أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم العسكري :: موضوعات عسكريه عامه

شاطر

الأربعاء مايو 25, 2016 1:40 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: تحليل : دمار واضح في قاعدة جوية سورية هامة ، وروسيا تنفي رغم الصور


تحليل : دمار واضح في قاعدة جوية سورية هامة ، وروسيا تنفي رغم الصور


بسم الله

هذا الموضوع مترجم من تحليل قدمه مركز ستراتفور للدراسات ، ومضاف إليه بعض التعقيب من مصادر أخري.

التحليل :



في الحرب ، حتى الطائرات الأكثر تقدما من الممكن أن يتم إسقاطها ، يمكن للقوات الخاصة أن تضعها في كمين ، وكذلك فأن المطارات والقواعد العسكرية التي تحظي بدفاعات جيدة يمكن أن تتعرض إلي القصف ، وأن تصاب بإضرار تقلل من قوتها من مسافات بعيدة عبر ضربها بأسلحة بسيطة وغير موجهة ، مثل هذه الأحداث كانت حاضرة في هجوم نسبه تنظيم داعش إلي نفسه ضد قاعدة جوية إستراتيجية تابعة للجيش النظامي وسط سوريا ، وأظهرت صور جوية التقطتها الأقمار الصناعية وحصلت عليها ستراتفور بالتعاون مع مركز All Source حقيقة أن مطار T4 قد لحقه أضرار بالغة جراء هجوم مدفعي شنه تنظيم داعش . بشكل عام فأن هناك أربع مروحيات هجومية طراز MI-24 يبدو أنها قد لحقها الدمار بشكل كامل.

الضربات الروسية في سوريا :


تظهر هنا الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية ، في الرابع عشر من مايو حيث تقول داعش أنها قامت في ذلك اليوم بتدمير أربع مروحيات هجومية ، وعشرين شاحنة لنقل المعدات خلال هجوم شنته علي قاعدة T4 في سوريا ، هذا الهجوم بالخسائر الكبيرة التي خلفها في جانب الروس ، يضغط باستمرار لتهديد خطوط الإمداد بالنسبة للروس وقوات النظام ، علي الرغم من انتصارهم السابق في تدمر.

تظهر الصور في الاعلي المطار يوم 14 مايو وهو اليوم الذي تم فيه الهجوم وفقا لرواية داعش ، بالفعل هناك أربع مروحيات هجومية ومستودع إمدادات في حالة سليمة ، بينما تظهر الصور التي التقطت بتاريخ 17 مايو دمار شديد لحق بهم ، ويظهر علي اليمين من الاعلي الموقع الهام لمطار t4 إذ يقع بمنتصف الطريق بين مدينتي حمص وتدمر.



قاعدة T4 ، هي واحدة من أهم القواعد الجوية السورية ، وتقع في محافظة حمص بالقرب من مدينة تدمر ، كما تقع أيضا بالقرب من مفترق طريق إستراتيجي يؤدي إلي دير الزور ، الرقة ، ودمشق ، ويضم المطار سربين من الطائرات الهجومية الثابتة الجناحين ، أحد السربين مكون من طائرات سوخوي-24 القاذفة والسرب الآخر من قاذفات سوخوي-22 ، هذه الطائرات تقوم بتنفيذ مهام قصف أرضي في كافة المناطق التي يجري فيها القتال في سوريا ، كان من ضمنها العمليات التي أدت في النهاية إلي أجبار مسلحي داعش علي الانساحب من تدمر ، وبالإضافة إلي السربين الهجوميين تبقي القوات الجوية السورية في المطار أيضا علي ست طائرات تدريب L-39 -تصلح أيضا للقصف الأرضي- ، وعدد قليل من مروحيات النقل من طراز مي-8 و مي-17


علاوة علي ذلك ، نشرت القوة الجوية الروسية وحدة من المروحيات الهجومية في قاعدة T4 منذ شهر مارس 2016 علي الأقل ، ودعمت هذه الطائرات هجوم القوات الحكومية لاستعادة تدمر ، وبناء علي صور من الأقمار الصناعية بالإضافة إلي فيديوهات للقاعدة فأن القوات الروسية في القاعدة تتألف تقريبا من أربع مروحيات هجومية من نوع مي-24 ، وهكذا وعلي الأقل فوفقا لهذه المصادر لا تعمل أي مروحيات روسية من نوع مي-24 في قاعدة T4 خلال الأشهر الأخيرة.




صورة أقرب نشرها مركز ستراتفور ويظهر فيها علي اليمين أربع مروحيات هجومية طراز مي-24 وطائرة نقل مروحية من نوع مي-8 ،  وهي سليمة في الرابع عشر من مايو ، بينما تظهر صور بتاريخ 17 مايو أن مروحيات المي-24 الهجومية قد تم تدميرها ويظهر أثر ذلك.

في مطلع شهر مايو الجاري ، أطلق تنظيم داعش عملية عسكرية بهدف السيطرة علي حقل الشاعر للغاز الطبيعي شمال شرق القاعدة الجوية ، وبعد أن نجح في القيام بذلك ، تقدم التنظيم جنوبا بهدف عزل القوات الحكومية في تدمر عبر قطع الطريق الذي يؤدي إلي الغرب من مدينة تدمر، الطريق يمر بقاعدة T4 ويستمر نحو مدينة حمص ، وعلي الرغم من أن داعش لم يستطع تحقيق غرضه وقطع الطريق لوقت طويل ، فلقد أستطاع تحريك مدفعيته إلي مدي يمكن من خلاله قصف القاعدة ، وقام بقصفها فعليا في وقت لاحق.


وفي وقت متأخر من الرابع عشر من مايو ، أدعي التنظيم أن أربعة مروحيات هجومية روسية وعشرين شاحنة لنقل المعدات كانت تحمل ذخيرة وقت الهجوم قد تم تدميرها ، وفي ذات التوقيت تقريبا أعلنت القوات الحكومية حدوث ما اسمته انفجارا عرضيا في منطقة تخزين الذخيرة في القاعدة الجوية ، ومن خلال عمل مركز ستراتفور مع All Resources سيحاول أن يستشف ما حدث من خلال النظر في صور الأقمار الصناعية للقاعدة جوية في تلك الفترة الزمنية.


من الواضح من خلال الصور أن المنطقة الشمالية الشرقية من قاعدة t4 ، وهو الجزء من المطار حيث تتواجد فيه المروحيات وتستعمله ، قد لحقت بها أضرارا بالغة ، تأثير الذخائر التي ضربت المطار تركزت خصوصا حول منطقة تواجد الطائرات ومنطقة شحن الذخائر ، هذا كله لا يشير ابدأ أن الأمر كان حريقا وأنما قصفا مدفعيا ، بخلاف ذلك ظهرت مقاتلة ميج-25 متعطلة وكأن الضرر قد طالها هي أيضا.



هذه الخسارة هي تذكير صارخ جديد بالتهديد المستمر الذي يواجه القوات الروسية في سوريا ، فحتي مع أستمرار الاعتماد على الطيران وقوة المدفعية لدعم القوات الحكومية ، فألا يزال علي الروس دفع الثمن لهذا الدعم.


لكن نفت روسيا تقارير أفادت بأن مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" دمروا أربع طائرات عمودية روسية و20 شاحنة في قاعدة جوية في سوريا الأسبوع الماضي.

ووصف إيغور كوناشينكوف، المتحدث باسم وزارة الدفاع، التقارير بأنها "دعائية"، مشيرا إلى أن الخسائر كانت نتيجة قتال بين مسلحي التنظيم والجيش السوري قبل أن ينتشر الجيش الروسي هناك.

ولم تؤكد وكالة أعماق للأنباء، المرتبطة بتنظيم "الدولة الإسلامية"، مسؤولية التنظيم عن حريق القاعدة الجوية الروسية، ولكنها قالت إن طائرات عمودية وشاحنات احترقت.

وقال كوناشينكوف، إن "جميع الطائرات العمودية الروسية المقاتلة في الجمهورية العربية تؤدي مهمتها بتدمير الإرهابيين، ولا توجد خسائر بين العاملين".

وبث التنظيم صورا يقول إنها لمقاتليه وهم يطلقون صواريخ غراد على قاعدة تياس الجوية.

وجاء في موقع الكتروني مقرب من الكرملين إن الطائرات العمودية "تستعملها القوات الروسية والسورية على حد سواء".

ونقل موقع روسي معارض عن "مصادر سورية" قولها إن "حريقا مهولا اندلع في قاعدة تياس، وانتشر إلى الشاحنات، وبعد وصوله إلى خزان للقود حدث انفجار دمر الطائرات العمودية".

ويقول الخبير في ستراتفور ، سيم تاك، إن الصور "تستبعد تماما فرضية وقوع حادث في القاعدة أدى إلى انفجار، وتؤكد أن الروس تعرضوا إلى ضربة".

وأضاف: "تدمرت وحدة كاملة من الطائرات العمودية القتالية، وأصيبت طائرات سورية أخرى في المطار، كما لحقت مخازن العتاد بعض الخسائر، وهو ربما عتاد خاص بالطائرات العمودية".

ووصف تاك تقرير وكالة أعماق بأنه "دقيق جدا"، ويرجح أن تدمير الطائرات ومخزن العتاد تم بقصف من تنظيم الدولة الإسلامية.

وسبق للتنظيم أن تبنى هجمات مماثلة وصورها بعضها بالفيديو.

ولم تفد الأخبار بإصابة جنود في الحريق أو التفجير.

ونقل موقع تلفزيون العالم الإيراني تقارير تفيد بأن "القوات الحليفة لسوريا" قطعت طرق الإمداد بين الرقة وحمص، بسيطرتها على 4 تلال تطل على حقل الشاعر النفطي، الذي بيد التنظيم.

ولكن الخبير تاك يفند ذلك ويقول إن طرق الإمداد المؤدية للرقة لا تزال مفتوحة.

ويقول إن "النظام والروس يواجهون صعوبة كبيرة في قطع هذه الطرق".

ونفذ تنظيم "الدولة الإسلامية" مدينة، لأول مرة، تفجيرات في مدينة طرطوس، التي توجد بها قاعدة بحرية روسية، على بعد 300 كيلو متر عن العاصمة دمشق، ومدينة جبلة في ريف اللاذقية، على ساحل البحر المتوسط.

وتعرض مطار حميميم بمدنية اللاذقية، التي بها أيضا قاعدة جوية روسية، إلى قصف المعارضة بصواريخ غراد، وهو ما دفع بموسكو إلى توسيعه وتعزيز وجودها العسكري في القاعدة الجوية.





توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :