أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم الاستراتيجي :: القسم العربي

شاطر

الإثنين فبراير 15, 2016 9:18 pm
المشاركة رقم:
المدير
المدير

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 362
تاريخ التسجيل : 23/10/2011
الدوله : مصر
http://almarefa.strategyboards.com
مُساهمةموضوع: الموقف المصري من الأزمة السورية وتبعات المواقف العربية .


الموقف المصري من الأزمة السورية وتبعات المواقف العربية .


مقالي الجديد بعنوان الموقف المصري من الأزمة السورية ...
المعلومات الموجوده في المقال موثقة ليست مجرد كلمات تسطر او لهو ينثر ، والآن الى المقال ...
الموقف المصري من الأزمة السورية
بعد ان توالت الأخبار عن قيام السعودية بنقل بعض مقاتلاتها الحربية الى قاعدة – أنجرليك – التركية والتى قامت الولايات المتحدة من قبل بنقل بعض مقاتلاتها فيها أيضا ، يسترعي الامر انتباهنا وما هي تبعات هذا الموقف الأوحد من السعودية بالقيام بتدخل بري بمساعدة تركية في الداخل السوري وما هو الموقف المصري من هذا التصرف .
بادئ ذي بدء لابد لنا أن نلقي الضوء علي المسار المصري ، بالنظر الي الموقف المصري من الازمة السورية نجد أن مصر تتخذ موقف تجاه الشعب السوري والدولة السورية والأرض السورية بغض النظر عن الحاكم فما يشغل البال المصري هو عدم تقسيم الدولة السورية الي دويلات علي أساس مذهبي أو طائفي وكذلك انقاذ ما تبقي من الشعب السوري بعد ان دمرت حياته تماما وهدمت منازله وأصبح الخوف هو الحقيقة الوحيدة المتبقية في نفوس هذا الشعب فكان الموقف المصري واضحا أنها ترفض أي تدخل عسكري في سوريا يهدف لإنتزاع الحاكم بغض النظر عن مكانة هذا الحاكم في نفوس الشعوب العربية وحتى بغض النظر عن النظرة المصرية له فكما اتفقنا أن الموقف المصري يهدف لعدم التقسيم وحماية الشعب السوري دون أي اعتبارات أخري والإبقاء على الحاكم كفترة انتقالية يسلم فيها الشعب السوري بعد ذلك زمام الأمور وحق تقرير المصير فكيف نعزل إرادة هذا الشعب بعد كل ما عاناه وما هو الحال إن نزع الحاكم كيف ستدار الأمور من هو الحاكم حينها ؟! ، الأمر غير متعلق بمن في السلطة ولكن الأمر متعلق بهذا الشعب المسكين وما سيئول اليه الأمر في النهاية هو تقسيم سوريا الى دويلات وستضيع سوريا في غياهب الزمن وسيرد ذكرها في كتب التاريخ التى لا يخط سطورها سوى المنتصر لذلك ربما لا نجد لها ذكر حتى في التاريخ سوى دولة فيما مضت كانت تسمى سوريا .
وما يثير الاندهاش والتعجب الشائعات والخزعبلات بأن مناورة رعد الشمال غطاء للتدخل في سوريا وخصوصا مصر !! الحقيقة أرى هذه الشائعات ما هي الا هراء لا ترتقي حتي لفكرة او احتمالية كيف سيدخل الجيش المصري في سوريا بدون موافقة البرلمان المصري الذي لابد له من مناقشة الحرب الخارجية الأمر لم يعد في يد رئيس الجمهورية فقط كما كان الحال في السابق فتنص المادة ١٥٢ من الدستور على أن رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولا يعلن الحرب، ولا يرسل القوات المسلحة فى مهمة قتالية إلى خارج حدود الدولة، إلا بعد أخذ رأى مجلس الدفاع الوطنى، وموافقة مجلس النواب بأغلبية ثلثى الأعضاء، فإذا كان مجلس النواب غير قائم، فيجب أخذ رأى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وموافقة كل من مجلس الوزراء ومجلس الدفاع الوطني. وما يؤكد المسعي المصري تجاه الأزمة السورية ما أورده الرئيس عبدالفتاح السيسي أثناء القاء كلمة في البرلمان المصري بتاريخ الثالث عشر من فبراير لعام 2016 وأورد في خطابة " ندعم الحل السياسي في سوريا وليبيا واليمن " .
أما الموقف السعودي
فهو واضح من البداية وهو عزل الحاكم السوري بشار الأسد بأي ثمن حتى وان كان هذا الثمن هو التدخل المباشر في سوريا ، الولايات المتحدة لا يمكن لها أبدا التدخل في سوريا عسكريا الا بموافقة الروس والا ستتحول الازمة السورية الى حرب عالمية لذلك تستعيض عنها بتركيا والقيام بمناوشات بين تركيا وروسيا واستغلال الموقف السعودي من الازمة السورية ، في الحقيقة الولايات المتحدة الامريكية بارعة في هذا الأمر والذي سيكون مناط كتابي القادم . واستنزاف موارد السعودية في حرب لا طائل منها ولا يعلم مداها إلا الله . فماذا ستستفيد السعودية من التدخل في سوريا ؟ " خلع بشار الأسد " حسنا تم خلعه ان تم التدخل وتم خلعه ماذا بعد ، سنفيق على خراب ودمار ووهن للأمة العربية كافة .
أما الموقف الإماراتي
هو موقف محياد الى الآن وقد أعلنت الإمارات إمكانية ارسال قوات لها في سوريا علي شرط أن يكون جزءا من التحالف الدولي وهو ما يعني قيادة الولايات المتحدة له وهو لن يتحقق بالطبع بسبب وجود روسيا في سوريا وإلا ستتحول سوريا لساحة حرب عالمية .
اما الموقف التركي
من التدخل فهو واضح وهدفهم الأول هو منع الاكراد من السيطرة علي المناطق الحدودية السورية التركية وهو ما تعتبره تركيا تهديدا لها وكذلك الاطماع التركية في الشمال السوري وخاصة بعد مماطلة الولايات المتحدة والدول الغربية في عدم انشاء منطقة أمنية عازلة وهو المطلب التى ألحت به تركيا مرارا وتكرارا على شمال الأطلسي والولايات المتحدة ولم يلقى التجاوب ، وفي الحقيقة الولايات المتحدة تدفع تركيا دفعا لاتخاذ خطوة الدخول بريا في سوريا للمواجهة بدلا عنها عن طريق رفض المقترح التركي بانشاء المنطقة العازلة ، لاحداث التقسيم . فتركيا لن تنتظر الولايات المتحدة طويلا لما تراه من تهديد لأمنها الحدودي بالأكراد .
اما عن الموقف الروسي
روسيا لن تتنازل عن ساحل المتوسط على الأقل وهذا سيدعم التقسيم لا محاله بمعنى التدخل السعودي التركي في سوريا لن يبقي خيارات في سوريا بل سيقدم أمرا واحدا فقط وهو التقسيم دون غيره وهذا هو الهدف من البداية يا حضرات فعلى الجميع تحمل مسئولياته أمام الشعوب العربية والشعب السوري خاصة وخصوصا أن التقسيم لن يخدم أحد سوى إسرائيل والولايات المتحدة فقط وسنبقي الشعب السوري أعزل من كل شئ حتى أبسط الأشياء هو حاكم منتخب في سدة الحكم بل ستتحول سوريا الى ليبيا جديده عبارة عن جماعات مسلحة مسيطرة علي مناطق من سوريا والوحيد الخاسر من هذا كله هو الشعب السوري ، إحموا هذا الشعب أو ما تبقى منه فسنحاسب أمام الله على هذا الشعب فالحل السياسي في سوريا وتضافر الجهود لدحر الإرهاب المستوطن فيها هو الهدف الأول ويجب أن يكون كذلك وألا يكون الحجة الأولى في تقسيم هذه الدولة . وبوضع احتمالية التدخل الفعلي في سوريا من قبل المملكة وتركيا ستفعل روسيا مكتب التمثيل الكردي لادارة الحكم الذاتي في موسكو والتي وافقت الحكومة الروسية علي انشائه في موسكوفي وقت سابق وأعلنت وزارة الخارجية الروسية بالموافقة علي انشائه كمنظمة غير حكومية أي أنها غير رسمية ولكن ان حدث التدخل فيمكن وبكل أريحية اعتراف روسيا بمكتب التمثيل وادارة الحكم الكردي كجهة رسمية وفي هذه الحالة سيكون لروسيا جهة أخرى تحارب بجانبها في سوريا بخلاف الجيش النظامي السوري وهو حزب العمل الكردستاني وهو ما سيخلف مواجهة مباشرة مع تركيا وربما تدعم روسيا انشاء اقليم كردي علي الحدود التركية وهو ما سيمثل تهديد للعمق التركي .
كلمة النهاية والختام التدخل يعني التقسيم والانقسام .
بقلم / محمد رفعت ...





توقيع : GOLD FIGHTER












الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :