أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: الاخبار الاقتصادية

شاطر

السبت يونيو 03, 2017 9:16 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: إسرائيل تبحث عن حلول لخزانات غاز الأمونيا مهددة بصواريخ حزب الله


إسرائيل تبحث عن حلول لخزانات غاز الأمونيا مهددة بصواريخ حزب الله


بسم الله

إسرائيل تبحث عن حلول لخزانات غاز الأمونيا مهددة بصواريخ حزب الله

the tower (البرج) ، ووكالة أنباء بلومبرج : المعرفة للدراسات



صورة من فليكر / عدسة : كريس يونكر.

منذ أن قضت المحكمة العليا الإسرائيلية في الثلاثين من مارس الماضي بالإبقاء علي القرار الذي يأمر بتفريغ خزان لتخزين غاز الأمونيا في مدينة حيفا الساحلية التي كانت هدفا لتهديدات حزب الله الذي تدعمه إيران، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء بلومبرج في ذلك اليوم. لا يزال الوضع كما هو عليه ، الخزان فارغ ولا جديد.



كانت محكمة منطقة حيفا في بداية القصة قد قررت القضاء بإغلاق الخزان ، وذلك في أعقاب صدور تقرير من بلدية حيفا يثير المخاوف بشأن احتمال حدوث دمار مفاجئ لهذا المخزن ، يعقبه إطلاق سحابة سامة يمكن أن تتسبب في قتل 16،000 شخص في المدينة الساحلية. كما يمكن لعدو مثل حزب الله أن يضرب السفينة التي تقوم بتسليم المواد الكيميائية شهريا إلى منشأة التخزين، مما يؤدي إلى وفاة 100000 شخص.



مع هذا كله ، فأن الحكم بالإغلاق النهائي لا يزال قائما في نفس الوقت الذي تنظر المحكمة العليا الإسرائيلية في استئناف من شركة حيفا للكيماويات المحدودة، وهي شركة تعمل كشريك مشارك مع الحكومة في خزان الأمونيا ، وهي أيضا أكبر مستهلك لغاز الأمونيا في إسرائيل ، وقد تم عقد لجنة من الخبراء للبحث عن طريقة بديلة لتخزين المواد الكيميائية الأساسية التي يمكن أن تكون مميتة في إسرائيل.


الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كان قد هدد بقتل عشرات الآلاف من الإسرائيليين من خلال استهداف خزان الأمونيا مع ترسانة المنظمة الواسعة من الصواريخ التي طورها الحزب منذ الحرب مع إسرائيل عام 2006 وتقع منطقة حيفا التي يقدر عدد سكانها بمليون شخص في نطاق صواريخ الحزب ، وكان شريط فيديو أصدره حزب الله في شهر مارس الماضي قد عزز تهديدها ضد خزان الأمونيا والبني التحتية الحيوية الأخرى في إسرائيل.


وقال يوسي كوبرواسر مدير مشروع في مركز القدس للشؤون العامة ورئيس الأبحاث سابق في المخابرات العسكرية الإسرائيلية إن هدف حزب الله في تهديد خزان التخزين "هو تحويله إلى أداة لزرع الخوف وكسب الردع تجاه إسرائيل ، سواء نجح في إصابة الخزان أو لا ، خصوصا مع العلم أنه في حالة الحرب سيكون محميا بوسائل الدفاع الجوي الإسرائيلي لكن الشئ المهم للحزب تحويله لأداة زرع الخوف . لكنك لست بحاجة إلي أن تكون عالما في مجال الصواريخ كي تفهم أن وجود هذا النوع من المواد السامة في منطقة مليئة بالسكان ليس أفضل مكان لوجوده". 


لكن الحكومة الإسرائيلية تسعي للمساعدة في مشكلة أحد أكبر مصدري البلاد وخزان الأمونيا الوحيد بكامل إسرائيل للعودة للعمل بشكل طبيعي ، بعد هذا التقرير الذي كشف عن أن عملها في منطقة حضرية كبري تعرض الآف الأشخاص للخطر ، خصوصا أن عمر المنشأة ذات سعة 12 ألف طن ، يصل إلي 31 عاما مما يجعلها عرضة للأنهيار في أي لحظة مما سيتسبب في كارثة في ثالث أكبر المدن الإسرائيلية.


الأمونيا عنصرا رئيسيا في إنتاج الأسمدة ووسائل التبريد الصناعي، وتستخدم على سبيل المثال من قبل المستشفيات ومستودعات المواد الغذائية، لكنه يصبح غاز شديد السمومة عندما يتعرض للهواء الطلق ، وقال المتحدث باسم شركة "حيفا للكيماويات" ان "شركة حيفا للمواد الكيميائية وشركة اسرائيل للكيماويات المحدودة التي تستهلك حوالي ربع امونيا في البلاد يمكنها ان تقوم ببناء مصنع في منطقة البحر الميت ذات الكثافة السكانية المنخفضة". ولكن هذه الخطط لا تقل عن ثلاث سنوات كي يكتمل تنفيذها. وقال المتحدث ان الشركة التى تبلغ مبيعاتها حوالى 700 مليون دولار وتسهم بحوالى 1 فى المائة من صادرات اسرائيل لا يمكنها ان تعمل بدون هذه المادة. ولدى الشركة نحو 600 موظف في إسرائيل و 200 آخرين في الخارج.


من جانبه قال نير كانتور، مدير الجمعية الكيميائية والطبية والبيئية في جمعية مصنعي إسرائيل: "تحتاج الصناعة إلى الأمونيا، لدينا حوالي 100 شركة - ليس فقط الشركات ولكن أيضا المستشفيات - التي تحتاج إلى الأمونيا بشكل يومي". لذا فأن احد الخيارات المطروحة استيراد الأمونيا من الأردن.

وقيل الحمد لله رب العالمين




توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :