أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: الاخبار السياسية

شاطر

الثلاثاء يناير 27, 2015 11:58 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: أوباما ينهي زيارة للسعودية بحث خلالها ملفات استراتيجية


أوباما ينهي زيارة للسعودية بحث خلالها ملفات استراتيجية


أوباما ينهي زيارة للسعودية بحث خلالها ملفات استراتيجية





هناك الكثير من الملفات التي تهم السعودية والولايات المتحدة
أنهى الرئيس الامريكي زيارة عمل رسمية الى السعودية وهي ثاني زيارة له الى الرياض خلال عام واحد فقط.


وجاءت زيارة اليوم الواحد التي بدأت بعد ظهر الثلاثاء وانتهت مساء بعد أربعة ايام على رحيل الملك عبدالله لتكون اول زيارة له للالتقاء بالملك الجديد، سلمان بن عبدالعزيز.


وكانت الصحافة العالمية قد عنونت أخبار زيارة باراك اوباما للسعودية بعبارات مثل، أوباما يختصر زيارته للهند ويتوجه إلى العاصمة الرياض.


زيارة عمل



لم تقتصر هذه الزيارة على تقديم العزاء بل شملت حسب مسؤولين في الادارة الامريكية مباحثات سياسية تناولت عدة قضايا بينها الحرب على الجماعات المسلحة وبينها الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة وتشارك فيها القوات الجوية السعودية ضد تنظيم داعش فيما شملت ايضا مناقشة التطورات الاخيرة في اليمن.


احتوى أول خطاب القاه الملك سلمان تأكيدا على استمرار سياسات المملكة في القضايا الرئيسية على عهدها المعروف، وهذا يغطي جملة من المواضيع على رأسها مجالات الطاقة والدفاع وهو اعتبره المراقبون أمرا متوقعا.


اليمن



فقد اعتبرت السعودية التطورات التي شهدتها اليمن خلال الاسابيع القليلة الماضية بما فيها سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء ومحاصرة مقرات الرئاسة انقلابا على الشرعية.


فيما عبرت الرياض الى جانب بقية دول مجلس التعاون العربية الخمس الاخرى عن انها ترى في أمن اليمن جزءا من الأمن الوطني لدول مجلس التعاون وأن استقراره ووحدته يشكلان أولوية قصوى.


وتهتم كل من الولايات المتحدة والسعودية بملف اليمن من جانب اخر يتعلق بالحرب على تنظيم القاعدة هناك.


ما وراء النفط



وشهد العامان الماضيان تحولا مهما في علاقة الولايات المتحدة الامريكية بالسعودية نتيجة لارتفاع الإنتاج الامريكي من النفط الصخري لتصبح اكبر منتج للنفط في العالم متفوقة على السعودية وروسيا، وتراجع اعتمادها على النفط المستورد.


ادى القرار الذي اتخذته منظمة اوبك بضغط من السعودية في نوفمبر الماضي بالحفاظ على مستوى انتاجها عند 30 مليون برميل يوميا الى تراجع اضافي لاسعار النفط الخام الى حوالي 45 دولار للبرميل وهي مستويات منخفضة لم تشهدها السوق منذ سنوات.


تؤثر هذه المستويات المتدنية من اسعار النفط على مداخل الخزينة العامة للدول المنتجة بما فيها السعودية الا ان التأثير قد يظهر بشكل اسرع على موازنات دول بينها ايران، وتربك حسابات اقتصاد كبير كالاقتصاد الروسي، وهما الدولتان التان اختلفتا مع السعودية فيما يتعلق بالأزمة السورية.


تسهم هذه الاسعار المنخفضة لاسعار النفط في اضعاف تنافسية النفط الصخري والتي تؤدي زيادة انتاجه إلى رفع المعروض في السوق وتراجع اسعار النفط.


يمثل تراجع اعتماد الولايات المتحدة على النفط المستورد تحولا في ديناميكية العلاقة بين البلدين لتركز على ملفات اخرى بينها قضايا اقليمية رئيسية مثل الملف النووي الايراني الذي مثل هو الاخر نقطة التقاء وتباين في علاقة البلدين.


المصدر : بي بي سي .


تعليقي علي الخبر :


هذه الزيارة تدل علي أهمية السعودية الشقيقة بالنسبة للامريكيين ، اوباما أختصر زيارته للهند والتي يحلم الامريكيين ان تكون حليفا لهم وندا للصين في اسيا لكي يعزي الملك سلمان في وفاة المغفور له باذن الله ( الملك عبد الله ) ، وخصوصا ان اوباما لم يأتي فردا ، وانما اتي ومعه مسئولين رسميين كبار واعضاء في الكونجرس حاليا وسابقا ، اي اشبة بتظاهرة أمريكية للعزاء ودعم العلاقة مع المملكة ، ومن أبرز هولاء النائب الشهير جون ماكين ووزيرة الخارجية السابقة كونداليزا رايس من بين أربعة مستشارين سابقين للامن القومي الامريكي قدموا ضمن الوفد ، وكذلك المستشارة سوزان رايس مستشارة اوباما الحالية للامن القومي ، ورئيس وكالة السي اي ايه ، وقائد القوات الامريكية في الشرق الاوسط ، وفي المعتاد كان اوباما يرسل ممثل له أو وزير الخارجية للتعزية في وفاة زعيم في أي دولة أخري باستثناء نيلسون مانديلا في جنوب أفريقيا وينتهي الامر علي ذلك .





توقيع : محمد بو عبيد








الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :