أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم العسكري :: التاريخ العسكري

شاطر

الجمعة أبريل 24, 2015 7:10 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: آيات عرابي ، وهم الهزيمة المرسوم بظل الخيانة


آيات عرابي ، وهم الهزيمة المرسوم بظل الخيانة


بسم الله

هذا رد من " المعرفة للدراسات الاستراتيجية والسياسية " علي التشوية التاريخي المتعمد لانتصار العرب الكبير في حرب أكتوبر 1973 المجيدة ، الذي وللاسف حاولت تشويهه متعمدة من تسمي " آيات عرابي " في ظل حملتها الممنهجة والمشبوهة ضد بلدها عموما وجيشها خصوصا.

اولا : يقال أن الحق هو ما شهد به الاعداء ، لكننا هنا سنأتي بما شهدت به آيات عرابي نفسها ، لكن الفارق الوحيد هو التاريخ ، فما نقدمه هنا كان بتاريخ السادس من أكتوبر 2012 ، حيث كان الرئيس التابع لجماعة الأخوان المسلمين محمد مرسي علي كرسي رئاسة مصر ، ووقف يومها ليخطب في أستاد القاهرة الدولي عن نصر أكتوبر ، وكان ذلك ما نشرته آيات عرابي يومها يتحدث عن أنتصار الجيش المصري في الحرب ، واصفه اياها بأنها أعظم حرب في التاريخ الحديث ، وأنها كانت كابوس حقيقي مفزع لاسرائيل :



ثانيا : تقول عرابي أن الحرب أنتهت وقوات العدو علي الضفة الشرقية للقناة ، وهي بذلك لم تقدم أي جديد ، كل الكتب التي تناولت هذه الحرب ذكرت الثغرة ودخول القوات الاسرائيلية لشرق القناة ، لكنها لم تذكر أن القوات الاسرائيلية تمت محاصرتها ، وتم أعداد الخطة " شامل " والتي كانت كفيلة تماما بالقضاء علي كامل القوات الاسرائيلية داخل الثغرة لولا التدخل الامريكي الصريح والتهديد بالتدخل مباشرة في القتال بجانب اسرائيل لو تمت تصفية الثغرة ، ويمكن التأكد من تلك الحادثة بين الرئيس السادات ووزير الخارجية الامريكي حينذاك " هنري كسينجر " والمذكوره في مذكرات السادات شخصيا والتي لم ينكرها أي مسئول امريكي الي يومنا هذا ، لتكتب عرابي كالذين يقولون : " ولاتقربوا الصلاة " ، المشكلة في كل ذلك أنه ليس واضحا هل كانت تقصد عرابي الضفة الشرقية للقناة أم الغربية ، لان القوات الاسرائيلية كانت متواجدة قبل الحرب أصلا علي الضفة الشرقية للقناة ، ولذا يكون مقصودها الضفة الغربية ولذا كان ردنا عليها من هذا المنطلق.

ثالثا : بخصوص الصور التي نشرتها عرابي في مقالها والتي دار الجدل حول تاريخها ، وهل ترجع لنكسة 1967 ام لأكتوبر 1973 ؟ بتتبع الصور علي محرك البحث جوجل كما طلبت عرابي ذاتها من منتقديها علي صفحتها ، وجدنا أن مصدر الصور ليس مؤسسة رسمية أو كاتب أو مؤرخ أو مؤسسة بحثية ، بل وجدنا المصدر مجرد Blog علي شبكة الانترنت خاص بالمصورين يقومون فيه بتجميع صور لاحداث تاريخية أو معاصرة ، بمعني أن من الممكن أن ياتي أي شخص ويضع هذه الصور دون تأكيد علي تاريخ التقاطها وهذا رابط الموقع والذي يعرف فيه نفسه : Magnum Photos ، أما النقطة الثانية والاهم أن الجيش ذاته لم ينكر يوما وقوع اسري في حرب اكتوبر ، وأي حرب يحدث فيها ذلك الشئ ، فمنذ متي اصبح وقوع بعض الاسري في يد جيش ما هو دليل حاسم علي أنتصاره؟ ، بالمناسبة ياعرابي تفضلي مجموعة من صور أسري الجيش الاسرائيلي في قبضة الجيش المصري ، فهذه بتلك :



ضابط اسرائيلي يستسلم ويسلم نقطة بور توفيق بعلم بلاده







بقول جرانفيل واتس أحد المراسلين الحربيين علي جبهة القنال : " رأينا آخر موقع اسرائيلي محصن يعلن استسلامه تحت أشراف الصليب الأحمر ، لقد شاهدت العديد من الجنود الاسرائيليين يخرجون من خنادقهم ودشمهم ، بينما أرتفع العلم المصري وبجانبه علم الصليب الأحمر علي الموقع الاسرائيلي ، وكان أول اسرائيلي نقلوه بالقوارب الي الضفة الغربية هو قائد الموقع وقد أستلم 37 اسيرا ، بخلاف القتلي والجرحي ومنهم 5 ضباط قتلي " ، وهذا الحديث للملاحظة عن موقع واحد فقط.

رابعا : في أطار كلام عرابي الذي أحيانا ما يناقض نفسه ، تتحدث عن أن الحرب كانت كلها عبارة عن " مسرحية " ، وتفسر أستشهاد الطيار البطل ( عاطف السادات ) بأنه هو من ألح علي قادته للمشاركة في الضربة الجوية الاولي رغم كونه مقيد بطياري الضربة الثانية ، ولنفترض صحة هذا الحديث ، فما هو الضامن أنه لن يتم أستشهاده في الضربة الثانية ؟ بل ما هو الضامن أن لن يستشهد في بقية معارك الحرب ؟ حجة واهية وخيال مريض ، وتعتبر صفحة طيار أستشهد في حرب منذ أكثر من أربعة عقود علي الويكبيديا مصدرا موثوقا لمثل هذا الكلام.

خامسا : تتحفنا آيات عرابي بحديث دار بين نائب وزير الخارجية الامريكي وجولدا مائير رئيسة وزراء اسرائيل في السبعينات ، ملخص هذا الحوار أن مائير كانت رافضة لهذه المسرحية كما تسميها عرابي ، فكان رد نائب وزير الخارجية الامريكي عليها : " يا رئيسة الوزراء, لو عبر 500 جندي مصري القناة ومعهم بندقية, سنخرجكم من سيناء بحل سياسي " ، ولا ندري المصدر التاريخي الذي استندت اليه في حادثة مثل تلك الحادثة ؟ أم أنها كانت حاضرة لذلك الاجتماع مثلا ؟ ثم فلنذهب بعيدا كالعادة مع عرابي ونفترض صحة هذه الواقعة ، فما هو العيب الذي ينال الجيش المصري منها ؟ سيدة آيات لقد عبر الجيش المصري القناة بأكثر من خمسة فرق كاملة ، وليس بـ 500 جندي وبندقية ، عبر الجيش المصري القناة أكبر مانع مائي في تاريخ الحروب ، عبر الجيش المصري القناة بعد أن سد فتحات النابلم التي كانت تهدد اسرائيل من خلالها بحرق اي كائن حي يحاول عبور القناة ، عبر الجيش المصري وفتح ثغرات في الساتر الترابي لعبور دباباته ومركباته في ست ساعات ، عبر الجيش المصري القناة وأستولي علي أقوي خط دفاعي في تاريخ الحروب البشرية " خط بارليف ".

سادسا : تتحدث عرابي عن واقعة أخبار ملك الاردن " الملك حسين " لاسرائيل بموعد الحرب ، وتعتبر ذلك فشلا في عمل المخابرات المصرية في التضليل علي موعد الحرب ، والحقيقة أن هذا العمل أن صح من ملك الاردن الراحل ، فهو لاينتقص من قدر المخابرات المصرية علي الاطلاق ، فكيف السبيل لمنع ملك الاردن من عمل كذلك ؟ والمشكلة الحقيقية هنا أن اجراءات الخداع والتضليل التي قامت بها كل من مصر وسوريا وفقا لهذه الرواية نجحت في التضليل حتي وقت متاخر من يوم الخامس من أكتوبر ، وبفرض وصول المعلومة لاسرائيل فهي لم تقم بأي شئ يدل علي تصديقها لها ، فأي عمل اسرائيلي وقتها كان سيكسر حالة وقف اطلاق النار المستمرة منذ 1970 عقب مبادرة روجرز التي قبلها الرئيس عبد الناصر ليتسني له نقل حائط الصواريخ الخاص بالدفاع الجوي الي الجبهة ، وكان سيكسر حالة اللاسلم واللاحرب ، لذا فلو أفترضنا صحة ماتقول عرابي ، مالمانع الذي منع اسرائيل من توجية ضربة أجهاض ضد الجيش المصري ؟ الاجابة ستكون وبكل وضوح أن اجراءات الخداع والتموية التي كانت تجري وقتها كانت ناجحة للغاية لدرجة أن اسرائيل لم تقتنع بمعلومة سربها اليها ملك عربي ، هذه الواقعة أن ثبت صحتها فهي تأكيد علي روعة وأبداع خطة الخداع والتموية وليس العكس ابدا ، فالرد الطبيعي كان توجية ضربة أستباقية وعدم توجيهها يعني أن اسرائيل قررت استمرار حالة اللاسلم واللاحرب لانه لايوجد أي اشارات ان مصر ستهاجم بعد ساعات.

ثم لنقتبس من مذكرات مدير المخابرات الاسرائيلية بعد محاكمته وطرده من الخدمة لفشله في معرفة يوم الهجوم علي اسرائيل الا في الساعة السادسة صباحا يوم 6 اكتوبر حيث قال : " اعترف أن بجوار الرئيس السادات جهازا اعلاميا انجز مهمته وخدعنا " .

سابعا : تكتب عرابي قائلة : (قبل الحرب بأسبوعين تم سحب قوات خط بارليف للمشاركة في اجازات الاعياد اليهودية وحلت محلهم قوات صغيرة مكونة من 436 جندي فقط بطول خط بارليف) ، لكنها نسيت أن هناك قادة خططوا ويعرفون كل شئ عن هذه الحرب وتركوا لنا أرثا عظيما ندافع به عن تاريخ أمتنا العربية ضد كل جاهل أو خائن أو مدفوع من خصوم الامة ، يقول الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري أبان تلك الحرب : " بحلول الساعة الثامنة من صباح يوم الاحد 7من اكتوبر 73 ............. أما العدو ففقد 30 طائرة و 300 دبابة وعدة آلاف من القتلي وخسر معهم خط بارليف بأكلمه . لقد تم سحق ثلاثة ألوية مدرعة ولواء مشاة كانت تدافع عن القناة وأصبحت أسطورة خط بارليف التي كان يتغني بها الاسرائيليون في خبر كان " ، ولكم الخيار بين تصديق الفريق الشاذلي والسيدة عرابي.


ثامنا : نواصل الرد علي آيات عرابي ولكن هذه النقطة من منطلق هجومي وليس دفاعيا ، عبر تجميع عدد من مقولات أسرائيلية وغربية عما حدث في تلك الحرب المجيدة :

* يقول العميد عساف ياجوري الذي وقع في أسر القوات المصرية في مذكراته أنه لن ينسي خيبة الامل التي أحس بها بعد أن أذهله حجم الخسائر التي وقعت في صفوف القوات الاسرائيلية ، وأضاف ياجوري أن يوم الثامن من أكتوبر هو يوم الدم والخيبة والالم العظيم.
* جريدة " الأوبزرفر " البريطانية : ان الضباط المصريين انتزعوا احترام العالم ، هم مجموعة من الشباب الهادئ والمثقف جدا والمحترف ، وهم رجال يعرفون جيدا ماذا يريدون.
* صحيفة " الفاينانشال تايمز " البريطانية : ان أسبوع الحرب الأول كان حلقة تأديب وتعذيب لاسرائيل بعد أن فوجئت بشجاعة وعزم القوات المصرية ، بينما وقف الاسرائيليون عاجزون عن القتال.
* صحيفة " الديلي تلجراف " : انه مهما كانت خسائر العرب ، فقد استردوا ثقتهم في أنفسهم ، وغيروا الوضع تماما في الشرق الأوسط ، وحطمت نظرية الأمن الاسرائيلي.
* استطلاعا للرأي بعد أسابيع من الحرب لصحيفة " هارتس " الاسرائيلية أكد انهيار شعبية جولدا مائير رئيسة الوزراء الاسرائيلية ، حيث حصلت علي 32% فقط من أصوات التأييد ، بينما عبر الشعب الاسرائيلي عن نقمته وسخطه علي قوات جيش الدفاع.
* الكاتب الاسرائيلي " روبت سلينز " أكد أن وزير الدفاع الاسرائيلي موشي ديان أبلغ جولدا مائير رئيسة الوزراء أنه علي استعداد لبحث شروط الاستسلام بعد أن تقهقرت القوات الاسرائيلية أمام زحف القوات المصرية في سيناء.
* الجنرال ديان وزير الدفاع الاسرائيلي وصف يوم الثامن من أكتوبر بأنه يوم الفشل العام ، حيث أصبح مطارا المليز وتمادة غير صالحين للاستخدام ، وهزمت فرقة أدان أمام الجيش الثاني ، وفشلت فرقة ماندلر أمام الجيش الثالث.
" جريدة " الصنداي تلجراف " المعروفة بميولها الصهيونية وصفت التفوق العسكري الاسرائيلي باعتبارة خرافة كبري ، وأكدت أن تصورات اسرائيل عن حدودها الآمنة أثبتت فشلها.
* صحيفة " نيويورك تايمز " الامريكية تعليقا علي الحرب : " ان عبور قناة السويس أثبت أن القوات المصرية تطورت منذ عام 1967 ، وأيا كانت النتائج فهناك اتفاق علي أن القتال الدائر في الشرق الأوسط قد غير لسنوات قادمة ميزان القوي في المنطقة ".
* هنري كسينجر وزير الخارجية الامريكي وقتها أكد أنه رفض اقتراحا لجولدا مائير بالحضور الي واشنطن لمدة ساعة من الزمن لشرح الموقف ، مشيرا الي أن مائير وصلت الي حالة هيسترية.
* الجنرال ديان في مذكراته صفحة 439 يقول انه كاد يقتل الساعة 1130 يوم 19 أكتوبر وهو يحاول أن يعبر الي غرب القناة وأنه أضطر الي العودة الي تل أبيب وعدل عن زيارة الوحدات الاسرائيلية غرب القناة لاستحالة العبور نتيجة قصف المدفعية.
* مستر هارت ، مراسل حربي بجبهة القناة من مذكرات الفريق عبد المنعم واصل قائد الجيش الثالث : " ان ما رأيته بعيني قد أصابني بالذهول ، الجنود المصريين يتدفقون علي القنال ، يشقون المانع المائي بمعدل مرتفع عند الطرف الجنوبي من القناة كالاعصار ".
* زئيف شيف ، الكاتب الاسرائيلي صاحب كتاب " زلزال في أكتوبر " يقول : ( اليوم يطلبون من الولايات المتحدة امدادا سريعا بالسلاح ، ان الجيش الاسرائيلي في موقف جديد ، فأن تحطيم العتاد يجري بصورة كبيرة وسريعة لدرجة أنه أصبح من الواضح أنه اذا استمرت الحرب بهذا المعدل فسوف تخلو المخازن ويتحطم معظم العتاد ، ففي خلال يومين تدمرت حوالي 250 دبابة وفقدت عشرات من الطائرات علي الجبهتين ).
* الجنرال الاسرائيلي جونين : " ليس هذا جيش 67 في حرب الأيام الستة ، لقد أغمد لواء شموليك سيفه في حرب الأيام الستة في أكثف تشكيل لدي المصريين ، وأجتازه في خلال يوم واحد ، وكان أول لواء يصل الي القناة ، وهذه المرة لاتجري الأمور بسهولة ، أن الصور الجوية تظهر أن المصريين قد أقاموا من جديد أثناء الليل معظم الكباري التي هدمها السلاح الجوي بالأمس".

تاسعا : تقول عرابي أن هنري كسينجر تدخل لمنع الجسر الجوي لاسرائيل في أول اسبوع من الحرب ، فدعنا نراجع أوراق الحرب مجددا لنجد أن الامدادات وصلت الي أسرائيل رابع أيام الحرب فقط ، أي يوم العاشر من أكتوبر وتحديدا في مطار العريش ، ويمكن الرجوع لمذكرات الرئيس السادات الذي يقول فيها : " أمريكا .. لقد دخلت امريكا الحرب لانقاذ اسرائيل بعد النداء المشهور في اليوم الرابع .. وهي تستخدم بكل صراحة مطار العريش المصري الذي يقع خلف الجبهة بكل وضوح لكي تحول الهزيمة الاسرائيلية الي انتصار ".
لكن لنفترض صحة المعلومة كالعادة ، فالحرب أنطلقت يوم السادس من أكتوبر ، بينما طلبت أسرائيل الدعم يوم 10 أكتوبر في نداء جولدا مائير الشاهير أنقذوا اسرائيل ، يكون وصول الدعم يوم 13 أكتوبر أي في ظرف ثلاثة أيام فقط من تاريخ الطلب.

وفي النهاية .....
اليس من المخجل أن تهاجم مصرية جيش بلادها بهذا الشكل ، ويدافع شخص أماراتي مثلي عن هذا الجيش العظيم ؟ حقا لها ان تخجل والله ، وحقا لي ان أضع ذلك الدفاع في مذكراتي كشئ أعتز به فجيش مصر هو جيش العرب.





الموضوعالأصلي : آيات عرابي ، وهم الهزيمة المرسوم بظل الخيانة // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :