أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: الاخبار السياسية

شاطر

السبت يناير 17, 2015 5:43 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: من القاهرة : رئيس الوزراء الياباني يبدأ جوله بالشرق الاوسط


من القاهرة : رئيس الوزراء الياباني يبدأ جوله بالشرق الاوسط


آبي يتعهد بدعم مالي لدول الشرق الأوسط التي تحارب الدولة الإسلامية


من ستيفن كالين



القاهرة (رويترز) - حذر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يوم السبت في القاهرة من أن العالم سيتكبد "خسائر لا حد لها" إذا انتشر الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وتعهد بتقديم مساعدات غير عسكرية بقيمة 200 مليون دولار لدول المنطقة التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية كما شدد على أهمية استقرار مصر.

 
وصار خطر التشدد الإسلامي في دائرة الضوء خارج الشرق الأوسط بعدما قتل مسلحون 17 شخصا في هجمات على مدى ثلاثة أيام في باريس بدءا من هجوم في السابع من يناير كانون الثاني على مقر صحيفة شارلي إبدو الساخرة التي نشرت رسوما مسيئة للنبي محمد






رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اثناء مؤتمر في القاهرة يوم 17 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: اسماء وجيه - رويترز



ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد على مناطق واسعة من العراق وسوريا وأعلن قيام دولة الخلافة فيها ويريد إعادة رسم خريطة المنطقة التي تمثل أهمية لليابان في مجال تلبية احتياجاتها من الطاقة.



وقال آبي في العاصمة المصرية أولى محطات جولة إقليمية يقوم بها "من البديهي القول إن استقرار الشرق الأوسط هو أساس سلام ورخاء العالم وبالطبع اليابان.



"إذا تركنا الإرهاب أو أسلحة الدمار الشامل تنتشر في هذه المنطقة فسيتكبد المجتمع الدولي خسائر لا حد لها."



وتأكيدا على قلقه قال آبي في اجتماع لمجلس الأعمال المصري الياباني إن اليابان ستقدم دعما ماليا للدول التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية.



وأضاف "سأتعهد بمساعدات بقيمة إجمالية تصل إلى نحو 200 مليون دولار أمريكي لهذه الدول التي تحارب الدولة الإسلامية للمساعدة في بناء قدراتها البشرية وبنيتها الأساسية وما إلى ذلك."


ولم يتحقق الاستقرار في الشرق الأوسط منذ انتفاضات الربيع العربي التي أطاحت بزعماء تولوا السلطة لفترات طويلة وأحيت الآمال في الديمقراطية والرخاء الاقتصادي.


وقال آبي "لا يوجد طريق مختصر لاقتلاع العنف من جذوره. لا يوجد طريق سوى تحقيق الاستقرار في حياة الناس وتعزيز الطبقة الوسطى حتى وإن استغرق هذا وقتا طويلا."



* "إمكانيات هائلة"


وتابع أن الحكومة اليابانية ستقدم مساعدات غير عسكرية أخرى بقيمة 2.5 مليار دولار للشرق الأوسط في مجالات مثل المساعدات الإنسانية والبنية الأساسية.



وقدمت اليابان للمنطقة مساعدات بقيمة 2.2 مليار دولار قبل عامين.



وتشمل جولة آبي في المنطقة أيضا الأردن والأراضي الفلسطينية ولبنان وتركيا.


 
وقال رئيس الوزراء الياباني "الشرق الأوسط.. إنها منطقة تحظى بإمكانات هائلة.. لكنها تبدو الآن ودون مبالغة عرضة لأحد أخطر التحديات في تاريخها الحديث."


 
وأكد رئيس الوزراء الياباني على الحاجة للنمو الاقتصادي في الشرق الأوسط حيث يحاول المتشددون كثيرا استغلال الإحباط بسبب قضايا مثل البطالة وسوء حالة المدارس لتجنيد مقاتلين.


 
ولم تستطع الإجراءات الأمنية وحدها قمع التشدد في مصر وفي دول أخرى أيضا .


 
وقال آبي إن بلاده ستقدم قروضا لمصر بقيمة 360 مليون دولار لمشروعات من بينها بناء مطار وشبكة للكهرباء حيث تعاني مصر من أزمة في الطاقة.


 
وأضاف "تهدف (القروض) إلى المساهمة في تنمية مصر وبالتالي توسيع رقعة الاستقرار في المنطقة بأسرها."


 
وقال عبر مترجم في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد محادثات بينهما "لكي تكون منطقة الشرق الأوسط مستقرة ومليئة بالنشاط لابد أن تكون مصر مستقرة ومزدهرة."


 
وتابع "يجب أن يكون هناك حد لظاهرة التطرف المنتشرة في هذه الفترة الأخيرة ولابد أن نتعاون مع... الرئيس (السيسي) ومع مصر من أجل مكافحة هذه الظاهرة .




ومن جانبه قال السيسي "آمل في عودة حركة السياحة اليابانية إلى مصر الآمنة والمستقرة."



ودعا المستثمرين اليابانيين إلى الاستثمار في مصر.



وبعد انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك مرت مصر باضطراب سياسي تخلله عنف واسع النطاق وتراجع اقتصادي من أسبابه امتناع سائحين كثيرين عن زيارة الدولة التي توجد بها نسبة كبيرة من آثار العالم.



ومن ناحية أخرى ناشد آبي إسرائيل والسلطة الفلسطينية استئناف محادثات السلام.



وقال "تعتقد اليابان أنه سيأتي يوم في المستقبل القريب نتمكن فيه من الاعتراف بفلسطين كدولة.



"وحتى يأتي هذا اليوم قريبا سنناشد إسرائيل وفلسطين استئناف المفاوضات لتحقيق تقدم فيما يعرف بحل الدولتين."



(شارك في التغطية عمر فهمي - إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)




تعليقي علي الخبر :


أعتقد أن زيارة رئيس الوزراء الياباني الي القاهرة في بداية جولة له بالشرق الاوسط تحمل العديد من الاشارات والدلالات الهامة أوجزها فيما يلي :


1 - منطقة الشرق الاوسط ، وتحديدا الخليج ، من أهم المناطق بالنسبة لليابان ، فالاقتصاد الياباني العملاق ، يعتمد اعتمادا هائلا علي امدادات النفط اليه ، ومن المهم لليابان استمرار تصدير النفط اليها باستمرار واضطراد ، وعدم وقوع مساحات اكبر من هذه الدول الغنية بالنفط في يد الجماعات المتشددة ، وخصوصا ان اليابان اساسا تمر بضائقة اقتصادية .


2 - هذه الزيارة تحمل " قد " و " قد " ، فهذه الزيارة قد تكون زيارة اعتيادية وهو ما استبعده تماما ، وقد تكون محاولة يابانية لمنافسة الصين علي الشرق الاوسط بعدما أصبح التنين فيه هو الرقم 1 وبفارق ضخم عن اليابان ، ولاننسي ابدا ان الشرق الاوسط عموما ، ودول الخليج خصوصا كانت أحد اهم اسباب نهضة الصين وتقدمها بعد الحرب العالمية الثانية ، حيث شكلت هذه الدول اسواقا رائجة للسلع اليابانية وخصوصا المنتجات الالكترونية والسيارات ، ولذا فمن الطبيعي ان نري اليابان اليوم تحاول استعادة ما يمكن استعادته بعد ان دخلت الصين المنطقة بقوة شديدة ازاحت الكثير من المنافسين وألقت بهم علي قارعة الطريق ، وما يشير لهذا ان هذه الزيارة جاءت بعد فترة قصيرة للغاية من زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الي بكين ، بخلاف المبالغ التي ستعطيها اليابان لدول المنطقة علي صور منح أو قروض .


3 - ادراك العالم اخيرا وبعد حادثة " شارلي ابيدو " خصيصا كيف كانت نظرة وتحركات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي صحيحة وصائبة ، اليوم رئيس وزراء اليابان يقول ذلك علنا ، ومن قبله الصحف الفرنسية والامريكية ، ومن قبل ذلك قيل نفس الكلام في الدوائر السياسية الفرنسية ، وبالامس ديفيد كاميرون واوباما يجتمعان ويقرران انشاء وحدة لمواجهة الارهاب عبر الانترنت ، وهو مادعي اليه الرئيس السيسي منذ فترة قصيرة ، وهنا يحق لي ان افخر بحكومة دولتي الامارات التي ساندت ولاتزال تساند الشقيقة مصر منذ ثورة 30 يونية وما بعدها والي يومنا هذا ، ادام الله الود بيننا .


وحقيقة أنا اتفق مع ماقاله السيد رئيس الوزراء الياباني بخصوص ضرورة تعزيز الطبقة الوسطي ، هذه الطبقة كلما اتسعت وقوت وكانت اكثر تماسكا ، كلما ضعف الارهاب وخفت وضعفت فرص ظهوره ، ففي الطبقة الاوسط نجد رب الاسرة العامل الذي يسعي لتحسين دخله وتوفير حياة أفضل لاولاده ، ونري الاولاد يذهبون للتعليم والدرس ، ومحاولة الوصول الي اماكن ووظائف افضل من ابائهم ، وهكذا تسير الحياة باضطراد وسعادة ، ولذا فانا اري ان رئيس الوزراء الياباني وضع يده علي احدي اهم مناطق الجرح .





توقيع : محمد بو عبيد








الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :