أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم العسكري :: التاريخ العسكري

شاطر

الثلاثاء يونيو 07, 2016 7:45 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: بعد 49 عاما : حرب الأيام الست "باختصار"


بعد 49 عاما : حرب الأيام الست "باختصار"


بسم الله

الموسوعة البريطانية : المعرفة

حرب الأيام الست ، أو حرب يونيو ، أو الحرب العربية-الإسرائيلية الثالثة ، كلها مسميات تطلق علي الحرب القصيرة التي حدثت بين الخامس إلي العاشر من شهر يونيو عام 1967 ، وكانت هي ثالث حرب تدور بين العرب والإسرائيليين ، والتي شهدت نصرا إسرائيليا حاسما ، شمل السيطرة علي شبة جزيرة سيناء ، قطاع غزة ، الضفة الغربية ، المدينة القديمة للقدس ، ومرتفعات الجولان : أصبح وضع هذه الأراضي في وقت لاحق نقطة الخلاف الرئيسية في الصراع العربي-الإسرائيلي -المعرفة : فيما عدا سيناء التي عادت إلي مصر-.




قوة إسرائيلية مدرعة تدخل قطاع غزة خلال حرب الست أيام ، الصورة في 6 يونيو 1967 ، الصورة من المكتب الصحفي للحكومة الإسرائيلية

قبل بدء الحرب ، كان هناك زيادة في الهجمات التي تشن علي إسرائيل من قبل الجماعات الفلسطينية المسلحة المتواجدة في سوريا ، لبنان ، والأردن ، مما كان يؤدي إلي عمليات انتقامية إسرائيلية مكلفة ، ففي نوفمبر من العام 1966 حدث هجوم إسرائيلي علي بلدة السموع الأردنية في الضفة الغربية نتج عنه سقوط 18 قتيلا و 54 جريحا ، وفي أبريل 1967 حدثت معركة جوية إسرائيلية مع سوريا ، أسقط فيها الطيران الإسرائيلي ست طائرات ميج سورية ، إضافة إلي كل ذلك وردت تقارير إستخباراتية سوفيتية في مايو 1967 لتشير إلي أن إسرائيل تخطط لحملة ضد سوريا ، وعلي الرغم من كون تلك المعلومات غير دقيقة ، إلا أنها زادت التوتر بين إسرائيل وجيرانها من العرب.

كان الرئيس المصري جمال عبد الناصر يتعرض فعليا لإنتقادات حادة علي خلفية فشله في مساعدة سوريا والأردن ضد إسرائيل ، كما تم توجيه تهم إليه أنه يختبئ خلف قوة الطوارىء التابعة للأمم المتحدة (UNEF) المتمركزة علي الحدود المصرية مع إسرائيل في سيناء ، ومع ذلك ، انتقل عبد الناصر إلي القيام بمظاهرة بشكل لا لبس فيه لدعم سوريا ، ففي الرابع عشر من مايو 1967 أمر ناصر بحشد القوات المصرية في سيناء ، عقب ذلك بأربعة أيام وتحديدا في الثامن عشر من مايو قدم طلبا رسميا لسحب قوات الأمم المتحدة المتمركزة هناك ، أربعة أيام أخري كانت تفصلنا عن الثاني والعشرين من مايو حيث أمر بغلق خليج العقبة أمام الملاحة الإسرائيلية ، وبالتالي تأسيس حصار مصري فعال لميناء إيلات جنوب إسرائيل ، وفي الثلاثين من مايو وصل الملك حسين ملك الأردن إلي القاهرة لتوقيع معاهدة دفاع مشترك مع مصر ، واضعا القوات الأردنية تحت القيادة المصرية ، بعد ذلك بوقت قصير ، انضمت العراق أيضا للتحالف.

وردا علي تلك التعبئة الواضحة من قبل جيرانها العرب ، قامت إسرائيل صبيحة الخامس من يونيو 1967 بتنظيم هجوم جوي وقائي مفاجئ والذي دمرت فيه أكثر من 90% من قوة الطيران المصري الحربي علي مدارج المطارات ، هجوم مماثل ترك القوات الجوية السورية عاجزة عن الحركة ، وبدون غطاء من السماء ، ترك الجيش المصري عرضة لهجمات الطيران الإسرائيلي ، وخلال ثلاثة أيام حققت إسرائيل نصرا ساحقا علي الأرض ، بعدما أستولت علي قطاع غزة ، وكامل شبة جزيرة سيناء حتى الضفة الشرقية لقناة السويس.

علي الجبهة الشرقية ، كان القتال قد أفتتح أيضا في الخامس من يونيو عندما بدأت القوات الأردنية بقصف القدس الغربية ، وتجاهل الأردنيين تحذير إسرائيل للملك حسين بالبقاء خارج المعركة ، كان القصف الأردني لمواجهة هجمة إسرائيلية مضادة ساحقة ، وفي السابع من يونيو قامت القوات الإسرائيلية بأجبار القوات الأردنية علي الانسحاب خارج القدس الشرقية ومعظم الضفة الغربية ، أما الصور والأفلام التي التقطت للقوات الإسرائيلية وهي تحكم السيطرة علي البلدة القديمة للقدس فلقد أصبحت واحدة من أكثر الصورة المميزة التي ألتقطت في الحروب.

طلب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وقف أطلاق النار في السابع من يونيو ، وهو ما قبلته إسرائيل والأردن علي الفور ، وقبلته مصر في اليوم التالي ، أما سوريا فلقد أستمرت في الصمود وواصلت قصف قري في شمال إسرائيل ، لتشن إسرائيل هجوما في التاسع من يونية علي مرتفعات الجولان المحصنة ، وتستولي عليها عقب يوما من القتال العنيف مع القوات السورية ، وقبلت سوريا وقف أطلاق النار في العاشر من يونيو.




تقدم لدبابات إسرائيلية في مرتفعات الجولان خلال حرب الأيام الست بين العرب وإسرائيل ، الصورة من المكتب الصحفي للحكومة الإسرائيلية

كانت خسائر العرب في النزاع كارثية ، بلغ عدد الضحايا في مصر وحدها أكثر من 11 ألف ، مع 6 آلاف في الأردن ، ألف في سوريا ، مقارنة مع 700 قتيل فقط في صفوف الإسرائيليين ، كما عانت الجيوش العربية من خسائر تعوق قدراتها القتالية فيما يتعلق بأسلحتها ومعداتها ، كما أدت الحرب لحالة من عدم التوازن الداخلي وهزيمة في الروح المعنوية علي حد سواء للجمهور العربي أو للنخبة السياسية ، أعلن عبد الناصر استقالته يوم 9 يونيو ولكن سرعان ما خضع لمظاهرات حاشدة دعته للبقاء في منصبه ، أما في إسرائيل التي أثبتت أجابة السؤال الذي كان يثور وقتها حول كونها القوة العسكرية المتفوقة في المنطقة ، كان هنالك حالة من النشوة.

كما شهدت حرب الأيام الستة بداية لمرحلة جديدة في الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، منذ أن خلق الصراع مئات الآلاف من اللاجئين ووضع أكثر من مليون فلسطيني في الأراضي المحتلة تحت الحكم الإسرائيلي.





الموضوعالأصلي : بعد 49 عاما : حرب الأيام الست "باختصار" // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :