أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: الاخبار الاقتصادية

شاطر

السبت أبريل 15, 2017 1:57 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: حملة BDS "المقاطعة ، سحب الاستثمارات ، العقوبات" تفرض تكاليف مالية محدودة على إسرائيل، ولكنها تشكل تحديات أمام قطاع الأعمال


حملة BDS "المقاطعة ، سحب الاستثمارات ، العقوبات" تفرض تكاليف مالية محدودة على إسرائيل، ولكنها تشكل تحديات أمام قطاع الأعمال


بسم الله

حملة BDS "المقاطعة ، سحب الاستثمارات ، العقوبات" تفرض تكاليف مالية محدودة على إسرائيل، ولكنها تشكل تحديات أمام قطاع الأعمال


IHS Jane's Intelligence Weekly : المعرفة للدراسات


نقاط رئيسية :


  • القوانين الجديدة التي شرعها الكنيست في إسرائيل تخاطر بالخلط بين مقاطعة المنتجات التي تنتج في المستوطنات المقامة علي أراضي فلسطينية ، مع معارضة الدولة الإسرائيلية.
  • يؤدي ذلك الخلط إلي خطر متزايد بمنع رعايا دول أجنبية من الدخول إلي إسرائيل ، وبالتالي إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  • في حين أن حملة بي دي اس ، ليس لها تأثير كبير علي الاقتصاد الإسرائيلي ، فأن الحركة في حد ذاتها ، والتعاطي الإسرائيلي معها ، سوف يعقد العمليات التجارية في البلاد.


الحدث :

رفضت إسرائيل دخول أنور مخلوف ، رئيس الاتحاد الفلسطيني في شيلي ، في العاشر من شهر أبريل الجاري ، وقال وزير الإعلام والشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي جيديون سار في بيان أن "تلك الأيام التي كان فيها ناشطي حملة بي دي اس (المقاطعة ، سحب الاستثمارات ، العقوبات) يعملون هنا بحرية قد مضت ، ولن نسمح لأعداء الدولة بذلك مجددا".

كانت حملة (المقاطعة ، سحب الاستثمارات ، العقوبات) قد بدأت في عام 2005 من قبل منظمات غير حكومية فلسطينية للضغط علي إسرائيل وتقديم الدعم للقضية الفلسطينية ، بسعي لمحاكاة التدابير الدولية التي اتخذت ضد جنوب أفريقيا في حقبة الفصل العنصري ، أن هذا التعريف بالضرورة واسع النطاق إلي الحد الذي يعكس من خلاله أنه شامل مجموعات ذات أهداف مختلفة إلي حد كبير -بداية من تلك التي تقتصر علي مقاطعة المنتجات التي تنتجها المستوطنات الإسرائيلية المقامة علي أراضي فلسطينية ، إلي المنظمات الأخري التي تسعي إلي تفكيك الدولة اليهودية نفسها.



رجل يحمل لافتة كتب عليها Never again "لن يحدث مطلقا مرة أخري" و "مقاطعة إسرائيل حتى السلام" ، كما يظهر في الصورة أعضاء في منظمات غير حكومية وبعض المحتجين المؤيدين للفلسطينيين في العاصمة الفرنسية باريس ، 23 يوليو 2014 ، صورة من : PA. 


ومن ملامح الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية مؤخرا ضد حملة المقاطعة، مثل قانون حظر دخول مؤيدي حملة BDS إلي إسرائيل في مارس الماضي ، أن إسرائيل ترفض أي تمييز لأنشطة الحملة ، عن طريق معاملة جميع أنشطة المقاطعة باعتبارها تهديدا وجوديا.

إن الثمن الذي تسببت فيه حملة المقاطعة للاقتصاد الإسرائيلي غير واضح ويظل رهنا للتفسيرات السياسية ، فالحكومة الإسرائيلية ومؤيدوها يقومون بالتأكيد علي تهديد حملة BDS لكنهم في الوقت ذاته يقللون من أثرها ، فنجد مثلا تقرير وزارة المالية الإسرائيلية لعام 2013 الصادر في عام 2015 يقدر تأثير مختلف التدابير التي قامت بها الحملة بشأن العلاقات الاقتصادية الإسرائيلية مع الاتحاد الأوروبي، أهم شريك تجاري للدولة العبرية. فاستنادا إلي التدابير الحالية التي قام بها الاتحاد الأوروبي ونتحدث هنا عن وضع علامات تميزية للمنتجات التي تنتج في مستوطنات الضفة الغربية ، حسبت التكلفة السنوية علي الصادرات الإسرائيلية بما يعادل (300 مليون دولار أمريكي) أي ما يساوي 1.6 مليار شيكل إسرائيلي ، مع تأثير على الناتج المحلي الإجمالي بقيمة 0.48 مليار شيكل إسرائيلي (133 مليون دولار أمريكي).

-المعرفة للدراسات- : تقوم تلك الحملة أيضا بمهاجمة الشركات الأجنبية التي تتعامل مع إسرائيل ومن أشهر ما تقوم به حاليا في هذا الصدد حملة لوقف عمل شركة G4S ، وهي شركة أمنية بريطانية لدورها في إدارة السجون الإسرائيلية ، كما تعمل أيضا علي المقاطعة الثقافية والأكاديمية بمنع التعاون الثقافي مع إسرائيل أو مؤسساتها العلمية التي تتهمها الحركة بتطوير أسلحة عسكرية تستخدم لقتل الفلسطينيين ، وكان من أبرز ما حققته في هذا المجال أن قطعت جامعة جوهانسبيرغ الجنوب أفريقية علاقاتها سنة 2011 مع جامعة بن غوريون  نظراً لتواطؤها مع الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان، بما في ذلك سرقة المياه الفلسطينية. مما يجعل من تأثير الحركة الغير اقتصادي هام أيضا.

وقيل الحمد لله رب العالمين




توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :