أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم العسكري :: القوات الجويه

شاطر

الثلاثاء أغسطس 02, 2016 8:21 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: وحدات القوات الجوية التركية التي تورطت في الإنقلاب العسكري


وحدات القوات الجوية التركية التي تورطت في الإنقلاب العسكري


بسم الله 

وحدات القوات الجوية التركية التي تورطت في الإنقلاب العسكري

quwa : المعرفة للدراسات



ملحوظة : لا تزال التفاصيل عما حدث ليلة الإنقلاب العسكري في تركيا في حالة من التردد وعدم الوضوح ، لكن بعض الأمور ذات الأهمية مع تداعيات جيوسياسية كبيرة محتملة تحدث الآن في تركيا التي تعرضت لمحاولة انقلاب فاشلة ليلة الجمعة الخامس عشر من يوليو الماضي ضد حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان ، وحتى رئيس أركان الجيش التركي خلوصي أكار اعتقل لبعض الوقت من قبل الفصيل الانقلابي ، ولكن تم إنقاذه ومثل فيما بعد أمام البرلمان التركي في يوم السبت التالي لمحاولة الانقلاب.

أولا : ، فحتى حوالي ثلاثة أيام من تاريخ الانقلاب كان إجمالي عدد الإصابات الناتجة عنه قد أرتفع إلي أكثر من 290 حالة وفاة وأكثر من 1400 جريحا ، وهي الأرقام التي تشمل الأفراد العسكريين والمدنيين علي حد سواء . ثانيا : ، برز في ذلك الوقت فرار ثمانية من الفصيل الانقلابي إلي اليونان ومثلوا أمام القضاء اليوناني ، وقامت حكومة أردوغان باحتجاز متآمرين مزعومين ، وحتى الآن فأن الأرقام قد تصل إلي عشرات الآلاف تعرضوا لعقوبات مختلفة ، وسوف يكون أمرا يستحق المشاهدة عندما نري كيف ستتعامل أنقرة وحلف شمال الأطلسي في مسألة تسليم المجرمين الذين تتهمهم تركيا بالمشاركة في الانقلاب ، فهذا الوضع لم يسبق له مثيل.

كان من ضمن المعتقلين في تركيا (بكير ارجان فان) وهو قائد قاعدة إنجرليك الجوية ، التي كانت موطنا لبعض الموظفين والطيارين الذين اشتركوا في محاولة الانقلاب (ومعهم أيضا طائراتهم التي كان من بينها طائرات KC-135 للتزويد بالوقود في الجو!) ، ومع هذا فأن هذه القاعدة تستضيف أيضا طائرات التحالف الذي تشكله الولايات المتحدة وعدد من دول حلف الناتو المشاركين في العمليات في سوريا ، وعقب تلك الأحداث تم إغلاق القاعدة بشكل مؤقت ، لكن سرعان ما تم إعادتها للعمل ، وجدير بالذكر أن معظم القوة الأمريكية في تركيا -1500 من أصل 2200- يتمركزن في قاعدة إنجرليك.

علي أقل تقدير ، تم استخدام طائرتين مقاتلتين من طراز F-16 تابعتين للقوات الجوية التركية TuAF بواسطة المتمردين ، هذه الطائرات أقلعت من قاعدة اكينسي الجوية ، التي تقع علي بعد حوالي 50كم شمال غرب أنقرة . ووفقا لرويترز فعلي الأقل كان هناك 15 طيار متورط في محاولة الانقلاب ، وردا علي ذلك أقلعت طائرات F-16 أيضا من قاعدة جوية في اسكيسهير (تقع أيضا غرب أنقرة) لمهاجمة قاعدة اكينسي (من المرجح أنها كلفت بمهمة تحييد الممرات وضربها لمنع الطائرات من الأقلاع) ، لكن طائرات F-16 التي أقلعت من اكينسي ظلت عاملة وفي الجو بفضل طائرات KC-135 التي أقلعت من قاعدة إنجرليك وقامت بتزويدها بالوقود في الجو ، حتى أنه قد وردت معلومات بأن أحدي طائرات الاف-16 التابعة للفصيل الانقلابي قامت بالإقفال علي طائرة أردوغان الخاصة من طراز Gulfstream IV ، عندما كانت تقوم بعملية الهبوط في مطار اسطنبول.




طائرة الرئيس أردوغان التي كان يستقلها ليلة أنقلاب الخامس عشر من يوليو

تعليق وتحليل :


كما هو الحال مع ما سبق ذكره ، فأننا أمام معلومات مؤقتة ، ولا يوجد أي استنتاج عن من كان مسئولا بشكل مباشر عن أزمة يوم الجمعة ، الكثيرين من المحللين عقب الانقلاب كانوا واثقين من فكرة أن الانقلاب لم تكن موجهة من قبل القيادة العليا للجيش التركي -وهو ما ثبت صحته إلي حد كبير فيما بعد-.

سنان اولجن - دبلوماسي تركي متقاعد ، تحدث إلي رويترز في ظل الأيام التالية للانقلاب مباشرة ، وأوضح أنه قد تم تنفيذه "خارج سلسلة القيادة" ، وهذا ما مثل انحرافا كبيرا في الطريقة التي أجريت بها الانقلابات عادة في تركيا ، والتي غالبا ما يتم القيام بها بواسطة القادة الكبار في الجيش التركي مع دعمهم بشكل كامل من جانب كل الأسلحة التي في الخدمة.

يضيف اولجن أنه يتضح من حقيقة أن وحدات عسكرية تركية أخرى قامت بالنهوض لمواجهة الانقلاب ، كما أن مدبري الانقلاب عانوا من نقص في الموارد ، وعانوا بشكل صارخ من أن تجهيزاتهم كانت أقل من تحقيق أهدافهم الإستراتيجية ، علي الأرجح كان الدبلوماسي التركي يشير إلي عدم وجود في صفوف الانقلابيين من هم من صناع القرار الرئيسيين في القيادة العسكرية التركية.

أمر آخر ساعد بالتأكيد علي حشد جزء كبير من المواطنين الأتراك جنبا إلي جنب مع وحدات عسكرية ظلت تشاهد الوضع دون أن تحاول التدخل ضد الانقلاب ، هو حقيقة قيام المتمردين بفتح النيران علي المدنيين والأهداف المدنية (علي صعيد القوات الجوية قامت مروحية طراز AH-1 كوبرا باطلاق النار علي المدنيين).

وبينما تورط جنرالات في الجيش التركي في التخطيط ، فأن طبيعة الانقلاب في حد ذاتها كان أمر أكبر من كونه مجرد انتفاضة ، لكنه كان أقل من قيام مؤسسة باجتياح الحكومة والسيطرة عليها ، في الحالة الباكستانية علي سبيل المثال فأن الانقلاب قد حصل علي دعم من صناع القرار في أعلي القيادات العسكرية ، لكن في تركيا قد ينتهي الأمر إلي حبل الإعدام ، لقد كان الأمر أشبة بانتفاضة علي يد عدد قليل نسبيا ، وفي نهاية المطاف كان الفشل المرجح منذ البداية وكان هامش حدوثه أعلي من هامش النجاح بكثير

وقيل الحمد لله رب العالمين





توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :