أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: القسم الامريكي

شاطر

الثلاثاء مارس 17, 2015 2:36 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: أوباما يظهر نقص ثقته بقوة أمريكا


أوباما يظهر نقص ثقته بقوة أمريكا


بسم الله

مقال رأي من جريدة " نيويورك تايمز ".

بقلم : شادي حميد.



زميل بمركز سياسات الشرق الأوسط بمعهد بروكنجز، ومؤلف كتاب إغراءات السلطة: الإسلاميون والديمقراطية غير الليبرالية في الشرق الأوسط الجديد. عمل سابقاً كمدير للأبحاث بمركز بروكنجز الدوحة لغاية يناير 2014. قبل عمله في بروكنجز، عمل شادي كمدير للأبحاث لمشروع ديمقراطية الشرق الأوسط وقد كان زميل هيوليت بمركز التنمية والديمقراطية وسيادة القانون في جامعة ستانفورد. يشغل شادي الآن منصب نائب الرئيس لمشروع ديمقراطية الشرق الأوسط، وعضو في اللجنة الاستشارية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في البنك الدولي ومراسل لمجلة الأتلنتك.

عمل حميد أيضاُ كخبير في برنامج الدبلوماسية العامة في وزارة الخارجية الأمريكية، وكزميل تشريعي في مكتب السيناتور ديان فينستين. ظهرت كتاباته في النويورك تايمز، ذا واشنطن بوست، ذا آتلنتك، فورين بولسي ،ذا نيو ريببلك ستيت، فوربس، ذا ناشونال انترست، بوليسي رفيو، ديموقراسي: جورنال أوف أيدياز، بالإضافة إلى العديد من الدوريات والمجلات العالمية. حصل حميد على شهادة البكالوريوس والماجستير من كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون، و شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة أكسفورد.

والي نص المقال :

ما كان لافتا جدا بخصوص ما قاله الرئيس أوباما " نحن لا نملك أستراتيجية بعد " ، كان سياق التصريحات بالاضافة الي مضمونها ، فالرئيس لم يتم دفعه ليقول ذلك ، بل كان يجادل جدا ضد فكرة وجود أستراتيجية ، والاكيد أنه لم يفعل ذلك مرة واحدة بل مرتين ، تلك التصريحات التي وجدت الصحافة نفسها أمامها  ، حتي ان الصحفي ديفيد روثكوبف وصفها " بالدفاعية البسيطة " ، وهذا التوصيف يقدم فعليا صورة مناسبة لموقف أوباما ، وهو ليس موقف طارئ ، بل كان ذلك نتاجا لنظرته الثابتة ، العديمة التأثير علي نحو متزايد للعالم.

أن القيام بالتحليل النفسي للسياسة الخارجية للرئيس قد يبدو أمرا مملا ، وعادة مايكون كذلك فعلا ، لكننا الان نمر بفترة رئاسية أستثنائية وغير عادية : فعلي صعيد سياستنا الخارجية، وخاصة في الشرق الأوسط فنحن نعتمد علي شخص واحد فقط بدرجة أستثنائية غير معهودة - ملحوظة للمعرفة : يقصد الرئيس أوباما - ، وسواء كان القرار السابق بالتراجع في اللحظة الاخيرة عن توجية الضربات الجوية ضد نظام الاسد ، أو قراره بتوجية ضربات تنظيم داعش في سوريا ، ففي الحالتين رفض أوباما نصائح الحلفاء في الخارج  فضلا عن نصائح كبار المسؤولين في إدارته.

أن أوباما بعيد عن حكمة التكنوقراط التي من المفترض أن يتحلي ببعضها ، فهو مؤمن أن هناك حدود ليس فقط للقوة الامريكية ( هذا أمر من شأنه ان يكون مفهوما ) بل أن هناك حدود أيضا للوكالة الامريكية عن الآخرين ، هذا الايمان مصبوغ بنقص الثقة في قدرات أمريكا علي لعب دور بناء في تلك المناطق حيث يكون للانقسامات الدينية والعرقية يكون لها أهمية قصوى . وكان من المستغرب أن الرئيس كان رافضا لأراء عدد متزايد من المسؤولين الأميركيين السابقين والخبراء في شئون الشرق الأوسط وسورية والذين أنتقدوه لعدم التدخل في سوريا منذ أكثر من ثلاثة أعوام عندما كان عدد القتلي من السوريين أقل من عشرة الآف ، اذ ان أوباما يبدو غير مستعد في الاجابة علي الاسئلة في هذا الشأن ، فعلي الرغم من التغير السريع للاحداث علي الارض ، فأن أقتراحات أدارة أوباما تقود الي التقوقع والجمود الفكري بشكل يفوق حتي أدارة بوش.




لا أريد أن أضع الحصان قبل العربة ، نحن لا نملك أستراتيجية بعد ، الرئيس باراك أوباما متحدثا عن التعامل مع داعش



هذه الصلابة تنبع من حقيقة أن هذا الرئيس يبدو وقد حدد قراره حاسما أمره ، علي الصعيد الفكري والمزاجي علي حد سواء كما أكدت لنا تصريحاته الاخيرة ، اذ أن أوباما يعتقد أن التاريخ يتحرك مع النوايا ، وأن قوي الحداثة والتعددية تسود حتما ، وحقيقة فلا يوجد شئ خاطئ في حتمية أنتصار هذه القوي ، لكن هذا التفكير يهدم ويقوض أرادة العمل ، فيري أوباما انه ان كانت الحرب الأهلية المأساوية في سوريا تعكس الي حد ما عملية تطورية طبيعية من نوع ما ، علي غرار ما شهدته أوروبا في القرون الوسطي ، فلربما يكون من الافضل تجنب التدخل ، وجعل الامور تسير الي الأكثر سوءا.

لقد قلت في مكان آخر أن الوقائع الضمنية في مثل هذه الحسابات ، تخطي في أكثر من شئ ، مثال علي ذلك مدي ملاءمة التدخل العسكري الخارجي في الحروب الأهلية ، لكن علي الاقل يجب الدفاع عن مثل هذه الاقتراحات فكريا . هنا نحن أمام حالة من الانجراف لاستراتيجية الرئيس الي وسيلة معينة ينظر من خلالها الي العالم كما يأمل أن يراه ، ويظل يعيش مع أماله تلك ، وهذا التسارع الهائل للاحداث قد يدفع أوباما الي أعادة النظر في نهجه ، ومن المحتمل أن يصاب وقتها بخيبة أمل ، كان ماسبق أستراتيجية الرئيس الامريكي ، أو في حالتنا تلك كان ماسبق أستراتيجة الرئيس الامريكي الغير موجودة.


المصدر : النيويورك تايمز





الموضوعالأصلي : أوباما يظهر نقص ثقته بقوة أمريكا // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد



الثلاثاء مارس 17, 2015 5:01 pm
المشاركة رقم:
ملازم اول
ملازم اول

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 13/03/2015
الدوله : ام الدنيا
العمل : على باب الله
المزاج : ببساطه مزاج انسان
مُساهمةموضوع: رد: أوباما يظهر نقص ثقته بقوة أمريكا


أوباما يظهر نقص ثقته بقوة أمريكا


الاداره الامريكيه تعانى  تخبط وعدم استقرار 
منما ينعكس على السياسه الخارجيه
وافقد امريكا الكثير من الحلفاء





الموضوعالأصلي : أوباما يظهر نقص ثقته بقوة أمريكا // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: FALCON


توقيع : FALCON











الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :