أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: قسم الخليج وايران

شاطر

الأحد يونيو 04, 2017 9:43 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: وراء الشمس : المعارضة السياسية وحرية التعبير في قطر "ملف كامل"


وراء الشمس : المعارضة السياسية وحرية التعبير في قطر "ملف كامل"


بسم الله

وراء الشمس : المعارضة السياسية في قطر "ملف كامل"

خاص وحصري للمعرفة للدراسات ولا ينشر بأي وسيلة إلا بإذن من كاتب الموضوع أو مدير المنتدى.

بينما تتولي قناة "الجزيرة" احدي أهم القنوات الفضائية الإخبارية في العالم ، نشر أخبار كل المعارضين السياسيين وحركات المعارضة لأنظمة الحكم في جميع دول العالم وقاراته ، من كبري الدول حتى أصغرها ، ومن مظاهرات عارمة بمئات الآلاف أو حتى الملايين إلي مسيرات يشارك بها العشرات أو أقل ، لم تذع منذ يوم تأسيسها الأول أي خبر عن المعارضة أو المعارضين السياسيين لنظام الحكم في قطر.



حرية الصحافة - الإنترنت -التعبير عن الرأي:

حتى قناة الجزيرة وكل وسائل الإعلام القطرية التي تنادي بالحرية للصحافة والصحفيين طوال الوقت ، خذلها تقرير مؤسسة كثيرا ما تعتمد عليها ، أنها مؤسسة "فريدوم هاوس" المؤسسة العالمية التي تأسست عام 1941 للقيام برقابة مستقلة مكرسة لتوسيع الحرية والديمقراطية في جميع أنحاء العالم جاء في تقريرها لعام 2016 عن حرية الصحافة في قطر أنها "غير حرة" ، خاضعة لقيود كبيرة ، ومستوي عال من الرقابة ، وفي الوقت الذي يسمح للقناة التلفزيونية الفضائية الأهم في البلاد، الجزيرة، بث تقارير حاسمة عن الدول والقادة الأجانب، فان الصحافيين يخضعون للملاحقة القضائية لانتقادهم الحكومة القطرية أو الأسرة الحاكمة -المعرفة للدراسات : الشهر الماضي حذف المذيع البارز في القناة أحمد منصور تغريدة له علي موقع التواصل الاجتماعي الشهير تويتر تنتقد المملكة العربية السعودية بعد ساعتين من تغريدها ، وبرر ذلك بأن قصده فهم خطأ في الرسالة الأولي-.


القيود والرقابة والملاحقة لا تتوقف عند وسائل الإعلام القطرية وحسب ، بل تشمل أي صحفي يمارس عمله في قطر أيا كانت جنسيته وفي آذار / مارس، احتجزت أجهزة الأمن بشكل مؤقت مراسلا رياضيا ألمانيا وفريقه لتصوير العمال المهاجرين دون إذن ومصادرة معداتهم وحذف لقطاتهم -المعرفة للدراسات : هناك الكثير من التقارير عن سوء أوضاع العمال في قطر خصوصا الذين يقومون ببناء ملاعب وتجهيزات نسخة العام 2022 المقرر أن تستضيفها البلد ، بعض هذه التقارير ذكرت حالات وفاة- .... حظ الصحفي الألماني العاثر تكرر في قضية مماثلة في أيار / مايو، إذ احتجزت قوات الأمن مؤقتا أربعة صحفيين من هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أثناء سفرهم لمقابلة العمال المهاجرين ، هولاء ذكرت بي بي سي أنهم تعرضوا لاتهامات تتعلق بالأمن القومي.


لكن الأمر المثير للاستغراب هو ما حدث بين عامي 2011 : 2015 ، فمع النص علي حرية التعبير في المادة 47 من الدستور القطري ، لم يكن هناك أي ضمانة لذلك ، بالعكس عقوبة الحبس من الممكن أن تنال الصحفيين ، ولذا قام (مجلس الشورى القطري) وهو الهيئة التشريعية في البلاد -المعرفة للدراسات : جميع الأعضاء فيه يتم تعيينهم بقرار مباشر من الأمير فالبلد لم تعرف الانتخابات من قبل- ، بمحاولة لتغيير هذا الوضع ، وقدم المجلس مشروع قانون به اقتراحات جيدة كفيلة بتغيير الوضع فهو يقضي علي إمكانية حبس الصحفيين بتهمة التشهير ومنع المسئولين من استجواب الصحفيين دون أمر من المحكمة، والسماح للصحفيين بالحفاظ على سرية مصادرهم ما لم تصدر المحكمة تعليمات بخلاف ذلك. ويتضمن المشروع أيضا أحكاما متعددة لتنظيم وسائل الإعلام على الإنترنت. ونقح المجلس الاستشاري نسخة من المشروع في عام 2012، وشمل أحكاما تلغي التهم الجنائية المتعلقة بجرائم الصحافة وانتقاد الحكام القطريين. ومع ذلك، فقد احتفظ مشروع القانون بعقوبات مالية شديدة على بث أو نشر أي معلومات تنتقد الحكومة القطرية أو حلفائها، أو تضر بالمصالح الوطنية، أو تسيء إلى الأسرة الحاكمة. علي الرغم من كل هذا وفي نهاية المطاف عام 2015 رفض الأمير تميم القانون وانتهي كل شيء.



في قطر أيضا ستجد أن مزود الإنترنت الوحيد في البلاد مملوك للحكومة يراقب المحتوي علي الإنترنت ، كما أن المستخدمين جميعا يمرون عبر خادم معين به عدد من المواقع المحظورة التي لا يستطيعون الوصول إليها ، لكن الحادثة الأبرز في هذا الصدد تمثلت في فصل (يان كولن) مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام وهي منظمة تدعمها الحكومة بشكل ظاهر مكرسة لحرية الصحافة، كان ذلك في أواخر العام 2013 كان كولن يبدو مثيرا لغضب المسئولين القطريين بعد تقرير نشره المركز عن القوانين القمعية لوسائل الإعلام في دول الخليج ، ثم انتقاده بشكل شخصي لحكم حبس شاعر قطري لمدة خمسة عشر عاما بسبب قصيدة شعرية.

حريق مركز فيلاجيو التجاري :



الدوحة ، عام 2012 ، حريق كبير في مركز فيلاجيو التجاري الشهير ، 19 قتيلا بينهم 13 طفلا ، المثير في هذا الحريق أن وسائل الإعلام القطرية تعاملت مع الحدث بتجاهل كبير ، فقط موقع أخبار الدوحة الإخباري علي الإنترنت نشر محتوي ينتقد الحكومة ، بل أن الأمر وصل إلي حد أن منعت المحكمة الصحافة المحلية من تغطية وقائع المحاكمة بدون أبداء أي أسباب ، ربما يكون هذا طبيعيا في قطر خصوصا مع وجود اسم الشيخ علي بن جاسم آل ثاني عضو الأسرة الحاكمة والسفير السابق علاوة علي كونه رجل أعمال ، الشيخ علي بن جاسم شريك مالك في روضة أطفال كانت تقع في هذا المركز التجاري ، وزوجته هي التي تتولي الإدارة ، في نهاية المطاف لم يحاسب الشيخ علي وقضت المحكمة بالبراءة.

محمد رشيد العجمي - الشاعر الأسير :



محمد رشيد العجمي ، شاعر قطري ، قادته الأقدار إلي السجن ، بعد أن صدر حكم بسجنه مدي الحياة تم تخفيضه في الاستئناف لخمسة عشر عاما كاملة ، بسبب قصيدة شعرية اتهم أنه يحرض فيها علي قلب نظام الحكم عام 2011 مع اندلاع أحداث ما يسمي بالربيع العربي ، وعلي الرغم من الحديث الدائم في وسائل الإعلام القطرية وعلي لسان مسئوليها الرسميين عن مساندتها للشعوب الثائرة ودعمها لحرية التعبير ، فعندما تعلق الأمر بقطر نفسها ، كان الحكم علي شاعر وليس علي مقاتل أو إرهابي بخمسة عشر عاما ، صحيح انه أفرج عنه بعد خمس سنوات وتحديدا العام الماضي 2016 ، لكنها تبقي نقطة سوداء في ملف المعارضة السياسية في قطر ، خصوصا أن الكثيرين فسروا هذا القرار بأنه تمهيد لكأس العالم الذي سيقام عقب خمس سنوات فقط في البلاد ، فليس معقولا تنظيم حدث عالمي كهذا في بلد يحبس الشعراء فيها.

للكادحين :

أبدع العرب دائما في حديثهم عن الكادحين ، من مثقفيهم ونخبتهم ، مرورا بالأعمال الفنية المتنوعة التي نقلت حياتهم للجمهور في أعمال بديعة كالشعر أو المسرحيات أو علي شاشات السينما والتليفزيون ، لكن لربما لم يتخيل أي منهم مدى القهر والألم والظلم الذي يتعرض هولاء ذوي الأجساد النحيلة والبشرة السمراء وتجاعيد الوجه الذي شاب مبكرا من متاعب الحياة ، هولاء العاملين في قطر.



في تقرير نشرته منظمة "هيومن رايتس ووتش" وهي للمفارقة أيضا أحدي المنظمات التي تعتمد عليها قناة الجزيرة دائما في الهجوم المستمر علي حكومات الدول العربية ، حمل التقرير الذي نشر في يونيو 2012 عنوان (عمال البناء الوافدون عرضة للإساءات في قطر) معلومات خطيرة علي مدار 146 صفحة كاملة كان منها أن مئات الآلاف من العمال الوافدين – أغلبهم من جنوب آسيا – الذين يعملون في قطر، يواجهون مخاطر جادة بالتعرض للاستغلال والإساءات، والتي ترقى أحياناً إلى مستوى (العمل القسري).


الاستغلال للعامل يبدأ قبل استقدامه لقطر ، فعليه أولا أن يدفع رسوم قد يستغرق سنوات للعمل علي تسديد قيمتها ، ثم يترك جواز سفره للكفيل الذي يمكنه أن يجبره علي العمل بصورة ما كان ليوافق عليها لو علم بها منذ البداية في بلاده ، هو أيضا سيظل تحت كفالته ولو كان يعمل لديه منذ عشرين عاما ، ولن يستطيع مغادرة البلاد بدون موافقته ، وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "على الحكومة أن تضمن ألا يتم بناء ملاعب كرة القدم حديثة الطراز عالية التقنية – من أجل جمهور كأس العالم – على حساب عمال يتعرضون للإساءات والاستغلال". كما يحظر القانون القطري على العمال الوافدين الأنشطة النقابية والإضراب عن العمل، رغم أن منظمة العمل الدولية ذكرت الحق في تكوين الجمعيات (التنظيم) كونه من حقوق العمال الأساسية.


الديمقراطية ، فقط للآخرين :

من الغريب والمثير للدهشة هو الموقف القطري من الديمقراطية ، حق التعبير والمشاركة السياسية ، فبينما تراه حقا لكل مواطن عربي بل لكل مواطن في أي مكان بالعالم ، تستثني الحكومة القطرية وببساطة المواطن القطري نفسه ، لنجد أنفسنا أمام تطبيق يكاد يكون حرفي للآيات من سورة الصف ، يقول تعالي ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3)﴾صدق الله العظيم ... يقول الدكتور محمد راتب النابلسي في تفسيره لهذه الآيات : ((أن يكون كلامك في واد وعملك في واد آخر، هذا التناقض بين الأقوال والأفعال، هذا الكلام الذي يلقى للاستهلاك والواقع على خلافه، هذا الموقف الازدواجي، هذه الصورة ذات الوجهين المتناقضين، هذه الشخصية الازدواجية، هذه الشخصية الازدواجية تقترب من انفصام الشخصية، له شيء يقوله، أقوال يقولها، أفعاله تناقض هذه الأقوال، والحقيقة العالم اليوم أكبر نقص في سلوك البشر الآن أن الأقوال شيء والأفعال شيء، الأقوال معسولة غالباً يعني كلمة حرية ديمقراطية يقابلها قصف، دمار، قتل، نهب، تخريب، هذا الذي يقابلها.))



في البداية لا يوجد في قطر أي أحزاب ، بالتالي لا حياة سياسية ، هذا ليس مستغربا فكما أشرنا في البداية ، أن مجلس الشورى القطري بالكامل يعين بواسطة الأمير ، هذا الأمر ليس موجود حتى في كوريا الشمالية التي يوجد بها أكثر من حزب ولو كانت أحزاب هامشية ، ليس هذا فحزب بل محظور عليك في قطر الخروج في مظاهرة ، وهي نفس الدولة التي صدعت قناة الجزيرة التي تمولها وتبث من أرضها رأس المواطن العربي من المحيط إلي الخليج عن حقه في التظاهر ، وانتقدت الحكومة المصرية حينما وضعت قانونا معمول به في كل بلاد العالم ذات الأنظمة الديمقراطية لتنظيم التظاهر ، ربما أرحب مكان قد تعبر فيه عن رأيك في قطر هو منزلك ، وإذا ضاق فعليك كتم ما في صدرك بداخله.


في قطر هناك أيضا منع وحظر لأي كتاب قد يعطي بصيصا من الحرية أو الإصلاح ، هذا ما تعرض له كتاب "الشعب يريد الإصلاح في قطر أيضا" للكاتب والمفكر والأكاديمي القطري علي خليفة الكواري.

صنبور المال المنهمر :

من جانب آخر فأن تصرف النظام الحاكم في ثروة الشعب القطري المالية من عائدات الثروات الطبيعية لا تجد لها رقيبا أو حسيبا ، المبالغ الضخمة التي انفقت في البلاد العربية منذ عام 1995 حتى الآن لا يوجد أي رقم دقيق يحددها ، لكن المؤكد أنها لو انفقت للتعليم والصحة وتحسين الحياة ، لكان لقطر مكانة من طابع خاص في نفس كل عربي ، لكانت مشاكل عالمنا العربي من بطالة وفقر وأمية وجهل وتخلف وحوادث طرق اختفت أو قلت إلي حد لا تكاد تري فيه ، كانت قطر ستكسب المكانة التي تحلم بها ، لكنها اختارت طريق آخر لسوء الحظ دمر البيوت ، والمدن بل والأوطان ، انتهكت الدماء والأموال والأعراض ، ضاع كل شئ ودمرت ايقونات للحضارة الإنسانية عمرها آلاف السنين كما شاهدنا في تدمر السورية والعراق. ما الذي فعلته عشرات المليارات القطرية في سوريا ؟ فشلت في إسقاط الأسد وتركت السوريين إما قتلي أو جرحي أو غرقي أو لاجئين أو مشردين أو في انتظار مصير مجهول.



منشور دعائي يحض المواطنين القطريين علي دفع أموال لتجهيز المقاتلين في سوريا

كذلك ما دخل قطر بدفع رواتب وتمويل جماعات مسلحة مثل موظفي حماس في قطاع غزة لمدد طويلة ؟ ولمصلحة من؟ ومالهدف من وراء ذلك؟. لعل هناك من سيجد أجوبة علي غرار أن حركة حماس حركة مقاومة وأن القطاع محاصر وهكذا ، لكن بتكرار نفس الأسئلة هذه المرة بالنسبة لحركة مثل حركة فتح الشام وهي جناح تنظيم القاعدة الإرهابي فهل هناك من اجابة؟ ، حتى أحمد منصور المذيع البارز في الجزيرة استضاف قائد الحركة عندما كانت تعمل بمسماها القديم (جبهة النصرة) ، الأمر لا يتوقف عند حد التمويل الحكومي ، الحكومة أيضا تغض الطرف عن تمويل المواطنين القطريين لتلك الجماعات المسلحة ، وهو ما كشف عنه تقرير "قطر وتمويل الإرهاب" الذي نشرته مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات التي تتخذ من واشنطن مقرا لها في عام 2014.



حتى المشاريع الضخمة التي تنفذها قطر مثل مترو الأنفاق استعدادا لكأس العالم 2022 ، الذي خصص له 40 مليار دولار ، لم يحدث فيه أي استشاره لأي مواطن قطري بأي طريقة ، ليوطد الحقيقة القائلة أن النظام الحاكم يتعامل مع المال العام أنه ماله الخاص وليس ملكا للشعب القطري.
 
الفلسفة :

يبقي في النهاية محاولة فهم فلسفة هذه السياسة القطرية ، نحن نتحدث هنا عن دولة صغيرة الحجم للغاية ذات طموحات تفوق وزنها الطبيعي ، قبل قرنين أو ثلاثة قرون لم يكن هناك حياة علي أرض قطر ، كما لم تكن قطر قبل مطلع التسعينات من القرن الماضي شئ يذكر ، فقط بدأ صوتها يعلو تدريجيا منذ منتصف التسعينات ، فالأمير السابق "حمد" هو أول من وجد في يده مالا ، بعدما زادت عائدات النفط والغاز ، وزاد دخل البلاد وارتفع مستوي المواطنين ، إضافة إلي ذلك قام الشيخ حمد بما يشبه تأسيس الدولة القطرية المعاصرة ، ووضع في مؤسسات الدولة مؤيدين له ، ثم وضع نظاما سياسيا دستوريا يجعل خلافته في أولاده وأحفاده فقط دونا عن باقي أبناء أسرة آل ثان بالكامل ، وهي القشة التي قد تقصم ظهر قطر يوما ما.


لايوجد أي شئ قد يجعل هذه الفلسفة القائمة علي حكم الفرد الذي لا يحاسبه أحد تتغير ، لا مؤشرات نحو تحول البلد إلي ملكية دستورية حيث برلمان منتخب بطريقة حرة يضع التشريعات ويحاسب السلطة التنفيذية ، ويظن هذا النظام أن وحدة شعبه الطائفية الفريدة من نوعها وانتمائه للطائفة السنية في منطقة يتوزع فيها السنة والشيعة باستثناء الإمارات ذات الغالبية السنية أيضا ، وبعده النسبي جغرافيا عن مناطق التوتر في سوريا والعراق ، يشكلا معا ضمانا علي عدم تأثره بالحرائق التي اشعلها هناك. علاوة علي المجتمع الذي يعيش في رفاهية حصل عليها بسهولة نتيجة صغر مساحة الدولة وقلة عدد السكان وضخامة الموارد الطبيعية مما يجعل من المستبعد تماما أن يضحي بكل هذه المميزات.



الشيخة مايسة بنت حمد ، واحدة من السيدات البارزات في المجتمع المدني القطري

ولتدعيم كل هذا ، فيما يبدو اكتسبت الحكومة القطرية سمة من سمات حليفتها جماعة "الإخوان المسلمين" وهي الاهتمام بالعمل العام والجمعيات الأهلية ، وهو شق عادة ما تهملة الحكومات الاستبدادية ، لكنه ملعب الإخوان الأول ، لدي الحكومة القطرية شبكة من تلك المؤسسات التي تمسك بتلابيب المجتمع بين أيديها منها علي سبيل المثال مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع ، ومنظمة قطر الخيرية ، بعض هذه المؤسسات والجمعيات أسسها الأمير حمد نفسه وبعضها تديره الشيخة موزة زوجته أو واحدة من بناته ، في احكام كامل علي المجتمع ، وظهر تؤمنه قاعدة عسكرية أمريكية هي الأكبر خارج حدود الولايات المتحدة ، وعلاقة مشبوهة مع دولتين تحتلان أجزاء من دول عربية هما إيران وإسرائيل.


مصادر :


*منظمة هيومن رايتس ووتش.
*مؤسسة فريدم هاوس.
*صحيفة نيويورك تايمز.
*مجلة الإيكونوميست.
*جامعة جورج تاون.

وقيل الحمد لله رب العالمين




توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :