أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: القسم الامريكي

شاطر

السبت مايو 07, 2016 10:32 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 11/01/2015
الدوله : الامارات العربية المتحدة
العمل : اعلامي
مُساهمةموضوع: معركة ترامب ضد تيار رفضه داخل الحزب الجمهوري


معركة ترامب ضد تيار رفضه داخل الحزب الجمهوري


بسم الله

ترامب يسعي لتوحيد الجمهوريين خلفه ، لكن الاصدقاء يرفضون




دونالد ترامب يحيي أنصاره يوم الخميس في مركز مدينة تشارلستون ، ولاية فرجينيا الغربية ، ترامب الرجل الذي اثار نجاحه السريع بشكل غير متوقع في الانتخابات التمهيدية دهشة الجمهوريين ، الذين كانوا يتوقعون أن يستمر السباق لفترة أطول ، صورة لتاي رايت ، صحيفة النيويورك تايمز

نيويورك تايمز : المعرفة للدراسات

جهد متسارع لصنع السلام بين دونالد ترامب من جانب ، وقادة الحزب الجمهوري من جانب آخر ، فعلاقة الطرفين قد انحرفت نحو نقطة الانهيار ، إذ أعلن السيد جيب بوش -سناتور ونجل الرئيس بوش الأب وشقيق الرئيس بوش الأبن- أنه لن يدعم السيد ترامب في الانتخابات العامة ، ترامب بدوره أطلق العنان لهجوم شخصي كاوي علي السناتور البارز الذي رفض تأييد حملته الانتخابية.

فمنذ الفوز الساحق في ولاية انديانا والذي جعله منه المرشح الجمهوري المفترض لانتخابات الرئاسة ، فأن السيد ترامب يواجه حاله من التجنب من قادة الحزب ، في حدث غير مسبوق في تاريخ السياسة الحديثة للحزب الجمهوري ، ويكافح السيد ترامب لتحقيق الاتفاق والسلام مع كبار المشرعين والمانحين من أعضاء الحزب ، بعض هولاء ترامب قام بالتنديد بهم خلال الانتخابات التمهيدية للجمهوريين ، وقال انه يجب عدم الاعتماد عليهم.

في مؤشر جديد علي التحفظ داخل الحزب الجمهوري بخصوص السيد ترامب ، أحد الإستراتيجيين الكبار المسؤولين عن الدفاع عن سيطرة الجمهوريين علي مجلس الشيوخ قال أثناء مؤتمر لجماعات الضغط والجهات المانحة في الحزب يوم الخميس أن المندوبين عن الحزب يجب أن يشعروا بأنهم مطلقي الحرية في مؤتمر الحزب في كليفلاند في يوليو تموز -المؤتمر الذي سيتم فيه الاختيار الرسمي لمرشح الحزب للانتخابات- ، هذا الرجل صاحب هذه الكلمات هو وورد بيكر ، المدير التنفيذي للجنة الوطنية الممثلة للحزب الجهوري بمجلس الشيوخ أو "NRSC" اختصاراً ، وهو هنا يلعب علي وتر أمكانية تغيير المندوبين الفائزين والذين من المفترض أن يصوتوا لصالح ترامب لتصويتهم.

اندريا بوزك المتحدث الرسمي باسم اللجنة الوطنية الممثلة للحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ قال أن الأمر متروك لـ "كل حملة علي حدة" من حملات المرشحين لنيل ترشيح الحزب لتقرير ما إذا كانت ستحضر المؤتمر.

يوم الجمعة ، تنكر السيد جيب بوش لهبوط ترامب علي الحزب وكأنه ضربة مريرة عليه أن يتلقاها ، بوش وهو حاكم فلوريدا السابق ، يحظي بالتبجيل بين القدامي من أعضاء الحزب ولديه واحدة من أقوي شبكات جمع التبرعات داخل الحزب الجمهوري ، السيد بوش أصدر بيانا جاء فيه أن منافسه السابق علي نيل ترشيح الحزب يفتقر إلي "طباع أو قوة الشخصية" التي تلزم لكي يتصرف كرئيسا.

والد السيد بوش وشقيقه ، جورج بوش ، وجورج دابيلو بوش ، أعلنا في وقت سابق من هذا الاسبوع أنهما لن يؤيدا السيد ترامب ، وهكذا يعلن الرئيسان الجمهوريان اللذان لا يزالا علي قيد الحياة رفضهما لترامب.

ترامب رد علي هذا بالقول في أجتماع حاشد تم تنظيمه في أوماها ، بأنه يشعر بالكدر والضيق من معارضة أسرة بوش له ، وكرر سخريته التي كان قد أطلقها في الماضي علي جيب بوش واصفا أياه بأنه "شخص منخفض الطاقة" متابعا : "أنا لست مصدوما بسبب موقف عائلة بوش".

كان لترامب رد فعل غاضب آيضا علي بيان آخر رافض له ، هذه المرة كان من السناتور ليندسي غراهام من ساوث كارولينا ، الذي ينتقد ترامب منذ فترة طويلة ، وهو أيضا الذي بدء حملة للترشح للرئاسة لم تستمر سوي فترة وجيزة العام الماضي ، والذي قال أيضا أمس الجمعة غير مؤهل ليكون قائدا.

ترامب ، رجل الأعمال الشعبوي القادم من مانهاتن رد بدوره ببيان هاجم خلاله السناتور غراهام بعنف -الذي يشغل أيضا عضوية لجنة القوات المسلحة بالكونغرس وكبير متحدثي الحزب الجمهوري فيها- ، تفاخر خلاله ترامب بما سماه "تدمير حملته التعساء للرئاسة" ، وارساله إلي مزبلة السياسة علي حد وصف البيان.




السناتور ليندسي غراهام
"بينما سأقوم بتوحيد الحزب ، أظهر ليندسي غراهام حاجته إلي أعادة التأهيل" ... كانت تلك كلمات ترامب في أوماها ، وأضاف إليه وصفه بالسيء ، وحملته الانتخابية "بوصمة العار".

هذا الهجوم الهادف إلي تقليل الشأن الذي شنه ترامب ، طرح تحديا جديدا للحزب الجمهوري الذي يعاني فعلا من التمزق بفعل الإحباط والتردد الناتج عن الحملة الانتخابية . الحملة الانتخابية لترامب التي تشكل منصة لتضييق الخناق علي الهجرة والتجارة الخارجية ، قد تكون هي ممثل الجمهوريين في منافسة المرشح الديمقراطي الأكثر حظا وهي وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة "هيلاري كلينتون" في معركة الانتخابات العامة علي منصب الرئيس ، ولايستطيع الحزب أن تكون حملة ترامب سببا في حملة نزوح جماعي للناخبين من قاعدة الحزب الجمهوري.

في غضون ذلك ترسخ معركة ترامب داخل الحزب الجمهوري حالة من التحفيز في صفوف أنصاره ، ويبدو الأمر وكأن ترامب يعقد المسألة ليضعها برمتها لحكم جماهير الحزب -والذي فاز بتأييدهم في معظم الولايات- ، لكن الجمهوريين أيضا في صفوفهم جماعات من المعتدلين ، بجانب أصحاب المال الذين يتبرعون للحزب ، يبدو ترامب حاشدا لقوته استعدادا للمعركة الحاسمة في الانتخابات العامة التي ستعقد في نوفمبر من هذا العام.

السيد ترامب يعلم جيدا أنه في حاجة إلي المساعدة من الممولين التفليديين للحزب خلال معركة الانتخابات العامة ، فهي تلك النقطة التي قال عنها أنه لن يستمر خلالها في تمويل حملته من ثروته الشخصية.

يبدو أيضا أن ترامب غير واثق من كيفية الرد علي احتمال انشقاق كتلة من داخل الحزب الجمهوري . كان قد خلال الاسابيع القليلة الماضية انه يفضل وحدة الحزب من الناحية العملية، لكن هناك أيضا الجمهوريين الذين لا يدعمونه ، يري ترامب أنه لا يري أنه في حاجة لهم ، وأن دعمهم لن يكون مرحب به من جانبه.

دان سينور ، عضو الحزب الجمهوري البارز ، ومستشار كل من ميت رومني وبول ريان خلال أنتخابات 2012 ، أوضح أن موقف السيد ترامب الرافض تجاه منتقديه يمكن أن يكون له عواقب معوقة في الانتخابات العامة.

"أنهم لا يزالون في مرحلة توقع هذه العقلية وفهمها ، العقلية التي يمكنها أن تفجر المكان ، بل يمكنها أن تفجر مؤسسة الحزب نفسها" ، يقول السيد سنيور والذي أضاف "لكن الحديث الآن موجه إلي 120 أو إلي 130 مليون ناخب الذين لهم حق التصويت في الانتخابات العامة ، وليس بضعة ملايين في عدد قليل من الولايات".-وهم الذين شاركوا في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري-.

للحظة عابرة يوم الجمعة الماضي ، بدا السيد ترامب مصمما علي إصلاح الفجوة بينه وبين مؤسسة الحزب ، وبعد اشتباك حاد مع السيد ترامب فأن السيد بول ريان رئيس مجلس النواب الأمريكي وأحد أهم أعضاء الحزب الجمهوري ، أعلن ظهر أمس أن ترامب سوف يزور واشنطن الأسبوع المقبل ليلتقي الاعضاء الجمهوريين في الكونجرس ومع السيد ريان شخصيا -تعقيب للمعرفة : لكن السيد ريان أعلن منذ ساعات هذا اليوم أنه لا يمكنه تأييد ترامب-.


وكان ريان قد أعلن يوم الخميس أيضا انه لم يكن علي استعداد للموافقة علي تأييد ترامب ، في بيان أصدره وأنتشر علي نطاق واسع وتم تفسيره علي أنه أشاره إلي الجمهوريين أنهم لن يتعرضوا لأي ضغوط من أجل رص الصفوف حول السيد ترامب ، الذي رد بدوره كالعادة ، ولكن هذه المرة جاء الرد في بيان مقتضب بأنه لم يكن داعما لأجندة السيد ريان السياسية.




الموضوعالأصلي : معركة ترامب ضد تيار رفضه داخل الحزب الجمهوري // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: محمد بو عبيد


توقيع : محمد بو عبيد






ان هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع أجتماعي واقتصادي ، لم يكن هبة أو منحة ، كما لم يكن مناله سهلا يسيرا لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة املآ وتولوها رعاية متفانين في اعلاء راية الاتحاد وتقويته ، انهم روح الاتحاد






الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :