أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم العسكري :: الاخبار العسكريه

شاطر

الأربعاء أبريل 22, 2015 9:57 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: أول اجتماع لرؤساء الأركان العرب لبحث قوة مشتركة يقرر تشكيل فريق رفيع المستوى لبحث آليات تشكيلها


أول اجتماع لرؤساء الأركان العرب لبحث قوة مشتركة يقرر تشكيل فريق رفيع المستوى لبحث آليات تشكيلها


أول اجتماع لرؤساء الأركان العرب لبحث قوة مشتركة يقرر تشكيل فريق رفيع المستوى لبحث آليات تشكيلها


اجتماع رؤساء الأركان العرب في القاهرة

انطلق الاجتماع الأول لرؤساء الأركان العرب، الأربعاء في القاهرة، لبحث تشكيل قوة عربية مشتركة كان القادة العرب وافقوا عليها من حيث المبدأ خلال قمتهم الشهر الماضي.

وقرر رؤساء أركان الجيوش العربية، الأربعاء 22 أبريل/نيسان، دعوة فريق رفيع المستوى للعمل تحت إشراف رؤساء أركان القوات المسلحة بالدول الأعضاء لبحث آليات تشكيل القوة العربية المشتركة.

وكانت قد انطلقت اليوم أعمال الاجتماع الأول لرؤساء أركان جيوش الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية، برئاسة الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة للنظر في تنفيذ قرار قمة شرم الشيخ، الصادر في مارس/آذار الماضي، الخاص بتشكيل قوة عربية مشتركة وتحديد مهامها ومصادر تمويلها.

وأوضح البيان الختامي للاجتماع أنه من المنتظر أن يقوم الفريق بعقد اجتماعه خلال الأسابيع القليلة المقبلة، على أن تعرض نتائج أعماله على اجتماع مقبل لرؤساء أركان الجيوش للدول العربية الأعضاء بالجامعة العربية.

وأكد قادة أركان الجيوش العربية في بيانهم، على ضرورة العمل الجماعي للقضاء على الإرهاب واجتثاث جذوره بما يضمن الحفاظ على الاستقرار والأمن في المنطقة العربية وبما يتوافق مع ميثاق الجامعة العربية والأمم المتحدة.

وشدد رؤساء الأركان على ضرورة العمل الجماعي المشترك لإيجاد حلول عربية لقضايا المنطقة وعلى أهمية تشكيل هذه القوة لتمكين الدول العربية من التعامل بفاعلية مع التحديات الراهنة والاستجابة الفورية لمعالجة الأزمات التي تنشب في المنطقة.

وقال الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، في كلمته خلال الاجتماع إن تشكيل القوة العربية المشتركة ليس المقصود منها إنشاء حلف عسكري أو جيش موجه ضد أي من الدول، بل هي إحدى الآليات الهامة لتفعيل العمل العسكري في المجالات العسكرية والأمنية وتحت ميثاق الأمم المتحدة والجامعة العربية.

وقال العربي إن التحديات المحدقة بالأمة أصبحت تمثل تحدياً جسيماً وخطراً على الأمن القومي العربي، بما يستلزم العمل على اجتثاث الإرهاب من جذوره خاصة بعد بزوغ أنماط جديدة أصبحت تمثل تهديداً مباشراً، الأمر الذي يستدعي ضرورة اتخاذ قرار عاجل بإنشاء القوة المشتركة وعدم التردد في مساعدة الأشقاء لاستعادة أراضيهم التي تقع بقبضة الإرهابيين.

وأضاف أن القوات المسلحة بالدول العربية ستظل حصناً منيعاً للأمم العربية وقلعة صلبة لصيانة الحماية العربية، خاصة في ظل المصير المشترك للأمة العربية، واصفاً القرار الذي اتخذته القمة العربية في شرم الشيخ بالتاريخي وجاء تتويجاً للقرارات السابقة للجامعة العربية، وعلى رأسها قرار مجلس الجامعة على المستوى الوزاري في سبتمبر الماضي، الذي نص على مواجهة شاملة للإرهاب، والتزام الدول العربية برد الاعتداء على أي منها بناء على ميثاق الأمم المتحدة، وأن تتيح هذه القوى المجال للعمل جماعياً لحماية الأمن القومي واتخاذ التدابير كافة لإتمام إنشاء القوة العربية المشتركة ووضع هذا القرار موضع التنفيذ.

وأكد العربي أن منظومة الأمن القومي لا تقف عند منظومة العمل العسكري، بل تشمل مجالات حيوية وركائز فاعلة لخلق نظام عربي قادر على صيانة وحماية الدول والحفاظ على وحدة ترابها، إضافة إلى الشق العسكري لافتاً إلى أن التطورات بعد الحرب العالمية الثانية دفعت المنظمات بما فيها الاتحاد الإفريقي لتبني قرارات مبتكرة لحماية السلم والأمن. كما لفت إلى ضرورة أن تكون القوى العربية متعددة الوظائف وقادرة على الاطلاع والتدخل السريع للمساعدة على حفظ السلام وتأمين عمليات الإغاثة وتبادل المعلومات بين الدول العربية.

وسيكون الانضمام إلى القوة العربية المشتركة اختياريا، وأولى خطوات تأسيسها رهن بما سيقرره اجتماع رؤساء الأركان، الذين يبحثون في تحديد مهمات تلك القوة العسكرية وعقيدتها القتالية ونطاق عملها وتمويلها، إضافة إلى آليات تشكيلها.

وأكدت مصادر مسؤولة بجامعة الدول العربية أن العديد من القادة العسكريين وصلوا إلى القاهرة من بينهم رئيس الأركان في القوات المسلحة بسلطنة عمان والفريق أول ركن مستشار الملك للشؤون العسكرية ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأردني، إضافة إلى رئيس هيئة الأركان البحرينية.

بدوره، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه سيتم تشكيل القوة العربية المشتركة التي أقرتها قمة شرم لشيخ وتحديد مكوناتها وطريقة عملها في غضون 4 أشهر، مؤكدا أن هذه القوة المشتركة ستكون مهمتها التدخل العسكري السريع للرد في حال تعرض أي بلد عربي للإرهاب أو لاعتداء خارجي.

وستكون القوات العربية المشتركة القوة الضاربة للقرارات السياسية ولتحقيق التوازنات الإقليمية، وعلى رأس أولوياتها حماية الأمن القومي العربي ومواجهة فزاعة الإرهاب المتنامي، فبعد أن نالت الدول العربية استقلالها في القرن الماضي، وفي خضم المخاطر والأطماع التي كانت تعصف بالمنطقة، وقعت 7 دول عام 1950 معاهدة الدفاع العربي المشترك ومن أهم بنودها، إعداد الخطط العسكرية ومواجهة أي اعتداء مسلح يقع على إحدى الدول الموقعة، وتشكيل لجان فرعية دائمة أو مؤقتة من بين أعضائها لبحث أي موضوع من الموضوعات الداخلة في نطاق اختصاصاتها.

إلا أنه ومنذ توقيع المعاهدة وحتى اليوم لم يتم تشكيل غرفة عمليات مشتركة أو قاعدة انطلاق، وبالرغم من الحروب والأزمات التي خاضتها الجيوش العربية، فإن القوة العربية بقيت حبرا على ورق.

وفي انتظار بلورة شكل القوة ومهمتها وأهدافها وتعداد جنودها، ترتفع وتيرة التحديات التي تواجه المنطقة بشكل كبير، بدءا من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والأوضاع في السودان المنقسم، وصولا إلى تمدد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا وليبيا، إذ تعيش هذه البلدان حروبا دامية تهدد وحدتها وتنبئ بمستقبل داكن، والوضع نفسه في اليمن، الذي قادت السعودية فيه "عاصفة الحزم" على المسلحين الحوثيين.

يذكر أن إعلان شرم الشيخ دعا المجتمع الدولي إلى دعم الجهود العربية في مكافحة الإرهاب وعدم الازدواجية في مواجهة المجموعات الإرهابية الموجودة في عدد من بلدان المنطقة.

المصدر : وكالات





توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :