أربعة سنوات مضت ، كان الجيش السوري يضم بين صفوفه 250 ألف جندي ، أما الان وبسبب الإصابات والفرار لم يعد هناك سوي 125 ألف جندي نظامي ، بجانب 125 ألف مثلهم هم أفراد في الميليشات الموالية للحكومة ومن بين هولاء أفراد أيرانيين مدربين ، بالاضافة الي عراقيين ، باكستانيين ، أفغان من الهزارة الأفغان " أوردت التايمز.

هذا الأعتماد علي المساعدة الخارجية عزز من القوة النيرانية للأسد الي حد كبير ، مع ذلك فأن هذا الخليط الأصغر مكون من المقاتلين الأجانب إلى جانب القوات غير النظامية تسبب في أعاقة قدرة الجيش علي السيطرة علي تلك القوات باعتبارها قوة شاملة يمكن توجيهها معا.

مع هذا النقص من المقاتلين المحليين الذين يساعدون في حملة الأسد ضد قوات المتمردين . قام النظام بحظر الذكور الذين في سن التجنيد من مغادرة البلاد وأجبر جنود مسرحين علي العودة إلي الخدمة ، ولقد زرعت هذه التصرفات الاستياء من النظام وأدت لزيادة تآكل التأييد بين قاعدة المؤيدين للأسد.

في علامة أخري مقلقة للأسد ، أندلعت التصدعات الداخلية داخل أروقة النظام ، وتم تسليط الضوء علي قضية كيف أصبحت الآليات الداخلية للنظام مختلة وظيفيا . وفقا للتايمز فأن الحكومة أستبعدت مؤخرا أثنين من رؤساء الوكالات الاستخبارات الرئيسية الأربع في سوريا بعد أن حدثت مشاجرة بينهما حول دور المقاتلين الأجانب . واحد منهم مات متأثرا بجراحه بعد فترة من الحادثة . يقال أن جراحه نتجت عن تعرضه للضرب حتي الموت من حراس الآخر.

سنوات من الحرب الأهلية دمرت أيضا الأقتصاد السوري ، تاركه نظام الأسد قريبا من الحرمان والعدم . في بداية تلك الحرب كان لدي سوريا 30 مليار دولار من احتياطيات النقد الأجنبي . كان ذلك منذ أربعة سنوات مضت لقد تضاءلت تلك الأموال لتصبح الأن مجرد مليار واحد.

الجنية السوري تلقي أيضا ضربة هائلة ، تمثلت في انخفاض القيمة بشكل مطرد ، كما تآكل رأس المال الأجنبي في البلاد ، وقد أدي ذلك الي زيادة حالة السخط داخل الجيش السوري ، اذا يواصل أفراد قواته الحصول علي نفس رواتبهم السابقة ، لكن مع عملة تصبح لا قيمة لها بشكل متزايد .

المقال من موقع military.com كما نشر أيضا بجريدة Jerusalem Post.





الموضوعالأصلي : هل أصبحت قوات الأسد علي شفا الانهيار ؟ // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :