أهلا بكم في المعرفة للدراسات الاستراتيجية والامنية والسياسية







أهلا وسهلا بك إلى المعرفة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة القوانين، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية

منتدي استراتيجي امني سياسي
 


المعرفه للدراسات الامنيه والاستراتيجية والسياسية :: القسم العسكري :: الاخبار العسكريه

شاطر

الخميس ديسمبر 10, 2015 11:53 am
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 13/11/2015
الدوله : مصر
العمل : اعمال حرة
مُساهمةموضوع: بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية


بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية


بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية






استهدفت غواصة روسية الثلاثاء 8 ديسمبر/كانون الأول معاقل "داعش" في الرقة بصواريخ "كاليبر" المجنحة فيما أعرب الرئيس فلاديمير بوتين عن أمله في ألا تضطر موسكو لتحميلها رؤوسا نووية.







استمرارا للعملية الجوية الروسية لمكافحة الإرهاب شمال سوريا، أطلع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الرئيس فلاديمير بوتين على استهداف الأسطول الروسي معاقل "داعش" في الرقة بصواريخ "كاليبر" المجنحة أطلقتها غواصة "روستوف على الدون" من أعماق المتوسط.
بوتين من جهته، أشاد بهذه الصواريخ وفعاليتها، وعبر عن أمله في "ألا يتم تزويدها برؤوس نووية، لأن أداءها بالرؤوس العادية يكفي" لتطيير رقاب الإرهابيين، ويستثني الحاجة لتزويدها برؤوس نووية.
ومنه، تكون موسكو بهذه الضربة قد استكملت اختباراتها على صواريخ "كاليبر" فائقة الدقة وبعيدة المدى، بعد أن أطلقتها من مجموعة سفنها في بحر قزوين، ومن الطيران الاستراتيجي في الأجواء البعيدة، وأخيرا من أعماق المتوسط لتدرك أهدافها وتعزز القدرات العسكرية الروسية على قطع دابر الإرهاب وداعميه أينما كانوا في العالم.
روسيا بهذه الخطوة، قطعت شك واشنطن والناتو باليقين، وأثبتت لرعاة الإرهاب أنها قادرة على حماية مصالحها عن بعد دون اللجوء إلى تسيير حملات عسكرية جرارة، وأنها ستطال الإرهابيين أينما كانوا بغض النظر عن القوة التي تقف وراءهم وعن ثقلها ومدى تمسكها بهم.
كما أثبتت موسكو باستهداف الإرهابيين وأوكارهم بهذه الصواريخ، أنها لن تسكت عما اقترفه قراصنة الجو الأتراك وأعوانهم على الأرض الذين تواجدوا شمال سوريا في الزمان والمكان المناسبين عند سقوط قاذفة "سو-24" الروسية، ورشقوا طيارها وملاحها بالرصاص وهما يهبطان بالمظلة، ليقتل الطيار وينجو الملاح بأعجوبة.
هذا الاعتداء الجبان والطعنة في الظهر من بلد "صديق"، تعهدت موسكو بأنه لن ينقضي على خير، وأن القيادة التركية سوف تندم وتندم، وأكدت أن الرد الروسي لن يقتصر على عدم شراء الطماطم التركية.
فتزامنا مع استهداف "داعش" من أعماق المتوسط، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قوات خاصة روسية وسورية حررت منطقة سقوط "سو-24"، وعززت إعلانها هذا بالصندوق الأسود للطائرة الذي جاء به وزير الدفاع الروسي ووضعه على طاولة بوتين في الكرملين.
الرئيس بوتين أمر وعلى الملأ بألا يتم فتح الصندوق الأسود هذا، إلا بوجود خبراء دوليين ليثبت بذلك أن روسيا إذا ما قالت فعلت، وأنها سوف تستخدم ما أوتيت من قوة لحماية أمنها على الخطوط البعيدة عن حدودها، ودعم الشرعية الدولية ومؤازرة بلد حليف هو سوريا استنجدت قيادته بصديق موثوق.
وفيما يتعلق بالقوة، التي أصبحت اللغة الوحيدة المفهومة في عالم فوضى خلاقة ابتدعها إباحيو السياسة، وهواة التلذذ بمشاهد شنق زعيم، والتمثيل بآخر، وإزاحة ثالث بالقوة ومطاردته في العالم، تبرهن موسكو طوال عقد من الزمن وأخيرا بصواريخ "كاليبر" أنها تجيد مواجهة هذه اللغة وترد على أصحابها بطلاقة، فقواتها كانت يدا طولى وصلت إلى تبليسي، وإلى آسيا الوسطى وما وراء القوقاز والقرم وشرق أوكرانيا وإلى سوريا وشرق المتوسط، حتى قبل ظهور "كاليبر".
يد موسكو الطولى هذه، طالما أكدت واشنطن والناتو أنها قطعت بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، وأنه لن تقوم لروسيا قائمة بعد اليوم، إذ هي غارقة في مفرزات أزمة التسعينيات وانهيار اتحادها مع الجمهوريات السوفيتية، والتفكك مصيرها لا محالة، فهي لن تشذ في مصيرها عن جميع الإمبراطوريات القديمة والحديثة المندثرة.
طرح واشنطن وحلفائها، استحوذ على قلوب وعواطف الكثيرين في العالم ممن راحوا يحاولون التجريب للتحقق من صحته، فوضعوا تجربتهم الجماعية الأولى في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا فخابت، وجربوا ثانية في القرم فخابوا، حتى أن استجمعوا كل قواهم وصبوها على سوريا لتكون المفاجأة الكبرى والخسارة الأعظم لهم، إذ صرفت ملياراتهم هباء، وركبتهم الفضائح، فضائح كشفت انخراطهم بنشاط "داعش" التجاري "متعدد الموارد".
ومع ذلك، ورغم الهزائم المدوية أمام روسيا فهم، يؤكدون أكثر من واشنطن نفسها أن الولايات المتحدة هي التي خرجت ولعدم الحاجة من هذه البقعة في العالم أو تلك، وتركت الباب وراءها مشرعا في وجه بوتين وقواته ليدخلوها آمنين. عذر أقبح من ذنب، وتبرير أسخف من أصحابه، فإذا كانت واشنطن تريد الخروج فلماذا دخلت أصلا واستنزفت مدخرات خزنتها وبيوت مال حلفائها؟
فاستمرارا لهذا الخطاب، وعلى هامش التطورات الأخيرة التي ترسم موسكو خطوطها العريضة في الشرق الأوسط والعالم، يطالب الرئيس التركي بمنطقة عازلة شمال سوريا رغم ورطة استهداف القاذفة الروسية، لجعل هذه المنطقة بذريعة إيواء اللاجئين، مرتعا لمسلحي التركمان الذين تربطه بهم أواصر إثنية، ويتبنون فكرا فاشيا جديدا يقتل قداسة البابا قبل الإنسان العادي.
وعليه، فأردوغان الذي ما غرد يوما خارج سرب واشنطن والأصدقاء، يبدو أنه انفصل كليا عن الواقع وصار يأخذ على عاتقه ما ثقل حمله وقل ثمنه، وقرر تعويض خسارة المنطقة العازلة شمال سوريا بإرسال قوات برية إلى العراق عله يفلح هناك، فهو مؤمن أكثر من واشنطن "بعجز" روسيا، وغير آبه بتساقط صواريخها المجنحة بمحاذاة حدوده. والسؤال الذي يتبادر إلى الأذهان على خلفية ذلك، إلى أين ستصل القيادة التركية في خطواتها، وما النتائج التي ستترتب على ذلك بعد أن تفرق الحلفاء والأصدقاء وتصدعت أحلافهم فوق سوريا وعلى أرضها؟
ومما تقدم، فالرسالة التي بعثت بها موسكو من أعماق المتوسط إنما تريد فيها تبديد أحلام الأعداء والخصماء، والتأكيد عبر الميدان السوري لواشنطن وأنقرة وغيرهما على حضورها في العالم، وإثبات توفر التكنولوجيا العسكرية المطلوبة لديها لتحقيق أعلى فعالية في الدفاع عن مصالحها وبأقل كلفة، وصد أي اعتداء مفترض عند الخطوط المتقدمة بعيدا عن تخومها.
صفوان أبو حلا

المصدر




توقيع : amer





الخميس ديسمبر 10, 2015 1:40 pm
المشاركة رقم:
ملازم اول
ملازم اول


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 281
تاريخ التسجيل : 26/11/2015
الدوله : ليبيا
العمل : طالب
مُساهمةموضوع: رد: بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية


بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية


استعراض العضلات لا اكتر 

حرب العصابات لا تحتاج الي غواصات و رؤوس نووية 

بل ضربات جوية مركزة و فرق خاصة للعمليات البرية




توقيع : H.N.A 95





الخميس ديسمبر 10, 2015 1:46 pm
المشاركة رقم:
ملازم اول
ملازم اول

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 26/11/2015
الدوله : مصر
العمل : مدرس
مُساهمةموضوع: رد: بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية


بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية


تعليقا على العنوان
اظن ان المقصود بلرؤوس النووية ليست سوريا ولا داعش 
هو تهديد صريح لمن يقف وراء داعش ان تمادى فى محاربة الروس او اقدم على حماقة ما




توقيع : Hussein Arabesk





الخميس ديسمبر 10, 2015 1:46 pm
المشاركة رقم:
لواء مشرف
لواء مشرف


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 13/11/2015
الدوله : مصر
العمل : اعمال حرة
مُساهمةموضوع: رد: بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية


بوتين: صواريخنا كفيلة بالقضاء على الإرهابيين وآمل ألا نضطر لتزويدها برؤوس نووية


في بعض الاحيان اشعر ان الروس يتحدثون مثلنا




توقيع : amer








الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
الساعة الأن :