أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: القسم الهندي والصيني

شاطر

الخميس سبتمبر 01, 2016 1:41 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: القاعدة البحرية الصينية الأولي في أفريقيا : صوت السيف أم مجرد حماية للمصالح الاقتصادية؟


القاعدة البحرية الصينية الأولي في أفريقيا : صوت السيف أم مجرد حماية للمصالح الاقتصادية؟


بسم الله

القاعدة البحرية الصينية الأولي في أفريقيا : صوت السيف أم مجرد حماية للمصالح الاقتصادية؟

نادي فالداي الدولي للحوار : المعرفة للدراسات

*نادي فالداي هو نادي روسي تأسس عام 2004 ، يضم الكثير من أساتذة السياسة من الجامعات الكبرى والمؤسسات الفكرية حول العالم مثل جامعة هارفارد ، جورج تاون من أمريكا ، وكلية لندن الانجليزية ، وجامعة القاهرة من مصر جامعة طهران، جامعة شرق الصين، وجامعة طوكيو، جامعة تل أبيب، وجامعة ميسينا، جامعة جونز هوبكنز، وكلية لندن للاقتصاد، كلية كينجز كوليدج في لندن، معهد العلوم السياسية وجامعة السوربون.



الصورة لقطعة بحرية صينية من وكالة RIA نوفوستي الروسية للأنباء

للصين مصالح اقتصادية مهمة في أفريقيا ، والآن هناك حاجة للدفاع عن تلك المصالح


وافقت الحكومة الصينية علي بناء أول قاعدة بحرية صينية في أفريقيا ، أيضا هي أول قاعدة خارج الصين ، أنها "قاعدة جيبوتي" والتي سوف تحتوي على مرافق الصيانة ، أسلحة ، وقود ، ومفارز عسكرية ، ومن المخطط أن يتم بناءها على مساحة 0.4 كيلو متر مربع (0.15 ميل مربع) . القاعدة الصينية لن تبعد عن نظيرتها الأمريكية في جيبوتي أيضا سوي 13 كيلومترا فقط.

أن قرار الصين لبناء هذه القاعدة البحرية هو أمر متوقع ، وفقا للسيد فلاديمير بتروفسكي ، الباحث في معهد دراسات الشرق الأقصى والأكاديمية الروسية للعلوم ، والذي أخبر موقع نادي فالداي علي شبكة الإنترنت برأبه في مقابلة معه.

"أن الغرض من هذه القاعدة أولا وقبل كل شىء هو الدفاع عن المصالح الاقتصادية للصين وطرق نقل النفط. أن الصين هي واحدة من المستهلكين الرئيسيين لنفط الشرق الأوسط والطرق الرئيسية لنقله تمر عبر جيبوتي ، تلك الدولة التي لها وضع جيد جدا من الناحية الجغرافية حيث تقع في المنطقة التي يفصل فيها مضيق باب المندب القرن الأفريقي عن شبه الجزيرة العربية" يقول السيد بتروفسكي.

ولاحظ السيد فلاديمير بتروفسكي أن وجود السفن الحربية الصينية في المنطقة ليس شيئا جديدا ، إذ تولت البحرية الصينية بالفعل دورا في عمليات إقليمية ضد القراصنة الصوماليين في عام 2008.

الصين أيضا لديها حجم كبير من الاستثمارات في البلدان الأفريقية ، تشير التقديرات إلى أنها تصل إلي 40 مليار دولار أمريكي ، بما في ذلك مشاريع البنية التحتية على نطاق واسع. وبالتالي فإن الخطوة المنطقية التالية هي أن يكون لها ميناء في أفريقيا لصيانة وإمداد السفن البحرية الحربية وكذلك السفن التجارية ، ووفقا لبتروفسكي فأن القاعدة سوف تحتوي علي مرافق خاصة وطرق للوصول إلي الميناء وكذلك حظائر للطائرات بجانب الميناء بالطبع.

"الصين لها مصالح اقتصادية مهمة في أفريقيا ، والآن هناك حاجة للدفاع عن تلك المصالح" وذلك وفقا لملاحظات السيد بتروفسكي الذي يذكرنا أيضا بأن هناك العديد من الحوادث التي تم فيها اختطاف عمال ومهندسين صينيين في جنوب السودان.


الحكومة الصينية قامت أيضا بعمليات إجلاء لمواطنيها في اليمن وليبيا. ومع وجود هذه القاعدة ، فأن مثل هذه العمليات يصبح القيام بها أسهل كثيرا ، الصين أيضا لديها وحدات حفظ السلام في أفريقيا، حيث تشارك بتفويض من الأمم المتحدة.

ويلاحظ أيضا بتروفسكي أن البناء الصيني الجديد في جيبوتي لا يمكن اعتباره قاعدة بحرية كاملة بل مركزا لوجيستيا وقاعدة تحتوي أيضا على وحدة محدودة من جنود القوات الخاصة الصينية لحراسة القاعدة ومساعدة المواطنين الصينيين في حالة الإخلاء.

ووفقا للباحث الروسي فأن : "انخلاع أي قوة كبيرة من جيبوتي هو أمر غير متوقع ، هذا في الغالب أمر يقوم به الصينيين لتثبيت خدماتهم اللوجيستية".

كما لاحظ أيضا أن الصين لديها إستراتيجيتها الخاصة للتنمية للقدرات العسكرية البحرية، والتي تتضمن إنشاء قوة بحرية يمكنها العمل في المياه الزرقاء الإستراتيجية -أي المياه العميقة بعيدا عن الشواطئ- . ومع ذلك فأن الصين ستبني هذه القوة القادرة علي العمل في المياه الزرقاء لا لاستعراض العضلات ولكن للدفاع عن مصالحها الإستراتيجية.

بالتطرق إلي المناورات البحرية المشتركة الروسية-الصينية (البحر المشترك-2016) والتي من المخطط لها أن تتم في الفترة ما بين 11 - 19 سبتمبر في بحر الصين الجنوبي ، يلاحظ بتروفسكي أن هذه المناورات لاتضع دولا أخري هدفا لها قائلا : "هذه المناورات مخطط لها منذ وقت مبكر ، بل أنها تتم في طريق مهم وحساس بالنسبة للتجارة الدولية مرتبط بإمدادات النفط والسلع ، والهدف الرئيسي من هذه المناورات هو توفير حق المرور للسفن التجارية".

عندما يتعلق الأمر برد فعل من دول المنطقة علي التدريبات الروسية الصينية، فأن السيد بتروفسكي يري أن كل شيء يعتمد على التفسير ، فهناك نزاعات إقليمية في المنطقة، والفلبين هي نفسها حليفة الولايات المتحدة، مع قاعدة عسكرية أمريكية على أراضيها.

واضاف "اذا كانت هناك رغبة في ذلك، يمكن أن يتم تفسير ذلك بأنه نوع من محاولة المواجهة والذي تقف نصيحتي ضد حدوثها ،
لقد شاركت الصين في العديد من المناورات البحرية الدولية، بما فيها تلك المناورات التي كان الأمريكيين أيضا يشاركون فيها" ... إلي هذا خلص الخبير الروسي.

وقيل الحمد لله رب العالمين




توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :