أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: القسم الروسي

شاطر

الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 9:12 pm
المشاركة رقم:
ملازم اول
ملازم اول

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 99
تاريخ التسجيل : 20/11/2014
الدوله : Egypt
العمل : Senior motion graphic
المزاج : تمام الحمدلله
مُساهمةموضوع: تحالف التقنيات الراقية بين روسيا وباكستان


تحالف التقنيات الراقية بين روسيا وباكستان


تحالف التقنيات الراقية بين روسيا وباكستان

تعدّ زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى باكستان علامة هامة في العلاقات بين البلدين، خاصة في ضوء زيارة الرئيس فلاديمير بوتين المرتقبة إلى هذا البلد في كانون الأول/ ديسمبر 2014. وإذا ما تسنى إخراج التعاون العسكري التقني مع باكستان من حالة "التجميد"، فسيكون ذلك ورقة إضافية في يد روسيا عند تفاوضها مع الهند حول المشاريع الروسية- الهندية المشتركة، بما فيها المشاريع العسكرية. وفي هذا الصدد، يرى خبراء أن التعاون العسكري التقني مع باكستان لن يؤثر على العلاقات التحالفية بين روسيا والهند.


اجتمع وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، يوم 20 تشرين الثاني/نوفمبر، في إسلام آباد، مع نظيره الباكستاني خواجة محمد آصف. وأسفر اللقاء عن توقيع اتفاق أولي للتعاون العسكري- التقني. للوهلة الأولى، تبدو زيارة شويغو خطوة جوابية على تنويع الهند مشترياتها من السلاح، حيث خفضت حصة المعدات العسكرية الروسية في قواتها المسلحة.
أما من وجهة النظر الجيوسياسية، فيمكن تقويم هذا اللقاء كمسعى روسي لإقامة علاقات عملية مع جميع بلدان منطقة المحيط الهادئ الآسيوية، المتنازعة فيما بينها، أي الصين والهند وباكستان على وجه الخصوص. ونظرا لصغر حجم الصفقات مع باكستان، ولعدم رغبة موسكو بإفساد علاقاتها مع شريك كبير كالهند، فإن تنويع التعاون العسكري يبدو ثانويا هنا.
وفي هذا الصدد، يرى خبراء هنود أن التعاون الجديد لن يفسد العلاقات بين الحلفاء القدامى.
وبحسب قول الفريق براكاش كاتوش، عضو مجلس مؤسسة الخدمات المتحدة في الهند فإن بلاده "ستتفهم الاتفاق الروسي-الباكستاني الحالي المتعلق بالدفاع، على أنه قائم على العلاقات العملية التي تدفع إليها العقوبات الغربية المفروضة على روسيا. لدى الهند علاقات ممتازة مع روسيا وهي ستتدعم أكثر عند لقاء رئيس الوزراء ناريندرا مودي مع الرئيس بوتين الشهر القادم".
إلى ذلك، فإن وصول الزعيم الهندي الجديد، ناريندرا مودي، إلى سدة الحكم يرغم روسيا على إقامة علاقات جديدة مع شريك قديم. وفي هذا السياق، تعدّ خطوتها باتجاه باكستان محاولة منها لحل بضع مهام في آن واحد، منها ما هو تكتيكي، وما هو استراتيجي، وما هو بينهما. ومن مهام "الدائرة القريبة" المحافظة على عائدات التعاون العسكري التقني، ومساعدة الحليف الأقرب، أي الصين. أما على صعيد المهام الاستراتيجية، فتطمح روسيا للعب دور الحَكم في الخلافات الإقليمية التاريخية بين الصين وباكستان والهند.
الجري وراء التقنيات الراقية
يمكن لتكاليف الإنتاج المنخفضة أن تدفع الهندَ لتغدو، بعد الصين، بلدا ذا اقتصاد ضخم. ما يتطلب توفر قاعد تقنيات عالية لا تمتلكها الهند، ولكنها موجودة في البلدان الغربية.
تقيم الهند علاقاتها في إطار إيديولوجيا السوق، مكررةً، كتعويذة سحرية، مقولات "تنويع المشتريات"، و"التقنية بدلا من السلعة"، و"اجتذاب الاستثمارات إلى البلد". يقول رئيس المركز الروسي للدراسات الاستراتيجية والتقنية، رسلان بوخوف، في حديث لصحيفة "فزغلاد"، إن "الجهات المعنية في روسيا اعتادت بيع دلهي كثيراً من المعدات التقنية مقابل غير كثير من المال. أما اليوم، فيَصل نموّ الناتج المحلي الإجمالي في الهند إلى 9% سنويا. وهذا يعني توفرَ الأموال لديها، وتوجهَ الهنود نحو الأوروبيين والأمريكيين".
دفعت الحاجة لامتلاك سلاح عصري من صنع هندي، سلطات هذا البلد إلى رفع عتبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في صناعاتها العسكرية من 24% إلى 49%.
وتعلق القيادة السياسية الهندية الجديدة آمالاً كبيرة على الولايات المتحدة الأمريكية التي ما فتئت تقدم لها الوعود بمقاسمتها التقنيات الحديثة. ولكن واشنطن لا تزال تفضل حل هذه المسألة عبر حلفائها؛ فبمبادرة من جون كيري، جرى لقاء بين رئيس وزراء اليابان ونظيره الهندي. وكانت النتيجة الأهم لزيارة ناريندرا مودي إلى طوكيو أوائل أيلول/سبتمبر، الاتفاق على تنظيم إنتاج جزئي في الهند للطائرات الجو- مائية US-2. ومن الواضح أن اليابان، وبمبادرة من الولايات المتحدة الأمريكية، قد خففت من قيودها على انتقال التقنيات العسكرية. وعلى الرغم من ذلك، فإن العقد بين الجانبين لا يضمن انتقال التقنيات بشكل كامل. وعلى أية حال، نجح رئيسا الوزراء في التوصل إلى اتفاق حول جملة من المشاريع المدنية، التي تنفذ باستخدام تقنيات راقية، لتطوير البنية التحتية والطرق في الهند.
وإلى جانب البلدان الغربية، تتمتع روسيا بأفضليات تنافسية في التقنيات الراقية لصناعة الطائرات العسكرية والمدنية. ولروسيا مشاريع مشتركة مع الهند أكثر مما للشركاء الغربيين. وبموجب تراخيص روسية، تُصنَع  صواريخ "براهموس" ودبابات "تي-90 س"، وطائرات "ميغ- 29 ك" لسفن الأسطول، ومقاتلات من طراز "سو-30م ك إ"، وقذائف للدبابات. وثمة عمل مشترك لتصميم وتصنيع مقاتلة من الجيل الخامس، وحوامة متعددة المهام. ولكي تتمكن روسيا من المنافسة بنجاح في السوق الهندية، لا بد لها من إقامة مزيد من المشاريع المشتركة بين الطرفين مع نقل التقنيات الضرورية لذلك. وهذا من شأنه أن يغدو أرضية ملائمة لمزيد من تنامي العلاقات بين روسيا والهند.
"لطالما كانت روسيا شريكاً موثوقاً للهند، وهي كانت على الدوام تقدم الأسلحة والتقنيات التي كان يرفضها الغرب". ذلك ما يقوله الفريق براكاش كاتوش، عضو مجلس مؤسسة الخدمات المتحدة لـ"روسيا ما وراء العناوين".

استرايجية جديدة في  التعاون التجاري
أصبح موقف الجانب الهندي من صيغ المشتريات انتقائيا للغاية، وابتعد عن استراتيجية "بائع - مشتري سلعة جاهزة".
في هذا الصدد، يقول راهول بونسيل، المحلل في وكالة "مخاطر آسيا" لـ"روسيا ما وراء العناوين":" ثمة ثلاث مسائل يمكن مقارنتها هنا؛ التقنية، قابلية المشاركة والسعر. لدى روسيا بعض التقنيات التي تمتلك فيها الريادة، وتستطيع منافسة الولايات المتحدة. في الوقت الذي تمتلك الولايات المتحدة الريادة في نواح أخرى. لذلك فإن على الهند أن تختار على أساس الدولة التي ترغب في مشاركتها التقنية، بالإضافة للسعر المطروح. لذلك، يمكن القول إن الهند في موقع "المفاصلة".
جرت، يوم 17 تشرين الثاني/ نوفمبر، مباحثات بين شركة "فيرتوليوتي روسيي" والجانب الهندي حول إمكانات إنشاء مصنع مشترك في الهند. تنتج شركة "فيرتوليوتي روسيي" القابضة حوامات من طراز "كا-22ب"، و "آن سات"، و"مي-17".
وتصّدر إلى الهند اليوم حوامات من طراز "مي-17". ولكن الولايات المتحدة الأمريكية وحواماتها من طراز "آباتشي" منافس جدي لروسيا. فأمامها فرص واقعية لتصدر إلى الهند 22 حوامة مقاتلة من طراز " AH-64D "آباتشي" من شركة "بوينغ"، يبلغ ثمنها 1.4 مليار دولار. ولذلك، فإن فوز روسيا في الصراع التنافسي مرهون بتقديم عروض لتصميم وإنتاج الحوامات الروسية بالتشارك مع الطرف الهندي.

المصدر





توقيع : Hani4d









الأحد ديسمبر 14, 2014 2:49 am
المشاركة رقم:
ملازم اول
ملازم اول


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 07/12/2014
الدوله : Egypt
العمل : Accountant
مُساهمةموضوع: رد: تحالف التقنيات الراقية بين روسيا وباكستان


تحالف التقنيات الراقية بين روسيا وباكستان


شكرا اخى على خبر الروس يحاولون الحفاظ على محيطهم الحيوى من الاعيب الناتو وامريكا




توقيع : glado





الجمعة ديسمبر 19, 2014 3:11 am
المشاركة رقم:
نائب المدير
نائب المدير


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 351
تاريخ التسجيل : 22/10/2014
مُساهمةموضوع: رد: تحالف التقنيات الراقية بين روسيا وباكستان


تحالف التقنيات الراقية بين روسيا وباكستان


الهند تنوع مشترياتها من السلاح ، شئ طبيعي ، الهند أصلا صاحبة سياسة متنوعة ، ولاترتمي في أحضان حليف واحد .

ولكن هل ستكون باكستان مثل الهند ؟ أجابتي هي بالقطع لا ، الهند سبقت باكستان بخطوات بل بمراحل كبيرة ، الهند هي شريك لروسيا في مقاتلة الجيل الخامس ، بينما باكستان لاتزال تتعاون مع الصين في مقاتلة من الجيل الرابع واقل من عديد المقاتلات من هذا الجيل ، ومع هذا فلدي الباكستان التيجاس وهي مشروع هندي خالص وليس بالتعاون مع احد لانتاج مقاتلة جيل رابع تعتبر ، وهي تتفوق علي الجي اف-17 في عدد نقاط التعليق ، أقصي وزن عند الاقلاع ، سرعة الطائرة ، المدي ، درجة الجي " الضغط الجوي " ، الرادار ، التسليح ، باختصار هزمتها في كل شئ تقريبا .



مقاتلة التيجاس الهندية .

، الهند تتعاون مع روسيا في البراموس ، فماذا عن باكستان ؟ نري اليوم ايضا توسع رهيب في قدرات واعداد الاسطول البحري الهندي ، فماذا عن باكستان ؟ ، وبخلاف كل هذا الهند اقتصاديا وعلميا وتقنيا تخطت باكستان وبمراحل ، لكم ان تعلموا مثلا ان هناك صفقة عقدتها باكستان مع الصين تمت عن طريق قرض صيني ، بينما الهند صنعت فرقاطات محلية هي project 17 Shivalik وهي فرقاطات شبحية بالمناسبة ، بخلاف حصولها علي الفرقاطات الروسية Project 1135.6 ، والاكثر من ذلك اشتراك الهند في صناعة الغواصات الروسية ، وغواصات نووية ، بينما تشتري باكستان من الهند غواصات ديزل .

الاجابة في النهاية هي ما ذكرته في البداية الهند ليست باكستان ، ولكن ليس من الصواب ان اوقف التعاون مع دولة لان دولة اخري افضل منها قللت تعاملها معي ، هذا التعاون سيعوض جزء من ما كانت الهند تتعاون فيه مع روسيا ، وفي النهاية هو توجه حميد علي الصعيد الجيوسياسي في فترة من أدق فترات التاريخ الروسي الحديث ، والذي تسعي فيه الولايات المتحدة وحلف الناتو لخنقها اقتصاديا والاحاطة بها جغرافيا .





الموضوعالأصلي : تحالف التقنيات الراقية بين روسيا وباكستان // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد علام


توقيع : محمد علام





جورج غالاوي .
أري فيك يارجل ما تبقي من ضمير أنجلترا الحي .






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :