أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: القسم العربي

شاطر

الأربعاء يونيو 08, 2016 7:31 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث


سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث


بسم الله

سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث

ستراتفور : المعرفة



علي اليمين مارك سايكس ، وعلي اليسار فرانسوا بيكو ، الرجلان الذين رسما حدود الشرق الأوسط لقرن من الزمان

أن تاريخ الشرق الأوسط الحديث ، كثيرا ما يبدأ وينتهي عند اتفاقية سايكس بيكو التي وقعت عام 1916 ، التي وقعت منذ قرن بالضبط من هذا العام . يعود الفضل إلي توقيع هذه الاتفاقية إلي الدبلوماسي البريطاني السير مارك سايكس ، والدبلوماسي الفرنسي فرانسوا جورج بيكو ، وهما الشخصان اللذان قادا المفاوضات المغلقة التي بدأت عقب تفجر معارك الحرب العالمية الأولي ، وظلت مفاوضات ومراسلات سرية مخبأة ، ثم ظهرت إلي النور في وقت لاحق ، وعلي الرغم من اتفاقية سايكس بيكو لا تشكل سوي جزء واحد فقط من تاريخ الشرق الأوسط ، فأنه لا يمكن الانكار أنه كان اتفاقا قاسيا : لقد وضعت الاتفاقية اطارا للعديد من الحدود بين الدول ، اطارا لا يزال يحدد شكل الشرق الأوسط في يومنا هذا ، فالاتفاقية رسمت حدود الأردن ، لبنان ، سوريا ، العراق ، وفلسطين تحت الانتداب ، إضافة إلي عدد من بلدان الخليج العربي.

خلال هذا القرن منذ ذلك اليوم الذي وقعت فيه الاتفاقية كانت هناك بعض هذه الدول أكثر نجاحا من غيرها ، ولكنها جميعا شهدت علي مدي القرن الماضي عملية بناء دولة بشكل مضطرب ، في حين أنه من المسلم به عموما أن الاتفاقية فرضت شبكة مثالية وتتميز بالتبسيط لفترة ما بعد الاستعمار علي منطقة معقدة -المعرفة : أو هكذا يري الكاتب- ، إذ أصبحت الحدود أمرا حقيقيا بما فيه الكفاية ، كما بدأ المواطنون والحكومات في كل بلد بناء قصص وروايات وطنية وقومية.

من الممكن القول أن اتفاقية سايكس بيكو الحقيقية هي أقل أهمية من العديد من المؤتمرات التي أدت إلي تنفيذها علي أرض الواقع بشكل فعلي ، مثل مؤتمر سان ريمو الذي عقد عام 1920 ، ذاك المؤتمر الذي قسم الأراضي الألمانية والعثمانية إلي بضعة دول تدار بواسطة الفرنسيين ودول أخري بواسطة البريطانيين ، وكذلك لدينا مؤتمر القاهرة عام 1921 والذي قام بالتوضيح التفصيلي للانتداب البريطاني علي فلسطين إذ قسم أرض فلسطين إلي ما يعرف باسم شرق الأردن من جانب وفلسطين من جانب آخر ، ولكن فعندما نفكر علي النمط الأوروبي فيما يتعلق بإقامة الدول القومية ، في منطقة لم يكن فيها دول قومية من قبل ، فنحن نعتقد أن الاتفاقية الأصلية والتي تم التوقيع عليها عام 1916 كانت تحاول فهم أنماط الصراع التي تؤثر في وقتنا الحالي علي منطقة الشرق الأوسط ، وبالعودة إلي عام 2009 نجد مقال لديفيد فرومكين عن الحدود وإرث الإمبراطوريات في الشرق الأوسط ، فيقول :

"صيانة ملك بلا انقطاع لإعطاء عنوان جيد : هذا الأمر ينطبق علي مصر التي استمرت إلي الأبد ، أو علي الإمبراطورية الفارسية ، انهما يشكلان الناجون من العالم القديم ، وبشكل لا جدال فيه لا يزالان يشكلان دولة مقامة ، ولدينا أيضا دول جديدة أقامها رجال أقوياء ، وهي دول مقبولة جدا أيضا طالما أن الرجل المؤسس رجل قوي بشكل حقيقي ويكون أبنا من السكان الأصليين للبلد ، علي سبيل المثال لدينا مصطفي كمال أتاتورك الذي أسس الجمهورية التركية ، وعبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية ، وهناك فئة ثالثة من الدول يبدو أنها لا تلقي القبول ..."

يتبع أن شاء الله ،،،




الموضوعالأصلي : سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد



الخميس يونيو 09, 2016 6:04 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: رد: سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث


سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث


بسم الله

الجزء الثاني :

"وهناك فئة ثالثة من الدول يبدو أنها لا تلقي القبول : العراق ، سوريا ، الأردن ، لبنان ، وإسرائيل ، يوفروا لنا الأمثلة علي ذلك ، أن هذه الدول أبناء لانجلترا وفرنسا ، ولدوا من رحم سايكس بيكو ، واتفاقية Sazonov التي كانت تعديلا في سايكس بيكو تم الاتفاق عليه مع روسيا القيصرية قبل أن تقوم الثورة الشيوعية فيها ، وكثيرا ما ينظر إلي أن هذه الاتفاقية هي المصدر الذي يقع فيه قلب كل مشاكل تلك الدول.


ولكن فكرة أن مصدرها اتفاقية صممت حدودا تجعل الفوضى تقع بشكل لا شك فيه ، تتجاهل الكثير من الواقع الطائفي العرقي علي الأرض في تلك الدول ، وكما فعلت سايكس بيكو فأن وضع حدود سياسية وسط الطائفية يكون أمرا غير منطقي في كثير من الأحيان ، لقد تعلمت هذا الدرس مبكرا ، فكصبي كان يقضي الإجازة الصيفية في الشرق الأوسط ، كان معظمها في مدينة القدس ، وفي أحد أيام شهر يونيو انطلقت عائلتي في عطلة نهاية الأسبوع من حيفا لكي تصل إلي الحدود الإسرائيلية-اللبنانية . عندما وصلنا إلي الحدود قمت بمد قدمي الصغيرة بقدر ما استطعت تحت سياج معدني.





قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة تقوم بطلاء براميل باللون الأزرق ضمن الخط الأزرق بين إسرائيل ولبنان

كان هذا السياج هو الأول من بين العديد من الحواجز الآمنة التي تفصل بين البلدين ، ولعدة سنوات بعد ذلك ظللت اتفاخر أمام أي شخص يستمع إلي بأني قد زرت لبنان ، وخلال عدة سنوات فصلت بين زيارتي الأولي للبنان ، وزيارتي لبيروت عندما أصبحت شابا بالغا قامت الأمم المتحدة بإرساء خطا أزرق بين إسرائيل ولبنان لدرء التوتر عبر الحدود ، كانت ميليشيا حزب الله التي تتخطي عملياتها حدود لبنان تقوم بهجمات ضد إسرائيل ، كما أن الانتفاضة الفلسطينية الثانية غيرت من ديناميكية أمن الحدود بين الإسرائيليين والفلسطينيين والأردنيين ، اليوم فمعظم ما رسمته سايكس بيكو ، ظلت هي الحدود بين إسرائيل ولبنان كما هي علي الخريطة.


وعلي الرغم من أن القوات من طرفين قد تدخل من هذا الجانب إلي الجانب الثاني ، إلا أنه فمنذ ما أخذت القوي الكبرى علي عاتقها عدم القيام بأي عملية لإعادة رسم خريطة المنطقة ، فأن الوسائل التي أمتلكها الأقوى من الطرفين شكلت تصرفات الطرف الأضعف ، وكان ذلك أمرا أكثر أهمية من الحدود السياسية نفسها.

التحضير لمرحلة ما بعد الدولة العثمانية في الشرق الأوسط

في العام 1916 ، كانت منطقة الشرق الأوسط تتكون من شبكة مختلفة تماما من القوي ، والنفوذ مما هي عليه اليوم . وفي بداية عام 1915 دخلت بريطانيا وفرنسا في مفاوضات جدلية يومية حول من يجب أن يدير الأراضي الشامية فترة ما بعد الحرب ، كلا الطرفين أثناء المفاوضات عبر عن استيائه من الطريقة التي يتم ترجمة فيها الأراضي إلي قوة عسكرية بغرض كسب الحرب وتوسيع الطرف الآخر لأراضيه بعد ذلك.


تصور الطرفان معا دولة عربية مستقلة اسميا بعد تقسيم المناطق المقسمة أصلا بينهم كبريطانيا وفرنسا ، وهذا من شأنه السماح بالوصول للموانيء وطرق التجارة البحرية ، في حين أنه وبالطبع يجب أن يتم التخطيط لاحتواء النفوذ الروسي في المنطقة ، وبالرجوع إلي مفاوضات سابقة كانت قد دارت بين الحلفاء الثلاثة والتي توصلوا فيها إلي اتفاقات ومنها علي سبيل المثال اتفاقية القسطنطينية عام 1915 نجد أن هذه الاتفاقات وزعت المطالبات الإقليمية المختلفة بين الدول الثلاثة -بما في ذلك المضايق التركية الثمينة التي تربط بين البحر المتوسط والبحر الأسود- ، وهذه المضايق كانت من نصيب روسيا في مقابل ترك كعكة الشرق الأوسط للفرنسيين والبريطانيين فقط ، ولكن هذه الاتفاقات سرعان ما سقطت علي قارعة الطريق.


فلو أن فرنسا ، بريطانيا ، وروسيا كانوا لاعبون يتنازعون بصعوبة خريطة الشرق الأوسط ، ومن بعد ذلك إيران ثم تركيا فالمملكة العربية السعودية (بصورة مباشرة أكثر) ،ومن ثم جاء الروس والأوروبيين والولايات المتحدة كلاعبين (بشكل أقل مباشرة) ينافسوهم علي النفوذ علي المنطقة في يومنا هذا ، فقد يكون الغش السياسي في المنافسة أقل علنية مما كان الأمر عليه أثناء سايكس بيكو ، ومع ذلك فهناك اليوم صراع واضح يجري بين القوي في العالم ، حتى في بعض الدول الأكثر استقرارا في منطقة الشرق الأوسط منها علي سبيل المثال الأردن ، فالتأثيرات الخارجية علي تلك المملكة ليست أقل قوة بل هي أقل وضوحا حتى الآن.





الملك عبد الله ملك الأردن ، الذي ورث عرش المملكة عن أبيه عن جده ، تلك المملكة التي أسستها سايكس بيكو

علي نقيض ذلك ، فمن المستحيل أن يغيب التدخل الخارجي في العراق ، لبنان وسوريا ،
لكن القرن الذي مضى منذ صياغة اتفاقية سايكس بيكو ، وأدوار اللاعبين الإقليميين في الشرق الأوسط تغيرت هي الآخرى.

القوي السابقة والحالية



لم يكتفي مصطفي كمال أتاتورك بدوره المضعضع للدولة العثمانية الهادم لها ، بل محي كثير من معالم الدين الإسلامي واللغة العربية في الدولة التركية الوليدة بحجة التوجة إلي الغرب وحضارته

بالرغم من أن الدولة العثمانية قد تهدمت في العام 1916 ، فأن بذور القومية التركية كانت قد أنبتت بالفعل في ذلك التوقيت . كان هناك ما يعرف باسم "جمعية الاتحاد والترقي" ، والتي ورثها بعد ذلك سلفها حزب الشعب الجمهوري والذي يعرف اختصارا بالأنجليزية CHP ، وهي الجمعية التي بنت القومية التركية وتأسست قبل انهيار الإمبراطورية -المعرفة: كانت هذه الجمعية أحد أهم عوامل ومعاول الهدم في الدولة العثمانية ، حتي ما تتحدث عنه الفقرة يكشف لنا كيف بدأت فكرة التخلي عن الوحدة بين المسلمين إلي أفكار القوميات- ، ونما حزب الشعب الجمهوري ، وعدل اتجاهه كما دفع مصطفي كمال أتاتورك ناحية أشعال الطائفية التركية ليتمحور حول إنشاء الجمهورية التركية الجديدة. وتلي ذلك الاستخفاف بالقوة التركية الوليدة ، الذي ربما كان من بين أعظم الأخطاء التي وقعت فيها قوات الحلفاء حول طاولة المفاوضات ما بين عامي 1916 و 1922 ، ومن قبل رفضت بريطانيا عام 1911 العرض المقدم من العثمانيين لإنشاء تحالف ، وفي عام 1915 قام الجيش العثماني
بإنجاز واحد من أعظم انتصاراته العسكرية في مضيق الدردنيل ، حيث دارت رحي حملة بحرية طويلة دامت ثمانية أشهر ، صد فيها العثمانيون الفرنسيين والبريطانيين والروس معا.

يتبع الجزء الثالث أن شاء الله فور الانتهاء من ترجمته.




الموضوعالأصلي : سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد



الجمعة يونيو 10, 2016 6:33 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: رد: سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث


سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث


بسم الله

الجزء الثالث والأخير :

الآن في 2016 فأن تركيا البراجماتية والعملية تعود لترتفع وتنشط عبر الشرق الأوسط ، وعلي الرغم من بعض الضغط الذي قد يصيب علاقاتها مع بعض حلفائها جراء ذلك ، فأنها تسعي لإقامة منطقة آمنة في شمال سوريا وذلك لغرضين ، الأول هو تقديم المساعدة في المعركة ضد تنظيم داعش وكذلك دعم المتمردين السوريين من ناحية ، ومن ناحية أخري فالغرض الثاني هو احتواء محاولات الأكراد لإقامة دولة كردية ذات سيادة (يشكل الأكراد الغالبية الآثنية في منطقة الجنوب التركي) . علاوة علي هذا فأن تركيا تحاول إعادة بناء العلاقات مع إسرائيل ، ولتعزيز علاقاتها مع دول الخليج العربي ، وأيضا الحفاظ علي الروابط مع مجموعات أنتقتها من داخل كردستان العراق.


في العام 1916 كانت الدولة السعودية الوليدة كانت أيضا تنشئ وحدة بين القبائل المختلفة في شبه الجزيرة العربية . بعضا من الأراضي الأكثر قيمة وأهمية اعتبرت أنها كانت سابقا خاضعة للسيادة العثمانية ، ومع استرداده مطلع هذا القرن للرياض ، كان هناك شيخ من نجد يدعي ابن سعود يعمل بجد في سبيل فرض سيطرته المركزية علي تلك الأراضي.





مؤسس المملكة السعودية الملك عبد العزيز آل سعود ورئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل

كما تفكك النظام العثماني ، استفاد مؤسس الدولة السعودية من المساعدة البريطانية في تلك العملية ، واليوم في 2016 فأن المملكة العربية السعودية تدار بمجموعة من أصغر أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود ، هم يقودون معظم التدفقات النقدية في العالم العربي ، لكن فبسبب انخفاض أسعار النفط فالمملكة في مرحلة الاختيار حول إنفاق ثروتها النفطية ، وبالتالي فأنها لا يمكن أن تلتزم التزاما كاملا بخوض معارك لا تعتقد أنها قادرة علي الفوز فيها (مثل الصراع في العراق) ، خصوصا في الوقت الذي تنفق فيه بسخاء علي صراعات أقرب إلي الوطن ، منها علي سبيل المثال اليمن ، وفي يومنا هذا تشرع السعودية في تنفيذ خطة طموحة تحاول من خلالها تنويع اقتصادها بعيدا عن الاعتماد علي النفط -المورد الذي ساهم في الجزء الأكبر من صعود الدولة السعودية ، في وقت تواجه السعودية فيه مجموعة من التحديات الداخلية الاجتماعية والأمنية والتحديات الاقتصادية.


لكن ، وحتى فعلي الرغم من وجود هذه العقبات فأن السعودية حريصة علي حفظ مكانتها كصوت قوي في المنطقة وتقف بقوة ، قوة يمكن من خلالها أن تؤيد وصفها لنفسها بأنها القيادة السنية في العالمين العربي والإسلامي.




ناصر الدين شاه ، حاكم إيران الذي إغتيل في مايو 1896

أما إيران ففي عام 1916 كانت الحرب العالمية الأولي متزامنة مع العقد الأخير من السلالة الفارسية القاجارية ، وكان علي الفرس أن يتعاملوا مع حالة المنافسة علي النفوذ علي أراضيها بين الروس والبريطانيين ، كما ظهرت دلائل مبكرة علي إمكانية الوصول للنفط في البلاد ، النفط الذي نظر إليه وقتها علي أساس كونه نعمة تستخدم للتنمية المستقبلية ، وبالنسبة للسلالة الفارسية القاجارية ، تميز القرن التاسع عشر بأنه قرن الهزائم ، إذ انتكسوا أمام البريطانيين والروس ، إلي جانب حالة من الضعف الداخلي ، ومع هذا فلقد كان لديهم مطالب إقليمية لمد نفوذهم شرقا في هيرات وكابول وبلوشستان ، وكانت هذه المطالب قد أصبحت جزءا من الفكر الإيراني وقتها عن السلامة الوطنية ورسمهم لحدود دولتهم الوطنية.


بعضا من هذه المطالب لا تزال حتى يومنا هذا موجودة ، وبعد 100 عام من تلك الأحداث فأن دولة إيران التي أصبحت راديكالية أصبحت أيضا دولة فعالة في الشرق الأوسط ، مع بعض الاختلاف فبدلا من السعي للمطالبة بالسيادة علي الأراضي ، تسعي إيران لبسط نفوذها علي جيرانها من خلال التجارة -خصوصا في منطقة وسط آسيا- ، وكذلك من خلال تقديم الدعم للميليشيات والحركات السياسية في سوريا ، العراق ، لبنان ، واليمن.





علي اليمين وعد بلفور ، الوعد الذي أعطي فيه من لا يملك لمن لا يستحق ، وعلي اليسار صاحب الوعد وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بلفور

أن بعض المسائل التي أثيرت خلال مفاوضات اتفاقية سايكس بيكو ، لم تتلقي أي أجابة عليها علي الاطلاق ، وبقيت أسئلة ملحة عن السيادة الوطنية ، الأستقلال في المملكة العربية السعودية وإيران وتركيا ، وجميع من يعمل بفعالية ، وهناك الدولة الفلسطينية الممزقة ، وهذا أمر مرتبط تاريخيا أكثر بوعد بلفور الصادر عام 1917 من كونها مرتبطه بسايكس بيكو ، وأبرز ما في أحداث هذه الفترة هي الدولة الكردية المستحيلة ، كل هذه المسائل تحفز الحركات العابرة للحدود الوطنية والحملات السياسية التي تتحول أحيانا إلي العنف ، وأيا كان النظام السياسي المتقلب المفروض علي المنطقة (كلمة المتقلب وفقا للسيد فرومكين وهو أحد صناع السياسة البريطانيين الذين فرضوا التسوية علي الشرق الأوسط عام 1922 ، تعتبر بالنسبة للجزء الأكبر من العرب شئ لم يعد قابلا للتصديق).


وكنهج بعيد عن النظم السياسية اللاحقة التي تم اختبارها ، رفضها ، وتعديلها . وعلي الرغم من أن سايكس بيكو سيكون لها طابعا أبديا علي خريطة الشرق الأوسط فأنها قد سبقت غيرها وتجاوزت حدودها.

تم بحمد الله.




الموضوعالأصلي : سايكس بيكو : اتفاقية صنعت قرنا من الشرق الأوسط الحديث // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :